خيانات الشيعة وأثرها في هزائم الأمة الإسلامية - (13) خيانة الشيعة في بلاد حلب 657هـ

منذ 2015-01-27

وظهرت الشيعة بتيارها الانهزامي، فقال الأمير الشيعي (زين الدين الحافظي)، "يُعظم شأن هولاكو، ويشير بعدم القتال ووجوب الدخول في طاعة هولاكو"

لما دخل التتار حلب وقتلوا منها خلقًا كثيرًا، وسلبوا، ونهبوا، وسبوا، كتب الملك (الناصر)، صاحب حلب إلى الملك (المغيث)، صاحب الكرك وإلى الملك (المظفر قطز)، في مصر يطلب منهما نجدة وكانت نفسه قد ضعفت وخارت، وعظم خوف العساكر من هولاكو.

وظهرت الشيعة بتيارها الانهزامي، فقال الأمير الشيعي (زين الدين الحافظي)، "يُعظم شأن هولاكو، ويشير بعدم القتال ووجوب الدخول في طاعة هولاكو".

فصاح به الأمير (ركن الدين بيبرس البندقداري)، وضربه وسبه وقال: "أنتم سبب هلاك المسلمين"، (أحمد بن علي المقريزي، (السلوك لمعرفة دولة الملوك: [1/419])، ط لجنة التأليف والترجمة والنشر الطبعة الثانية 1957م تحقيق محمد مصطفى زيادة)، بتصريف. 

  • 2
  • 0
  • 2,145
المقال السابق
(12) خيانة الشيعة عند دخول التتار إلى بلاد الشام (658هـ)
المقال التالي
(14) خيانات نصير الدين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً