التنمية الشاملة

منذ 2015-01-28

أي مجتمع تقاس قوته بمدى تحقيق التنمية فيه، فالركود والكساد والبطالة أمراض شيخوخة تنبأ عن نضب الحركة في المجتمع وشيوع الفساد في أركانه وانطفاء الأمل بين شبابه، ومن ثم تكثر الانحرافات وبزوغ حالات اليأس والانتحار، وهذا أمر ينافي ما جاء به الإسلام من قوة وعزة ومنعة.

أي مجتمع تقاس قوته بمدى تحقيق التنمية فيه، فالركود والكساد والبطالة أمراض شيخوخة تنبأ عن نضب الحركة في المجتمع وشيوع الفساد في أركانه وانطفاء الأمل بين شبابه، ومن ثم تكثر الانحرافات وبزوغ حالات اليأس والانتحار، وهذا أمر ينافي ما جاء به الإسلام من قوة وعزة ومنعة قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنافقون من الآية:8]، فكانت القوة الروحية، وقال تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} [الأنفال من الآية:60]، فكانت القوة المادية.

إنَّ الأمَّة بحاجةٍ إلى المؤمن القويِّ في عقيدته القويِّ في عبادته القويِّ في تعلُّمه القويِّ في دعوته القويِّ في عمله القويِّ في صَدْعه بالحقِّ القوي في جميع مناحي الحياة  يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القويُّ خير وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز»[1]، فقد جاء الإسلام بالأسس المتكاملة لقيام دولة قوية يسودها العدل والرحمة واللحمة بين أفراده فعمل على تنمية المجتمع باستمرار لتجديد شبابه وبث روح الأمل في أركانه فلا تخفت شمسه ولا يهرم شبابه.

مفهوم التنمية في الاصطلاح: التنمية تعريف اصطلحت عليه هيئة الأمم المتحدة عام 1956 ينص على أن التنمية هي العمليات التي بمقتضاها توجه الجهود لكل من الأهالي والحكومة بتحسين الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المجتمعات المحلية لمساعدتها على الاندماج في حياة الأمم والإسهام في تقدمها بأفضل ما يمكن[2].

مفهوم التنمية في اللغة: طلب الزيادة والبركة.

يعرف عبد الكريم بكار التنمية لغويًا: "بما تعنيه من الزيادة، كما أن التنمية المتكاملة: هي مجموعة الجهود المتنوعة والمنسقة التي تؤهل المجتمع للقيام بأمر الله، وذلك بداية من الفرد، وتهيئة المناخ البيئي والاجتماعي لقيام المجتمع المسلم بواجبات الاستخلاف في الأرض على الوجه الأكمل، ومن ثم يري عبد الكريم بكار أن قضية التغيير، والارتقاء إلي مستوي المنهج الرباني، وتحديات الواقع أمر ملح لا يحتمل التأخير، ويقول: تعني التنمية الشاملة نوعًا من صرف الاهتمام لكل مجال من مجالات الحياة المختلفة الروحية والمادية والثقافية، وهذا موجود في كل دول العالم، وهذه التنمية لا تقوم على فلسفة محددة، ولا تحكمها رؤية واحدة، وأن التنمية المتكاملة ترتكز على رؤية شاملة لطبائع الأشياء وعلاقاتها وتفاعلاتها وتأثيراتها عبر الماضي والحاضر والمستقبل، وهي تتطلب طاقة روحية هائلة وسلوكًا خاضعًا للمبدأ; لذلك فإن الأمة الإسلامية هي الأمة الوحيدة التي تملك إمكانات بلورة تنمية متكاملة متزنة، كما أنه إذا أغنينا الحياة المعنوية خف الطلب على المال، إذ تسربت إلي المجتمع الإسلامي موجة تقديس المال من الغرب، وصاحب ذلك عدة أوضاع سياسية واجتماعية يائسة، مما دفع الناس إلي اعتبار جمع المال وتثميره هو الميدان الأوسع، المحرر لأنشطتهم، وبدأت مرحلة ثقافة الاستهلاك العظيم وللتخلص من هذه الثقافات الغريبة لابد من تنمية قيم القناعة والإقبال على الآخرة، والحرية، والعدالة، والتعاون داخل ثقافاتنا، كذلك لابد من تجذير فلسفة الملكية في الإسلام في أفكارنا ومشاعرنا، وهكذا يمكن لنا من خلال إدراك العلاقات بين الأشياء أن نكسر من ثورة الجشع المادي حين نقوي روح الأخوة والعلم، ونسقي الإيمان بالعمل الصالح"[3].


جوانب التنمية:

التنمية الروحية (الإيمانية):

إن المقياس التام للخيرية والكمال يتمثل في صورة النبي عليه الصلاة والسلام، وأنه كان النموذج الأسمى لاجتماع المبدأ أو السلوك، وأن مصدر السعادة والهناء كمطلب أساس للتنمية الروحية هو انسجام واقع المرء مع ما يعتقد، إذ إن القاعدة الروحية الأخلاقية في أي مجتمع هي التي تمكن الناس من تحمل الظروف المعيشية الصعبة دون أن ينحرفوا[4].

الإيمان يجب أن ينمو باضطراد فإن لم يكن هناك نمو وزيادة في الإيمان تنعكس على التنمية الإيمانية سلبا في حياة الإنسان وسلوكه، وبالتالي يتأثر المجتمع كله، قال تعالى: {وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ} [التوبة:124]، فزيادة الإيمان مع البشارة تعطي دفعة للعبد المؤمن لتأخذ بيده للعمل والتنمية والنشاط المتواصل الذي يعم بالخير عليه وعلى المجتمع كما تدعو السنة النبوية إلى التنمية الإيمانية فعن أبي هريرة قال: «جدِّدوا إيمانَكم قالوا يا رسولَ اللَّهِ فكيفَ نجدِّدُ إيمانَنا قالَ جدِّدوا إيمانَكم بقولِ لا إلهَ إلَّا اللَّهُ»[5]، وكلما تجدد الإيمان كلما زاد النشاط عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، يَرويه عن ربِّه، قال: «إذا تقرَّب العبدُ إليَّ شِبرًا تقرَّبتُ إليه ذِراعًا، وإذا تقرَّب إليَّ ذِراعًا تقرَّبتُ منه باعًا، وإذا أتاني مَشيًا أتَيتُه هَروَلَةً»[6]، فهذه دعوى للتقرب إلى الله تعالى بالعمل الصالح والتنمية الإيمانية التي تعد جانبا هاما وركيزة أساسية في التنمية الشاملة.

التنمية العلمية:

إن الاستثمار في العلم أفضل أنواع الاستثمار، وإن المعرفة هي السبيل الأكثر نجاحًا لاكتساب منظور واسع للقضايا المختلفة من خلال إدراك خصائص الشئون المختلفة، ولذا فقد قدم الإسلام العلم على العمل ورفع شأن العلماء العاملين على العابدين بغير علم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب»[7]، فالعلم هو الباب الأوسع للإيمان والخشية {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر من الآية: 28]، فالإسلام دين العلم حث عليه ورفع من شأن أهله فقد حض على العلم والتعلم فأول ما نزل به الوحي على قلب النبي: أقرأ، وهو مفتاح العلم قال تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ . خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ . اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ} [العلق:1- 3]، وأقسم بالقلم وهو أده نقل العلم قال تعالى: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم:1]، فالعلم جاء رحمة للعباد قال تعالى: {الرَّحْمَنُ . عَلَّمَ الْقُرْآنَ} [الرحمن:1- 2]، ولذا جاء الإسلام يحض على التنمية العلمية قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [المجادلة:11]، قال تعالى: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة:122]، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سلك طريقًا يطلبُ فيه علمًا سلك به طريقًا إلى الجنةِ وإنَّ الملائكةَ لَتضعُ أجنحتَها رضًا لطالبِ العلمِ وإنَّ العالمَ لَيستغفِرُ له مَن في السماواتِ والأرضِ والحيتانُ في جوفِ الماءِ وإنَّ فضلَ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ ليلةَ البدرِ على سائرِ الكواكبِ وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ وإنَّ الأنبياءَ لم يُورِّثوا دينارًا ولا دِرهمًا وإنما ورّثوا العلمَ فمن أخذهُ أخذَ بحظٍّ وافرٍ»[8].

التنمية الاجتماعية:

الحفاظ على كيان المجتمع ببناء علاقة قائمة على الود والتراحم أساس من أسس بنا المجتمع المسلم القوي الذي ارثي قواعده الإسلام، فأول عمل قام به النبي صلى الله عليه وسلم بعد هجرته للمدينة بناء المسجد دار التشريع ثم أخا بين المسلمين، فهي النعمة الربانية التي من بها الله تعالى على العباد {فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا} [آل عمران من الآية:103]، فالأخوة هي لحمة المجتمع التي جعلت لبنته قوية تصمد أمام هجمات الحاقدين ممن حاول على مر السنين عبثا في إحداث الصدع، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في تَوَادِّهِم، وتراحمهم، وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عُضْو، تداعى له سائر الجسد بالسَّهر والحمَّى»[9]، فنمي الإسلام روح التعاون والبذل والإنفاق ومساعدة المحتاجين قال تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة:261]، وقال تعالى: {قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خِلَالٌ} [إبراهيم:31]، وفي سنة النبي ما يحض على أنواع البر والخير كالسير في حوائج الناس ورفع الظلم عنهم والمطالبة بحقوقهم وتيسير عسرهم وتنفيس كربهم وكفالة أيتامهم ورعاية أراملهم وإيواء مشرديهم وإطعام الجائعين منهم، ومن ذلك ما رواه بن عمر «إنَّ للهِ عز وجل خلْقًا خلقَهم لحوائجِ الناسِ، يفزعُ الناسُ إليهمْ في حوائجِهم، أولئكَ الآمنونَ من عذابِ اللهِ»[10]، وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «على كل مسلم صدقة». قال أرأيت إن لم يجد؟ قال: «يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق». قال أرأيت إن لم يستطع؟ قال: «يأمر بالمعروف أو الخير». قال: أرأيت إن لم يفعل؟ قال: «يمسك عن الشر فإنه له صدقة»[11]، فالرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث ندب الأمة إلى نفع الخلق بالتصدق عليهم، صدقة حسية أو معنوية. فمن وجد الحسية فهو خير وإلا تصدق بالمعنوية ففيها خير، وإن أمكنه فعل ذلك كله فهو أفضل.

قال ابن حجر رحمه الله: "فمن أمكنه أن يعمل بيده فيتصدق وأن يغيث الملهوف وأن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويمسك عن الشر فليفعل الجميع[12]، ويؤخذ من هذا الحديث أيضاً أن الرسول صلى الله عليه وسلم ندب إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وغير ذلك مما دعا الإسلام أبناءه إليه من تنمية إجتماعية يعود أثرها على الفرد والمجتمع عن ابن عمر رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يسلمه، ومَن كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته، ومَن فرَّج عن مسلم كربةً، فرج الله عنه كربةً مِن كربات يوم القيامة، ومَن ستر مسلمًا، ستره الله يوم القيامة»[13] قال ابن بطَّال في شرح هذا الحديث: "وباقي الحديث حضٌّ على التَّعاون، وحسن التَّعاشر، والألفة، والسِّتر على المؤمن، وترك التَّسمع به، والإشهار لذنوبه"[14].

التنمية الاقتصادية:

الاقتصاد هو أحد مؤشرات التقدم؛ لذا كان الاهتمام بالشأن الاقتصادي، من اجل حياة كريمة، فالإسلام يقوم على مبادئ  إنسانية وأسس أخلاقية وضوابط شرعية تغرس في نفوس أتباعه الحرص على مزاولته مما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية؛ فبينت الشريعة الحلال والحرام، وحثت على حفظ المال من التلف والضياع وتنميته بالعمل والإنتاج والاستثمار، وحذرت من الكسب الحرام لما له من آثار وخيمة على الأمة سواء على دينها أو قيمها أو أخلاقها، فحرم الإسلام الربا بوصفه أولى العقبات في التنمية الاقتصادية، ووسيلة سهلة للكسب الحرام قال تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا} [البقرة من الآية:275]، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ . فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ} [البقرة:278-279]، فهذا وعيد شديد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا ظهر الزِّنا والرِّبا في قريةٍ فقد أحلُّوا بأنفسِهم عذابَ اللهِ»[15]، وكذلك الرشوة أخذا وعطاء وتوسطا لعنَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ الرَّاشيَ والمُرتشيَ قالَ يزيدُ: «لعنةُ اللَّهِ علَى الرَّاشي والمُرتشي»[16]، وتحريم الغش لإعاقته العمل قال تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:188]، وتوعد من يتلاعب في الكيل والميزان قال تعالى: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ . الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ . وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ} [المطففين:1-3]، فعموم الآيات تنهى عن أكل أموال الناس قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} [النساء:29]، وقال صلى الله عليه وسلم: «لعن الله الرَّاشي والمرتشي»[17].


يقول المناوي: الرشوة على تبديل أحكام الله إنما هي خصلة نشأت من اليهود المستحقين اللعنة، فإذا سرت الخصلتان إلى أهل الإسلام استحقوا من اللعن ما استحقه اليهود[18]، وكما نهى عن الغشُّ في المعاملات قال صلى الله عليه وسلم: «من غشَّنا فليس منا»[19]. قال المناوي معلقًا على هذا الحديث: "أي ليس على منهاجنا؛ لأن وصف المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وطريقته الزهد في الدنيا والرغبة فيها، وعدم الشره والطمع الباعثين علي الغش"[20].

ويقول ابن حجر الهيتمي: "ليتأمل الغشاش بخصوصه قوله صلى الله عليه وسلم: «من غشنا فليس منا» يعلم أن أمر الغش عظيم، وأن عاقبته وخيمة جدًّا فإنه ربما أدت إلى الخروج عن الإسلام والعياذ بالله تعالى، فإن الغالب أنه صلى الله عليه وسلم لا يقول ليس منا إلا في شيء قبيح جدًّا يؤدي بصاحبه إلى أمر خطير ويخشى منه الكفر، فإن لمن يعرض دينه إلى زوال ويسمع قوله صلى الله عليه وسلم: «من غشنا فليس منا»، ولا ينتهي عن الغش إيثارًا لمحبة الدنيا على الدين ورضا بسلوك سبيل الضالين"[21].


ولتحقيق التنمية الشاملة أوجب الإسلام على جميع أفراده العمل بجد واجتهاد {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الجمعة:10]، وقال الله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ} [الملك:15].

تنمية الشخصية:
تنصب جهود تنمية الشخصية لجعل الإنسان سباقًا وجديرًا بالخلافة في الأرض ليكون إنسانًا صالحًا متكاملا ومقدرًا للمسؤوليات المنوط به قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة من الآية:30].

فعمل الإسلام على وجود هدف أعلي لحياتنا لتحقيق التوحد في حياة المسلم، وإزالة التناقض منها، ووجود قناعة بضرورة التغيير، والتحرر من الشعور بالاستسلام، والقبول بالذات على مستوي الفرد، ومستوي الانتماء للأمة، والتخلص من مشاعر اليأس والإحباط، كما أنه من الضروري الشعور بالمسؤولية; لأن بزوغ الشخصية لا يتم إلا بالشعور بالمسؤولية، كما تشكل الإرادة الصلبة ضلعًا أساسيًا في منظومة النمو، حيث إن صلابة الإرادة تمثل إحدى نواتج التحضر، وشيء من التحدي يسهل إدراك التحديات ومواجهتها، فربى الصغير على الانتماء وحب الوطن فهذا أسامة بن زياد يتولى مسؤولية جيش يجمع كبار الصحابة وسنه نحو ستة عشر عاما وهذا غلام سنه نحو ست سنوات يؤم الناس في الصلاة وغلامان آخران يتباريان ليجيز لهما النبي صلى الله عليه وسلم الجهاد في سبيل الله ويأتي التركيز على سلامة الصدر والتحاب، روى بن ماجة في الزوائد عن عبد الله بن عمرو قِيل: يا رسول الله أي الناس أفضل؟ قال صلى الله عله وسلم: «كل مخموم القلب صدوق اللسان». قيل صدوق اللسان نعلمه، فما مخموم القلب؟ قال صلى الله عله وسلم: «هو التقى النقي لا أثم فيه ولا بغى ولا غل ولا حسد»، وتأهيل النفس للعمل في فريق متماشيًا مع روح العصر وتطوراته، فتجد مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم للشباب في غزوة أحد ونزوله على رأيهم على الرغم لمخالفته لرأي الشيوخ، وتربيتهم على تقدير ظروف الآخرين; إذ أن أعقل الناس أعذرهم للناس، مع ضرورة الأناة والتريث والتفهم قبل إصدار الأحكام، وعدم معاملة الناس على أساس الماضي، وتقبل توبة الآخرين، كل ذلك يمثل أساسًا إسلاميًا لتفعيل وربط العلاقات الاجتماعية على أسس صحيحة.

وأقول: أن أي تنمية لا تهتم بالفرد ومعتقده وثقافته وبيئته التي يحيا فيها ودراسة للواقع الذي نعيشه وتمكين ذوي الكفاءات وإعطاء دور أكبر للشباب في بناء مستقبلهم ليست بتنمية شاملة لبناء مجتمع قوي فالإسلام مكن أصحاب الكفاءات بسواعد الشباب وخبرات الشيوخ كي ترسم أحلام المستقبل. قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى} [المائدة : 2].
والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) (رواه مسلم في صحيحه (كتاب القدر، باب في (الأمر بالقوة وترك العجز والاستعانة بالله وترك المقادير لله :ح[4816])
(2) (ويكبيديا التنمية )
(3)  (الكتاب : إلي التنمية المتكاملة .. رؤية إسلامية المؤلف: أ.د. عبد الكريم بكار ) بتصرف.
(4) (الكتاب: إلي التنمية المتكاملة رؤية إسلامية المؤلف: أ.د. عبد الكريم بكار) بتصرف.
(5) (الراوي: أبو هريرة المحدث: الهيثمي (مجمع الزوائدص [2/214] خلاصة حكم المحدث: مداره على صدقة بن موسى الدقيقي ضعفه ابن معين وغيره وقال مسلم بن إبراهيم‏ ‏ كان صدوقا)
(6) (الراوي: أنس بن مالك (صحيح البخاري [7536])
(7) (رواه أحمد [5/196] [21763])، ورواه أبو داود [3641])، والترمذي [2682])، وابن ماجه [223])، وابن حبان [1/289] [88])، والحديث سكت عنه أبو داود، وقال الترمذي: ليس هو عندي بمتصل، وقال ابن العربي في (عارضة الأحوذي [4/106]): لا يصح، وقال ابن عساكر في (تاريخ دمشق [25/247]): له طرق كثيرة، وحسنه ابن حجر في (تخريج مشكاة المصابيح [1/151]) كما أشار لذلك في المقدمة، وقال الألباني في (صحيح سنن أبي داود): صحيح).
(8) (الراوي: أبو الدرداء المحدث: الزيلعي (تخريج الكشاف [3/7]) خلاصة حكم المحدث: له طريق سالمة من الضعف والاضطراب وطريق آخر بإسناد جيد)
(9) (رواه البخاري [6011])، ومسلم [2586])، واللَّفظ له).
(10) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني  ( السلسلة الضعيفة [3319] خلاصة حكم المحدث: ضعيف).
(11) ((رواه البخاري [6022])، ومسلم [1008])، (والنسائي [5/64])، (والدارمي [2/399] [2747])، (وأحمد [4/395] [19549]).
(12) (فتح الباري) ابن حجر العسقلاني (3/308هـ).
(13) (رواه البخاري [2442])، (ومسلم [2580]).
(14) (شرح صحيح   البخاري [6/571])، وقال ابن حجر (فتح الباري [5/97])، والعيني (عمدة القاري [12/289]): في الحديث حضٌّ على التَّعاون، وحسن التَّعاشر والألفة.
(15) (الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: المنذري (الترغيب والترهيب [3/265]) خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما).
(16) (الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: أحمد شاكر (مسند أحمد [11/47]) خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح)
(17) (رواه أحمد [2/387] [9019])، وابن حبان [11/467]) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. جوَّد إسناده المنذري في (الترغيب والترهيب [3/195])، وقال ابن الملقن في (خلاصة البدر المنير [2/430]): صححه الأئمة، وصححه الألباني في (صحيح الجامع [5093]).
(18) (فيض القدير [5/268]).
(19) (رواه مسلم [101]).
(20) (فيض القدير [6/186]).
(21) (الزواجر عن اقتراف الكبائر [1/401]).

محسن العزازي

كاتب إسلامي

  • 11
  • 3
  • 10,993

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً