الحشرات في قائمة الغذاء العالمي

منذ 2015-02-13

هيئات علمية مرموقة، تؤيد إدخال الحشرات إلى سلة الغذاء العالمي، من منطلق سد العجز الغذائي، وأن في الحشرات بديلا يسهم بشكل مؤثر في حل مشكلة نقص البروتين الناشئ عن عدم كفاية المصادر الأحيائية البرية والبحرية المتاحة حاليا ومستقبلا.

رؤية شرعية

الحشرة عند علماء الحيوان: كل كائن من شعبة المفصليّات له ثلاثة أزواج من الأرجل، ويقطع في تحوّله ثلاثة أطوار: (بيضة الحشرة، حورية الحشرة، صرصور)، أو أربعة أطوار: (بيضة الحشرة، يرقانة الحشرة، خادرة الحشرة، فراشة).

وتمثل الحشرات المجموعة الأكثر تنوعا من الكائنات الحية على سطح الأرض، فهي تشكل أكثر من 90% من مختلف أشكال الحياة على الأرض.

يقرر خبراء الاقتصاد أن تعداد سكان العالم اليوم يقارب سبعة مليارات نسمة، وأنه سيصل عدد سكان المعمورة قرابة تسعة مليارات في العام 2050م، بما يطرح معضلات عالمية، في مقدمتها عدم وفاء الغذاء المتاح وطلبات الشعوب، وانطلاق المجاعات التي لن يفلت منها مجتمع من مجتمعات الأرض، وسيزداد الفقراء فقرا... والبقية تأتي.

نعلم أن البروتين هو عنصر الغذاء الرئيس الذي يحتاجه الجنس البشري، ويتحصل عليه من اللحوم البرية أو الداجنة، أو الأسماك والأحياء المائية.

وكثيرة هي الأدبيات العلمية التي تتناول الأبعاد الاقتصادية والبيئية لأنواع اللحوم والأسماك في قائمة الغذاء العالمي، وتتسع دراسات وبحوث علماء التغذية بما يوفر قواعد بيانات تتناول معظم ما يتصل بالأحياء البرية والمائية في قائمة الغذاء المبني على الثروة الحيوانية، بمفهومها الشامل.

في عصر تتزايد فيه الحاجة إلى الطعام نلمح بحوثا مصدرها هيئات علمية مرموقة، تؤيد إدخال الحشرات إلى سلة الغذاء العالمي، من منطلق سد العجز الغذائي، وأن في الحشرات بديلا يسهم بشكل مؤثر في حل مشكلة نقص البروتين الناشئ عن عدم كفاية المصادر الأحيائية البرية والبحرية المتاحة حاليا ومستقبلا. وبأسانيد علمية موثقة زين خبراء التغذية تعاطي البشر للحشرات على إطلاقها، وتبارت الدراسات والتقارير في دعم فرضية الاعتماد على الحشرات لغذاء البشر دون ضرر، بل وتسليط الضوء على فوائد التغذية بالحشرات.

وهذه الدراسة ستحاول استقصاء موقف الشريعة من تعاطي الحشرات في ضوء الكتاب والسنة وما استقر عليه الفقهاء، هذا في جانب.

ومن جانب آخر تسليط الضوء على مستجدات علمية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون نتائجها بعيدة عن دائرة الاجتهاد الإسلامي المعاصر، ليدلو هو الآخر بدلوه في بعض المسائل الشائكة الناجمة عن كشوف العلم الحديث.

وقبل تناول الجانب الشرعي من الدراسة، يحسن بنا أن نعرض لأهم وأحدث التقارير الوثيقة التي صدرت في شأن التغذية بالحشرات، بما في ذلك الأبعاد الاقتصادية والبيئية ذات الصلة.

فقد نشر تقرير في العام 2014م، بعنوان [حشرات مغذية] في مجلة ناشيونال جيوجرافيك. جاء فيه: التهام الحشرات أمر شائع في العديد من البلدان المدارية، حيث تشكل بديلا مناسبا للحوم، فالخنافس والصراصير على سبيل المثال تحتوي مواد مغذية، وتوفر البروتين بثمن منخفض.

وقد ابتدع خبراء الطهي أساليب لضمان عدم تقزز الناس من بعض الأصناف؛ من خلال معالجة الحشرات، بحيث تأتي على شاكلة مسحوق أو صلصة، وهذا ما اتبع في حشرات البق. وبذلك أمكن توفير أكياس دقيق البق، وهي مزيج مكون من دقيق القمح والحشرات الزاحفة. والحشرات على قائمة طعام 2 مليار إنسان، أي يتناولها أكثر من ربع سكان العالم، ويبلغ عدد الأجناس القابلة للأكل 2000 تقريبا، وتعد الخنافس أكثر الأجناس شيوعا في الاستهلاك، فهي تمثل 31 % من جملة الحشرات المطلوبة، يليها اليرقات بنسبة 18%، والنمل والنحل والدبابير بنسبة 15%، والصراصير والجنادب والجراد بنسبة 13%، أما الأنواع الأخرى مثل اليعاسيب والذباب والنمل الأبيض فتمثل 23%.

والحشرات مصدر فعال للبروتين، فالحشرات القابلة للأكل توفر بديلا مستداما للحوم، فهي مصدر غذائي صحي، يحتوي على نسبة مرتفعة من البروتين والدهون، لكن تختلف قيمتها الغذائية حسب أجناسها. والصراصير أكثر كفاءة 12 مرة من الماشية، وحول قيمتها الغذائية، نسبة البروتين والدهون الموجودة في الصراصير مماثلة لتلك الموجودة في معظم أنواع اللحوم.

والحشرات في البعد الاقتصادي، معظمها يتم تربيته لاستخدامه علفا للحيوان، ولكن هناك خطط لتربية الحشرات على نطاق واسع للاستهلاك الآدمي.

وتبدو أهمية الحشرات في معالجة النفايات وتدويرها، فبعض الحشرات مثل الذباب وسوس الدقيق يمكنها تحويل نفاية عضوية منخفضة القيمة إلى بروتين عالي القيمة.

وتمثل الحشرات مصدرا رخيصا للبروتين مقارنة مع غيرها. كما أن تكلفة تربيتها تنافسية، ولاسيما باستخدام التقنيات الآلية الأكثر كفاءة في التشغيل.

والحشرات من أجود مواد صناعة الأعلاف العالمية، وإلى جوار أنها طعام، فإنها مصدر لمنتجات دوائية، وملونات، وإضافة نكهات على المشروبات المتنوعة.

بيئيا؛ تربية الحشرات للغذاء وغير ذلك لا يحتاج مساحات شاسعة بالمقارنة مع الحيوانات الداجنة الأخرى، كما أنها تصدر كميات أقل من انبعاثات غازات الدفيئة.

غني عن القول أخيرا، أن الحشرات هي طعام فاخر في دولة مثل أوغندا، حيث يزيد سعر الكيلوجرام الواحد من حشرة الجندب مثيله من اللحم بنسبة 40%، وفي الصين واليابان تتربع الحشرات على قمة قوائم طعام كافة الطبقات الاجتماعية.

حكم الغذاء بالحشرات في الشريعة

تضم قائمة الغذاء الشرعي كل طعام من مصادره الطبيعية في أرض الله، تصديقا لذكره الحكيم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [البقرة:172]، وقوله سبحانه: {فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [النحل:114].

ومن أهم المصادر الطبيعية في الطعام، المخلوقات الأحيائية، تلك التي نص الخالق عزوجل على أشكالها بشكل إجمالي، في قوله عزوجل: {وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍۖ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَىٰ أَرْبَعٍۚ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [النور:45]، وقوله عزوجل: {وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ} [الأنعام:38]. وقوله تبارك وتعالى: {وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [النحل:14].

إذن واستنادا للنصوص السابقة يدخل قائمة طعام البشر الأحياء الأرضية برية أو داجنة، وكذلك نظيرتها الطائرة والبحرية. والعلم المعاصر بكشوفه وبحوثه وتقنياته المتقدمة يسلط الضوء كل لحظة على مستجدات أحيائية، من الأحياء العملاقة الكبيرة إلى الكائنات الدقيقة. والشريعة لم تجز بصفة مطلقة تعاطي جميع تلك الأحياء، بصرف النظر عن التقسيم المتعارف عليه في العلوم التجريبية بين الثدييات والقوارض والبرمائيات والكائنات البحرية والأسماك والحشرات والكائنات الدقيقة كالجراثيم والبكتريا وغيرها، ذلك أن مثل تلك التعاريف والتصنيفات هي من إنتاج العلم الحديث، وبالتالي لم تكن معروفة زمن الدعوة، كما أن العلم التجريبي كشف عن أنواع جديدة تزخر المصادر التخصصية ببيان أوصافها وأشكالها التي لا تقع تحت حصر، وهذا بالقطع يفتح باب الاجتهاد لحل المعضلات الناشئة عن الاكتشافات المستجدة.

والأصل في شرعتنا إباحة تعاطي المخلوقات الأحيائية؛ لا يخرج منها إلا ما ورد فيه نص تحريم، وهذا ما اتفقت عليه جميع المصادر الشرعية.

ما يخرج عن قائمة غذائنا

ينص المولى سبحانه وتعالى على استثناءات من الأصل العام في الإباحة، ومن ذلك ما ورد على نحو واضح في محكم التنزيل، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ . إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [البقرة:172-173]، وقوله عز وجل: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِۚ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌۗ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِۚ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [المائدة:3].

جاء في تفسير ابن كثير: يقول تعالى آمرا عباده المؤمنين بالأكل من طيبات ما رزقهم تعالى وأن يشكروه تعالى على ذلك؛ إن كانوا عبيده، والأكل من الحلال سبب لتقبل الدعاء والعبادة، كما أن الأكل من الحرام يمنع قبول الدعاء والعبادة، كما جاء بالحديث الذي رواه الإمام أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين» (ورواه مسلم في صحيحه).

ذكر ابن كثير أيضا: يخبر تعالى عباده خبرا متضمنا النهي عن تعاطي هذه المحرمات من الميتة، وهي ما مات من الحيوان حتف أنفه، من غير ذكاة ولا اصطياد، وما ذاك إلا لما فيها من المضرة، لما فيها من الدم المحتقن، فهي ضارة للدين والدنيا، ولهذا حرمها الله عز وجل. ويستثنى من الميتة السمك، فإنه حلال، سواء مات بتذكية أو غيرها، لما رواه مالك في موطئه والشافعي وأحمد في مسنديهما وأبوداود والترمذي والنسائي وابن ماجه في سننهم وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن ماء البحر فقال: «هو الطهور ماؤه والحل ميتته».

وفي التفسير كذلك: روى الشافعي وأحمد وابن ماجه والدارقطني حديث ابن عمر مرفوعا: «أحل لنا ميتتان ودمان: السمك والجراد، والكبد والطحال».

والمستفاد أيضا من سنة نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم استبعاد أكل أنواع معينة من مملكة الحيوان، قال صلى الله عليه وسلم: «خمس فواسق يقتلن في الحرم: الفأرة والعقرب والحديا والغراب والكلب العقور» (رواه البخاري)، وفي رواية الإمام مسلم قال صلى الله عليه وسلم: «خمس من الدواب من قتلهن وهو محرم فلا جناح عليه: العقرب والفأرة والكلب العقور والغراب والحدأة».

روى الإمام أحمد فيما أورده ابن حجر العسقلاني في فتح الباري، قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم، الحية، والغراب الأبقع، والفأرة والكلب العقور والحدأ».

وحرم علماء الشريعة من المخلوقات الأحيائية، كل ما لم تجري تذكيته، ويتوقع الضرر في أكله، وفي المصادر أمثلة لهذه الأحياء، كما جاء بالمحلى وحاشية العدوي والمهذب: الحيات والعقارب والفأر والخنافس والعظاء والصراصير والعناكب والوزغ وسام أبرص والجعلان والديدان وبنات وردان وحمار قبان، لقوله تعالى: {وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} [الأعراف من الآية:157] وإلى هذا ذهب جمهور الفقهاء.

الملاحظ أن نصوص فقهائنا الأولين تضمنت مخلوقات أحيائية متنوعة، تضم الحيوان الثديي إلى جوار الطير والقشريات والقوارض والزواحف، بجانب الحشرات في المفاهيم العلمية المعاصرة. والواضح من خلال حصر الأنواع التي تطرقوا إليها هو تحريم الأنواع التي يصدق عليها وصف الخبائث.

لكن يبقى سؤال: ما حكم ما يسميه العلم المعاصر (حشرة) في حين أن بنيتها البيولوجية كما في بعض الأنواع مخصوصة بدورة دموية، مثل بعض أنواع السحالي وغيرها، صغير أو ضخم، زاحف أو قافز، قاطن الصحاري أو الجبال أو الكهوف البرية أو البحرية، أو معتمر الغابات، والقائمة تطول العديد من قوارض الأرض والبرمائيات والزواحف الأخرى، ومنها ما لا يزيد على حجم إصبع اليد، ومنها العماليق.

يمثل اختصاص بعض الحشرات بالدورة الدموية وكونها لها رقبة وصدر تحديا أمام الاجتهاد الإسلامي المعاصر، ولاسيما مع كشوف العلم الحديث، الذي يتحفنا بعديد من أنواع يجتمع فيها خصائص الحيوان والقوارض أو البرمائيات، أو في المقابل خصائص الطير والحيوان والحشرات، وعلى سبيل المثال: الخفافيش وهي من الثدييات الطائرة، المجتمع في بنيتها وسلوكها خصائص الحيوان البري والطير والحشرات...، وقل ما شئت في هذا المخلوق العجيب الدال على قدرة الخالق عز وجل، وغيرها مما هو موثق في المجامع العلمية المتخصصة. فالأمر يحتاج إلى فتوى جامعة يوضح فيها على نحو جازم المخلوقات الأحيائية المحرم تعاطيها، وتفصيل القول البات في الحشرات، مأخوذا في الاعتبار التقسيم العلمي الحديث بين أفراد مملكة الحيوان، والتي تضم: الحيوان بمفهومه التقليدي، والقوارض والبرمائيات والطيور والزواحف فمنها ما يطلق عليه حيوان، وآخر يسمى قارضا، وغيره يعرف حشرة، بل إن هناك ما اختلف في إلحاقه بأي نوع من الأنواع الأخرى.

 إن الفتوى مطلوبة لمعالجة المستجدات العلمية، حتى لا تأخذنا رياح العولمة الغذائية، إذا صح هذا التعبير.

 

د. رضا عبد الحكيم إسماعيل

باحث أكاديمي

المصدر: مجلة الوعى الإسلامي
  • 3
  • 0
  • 9,084

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً