دور الأمة في مواجهة العلمانية (1)

منذ 2015-02-22

فهذا ملف مبسط عن العلمانية يتناول تعريفها ونشأتها وكيف دخلت إلى العالم الإسلامي، أقوم بتجميع مادته العلمية لنقوم بالإسهام في إسقاط اللافتات الخادعة عن العلمانية، ونقوم بتوضيح الموقف الصحيح من العلمانية، وكذلك كيفية إخراج الأمة من التهوك والوقوع في براثن العلمانية لتقف الأمة الموقف الصحيح من العلمانية، والله ولي التوفيق.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد،

فهذا ملف مبسط عن العلمانية يتناول تعريفها ونشأتها وكيف دخلت إلى العالم الإسلامي، أقوم بتجميع مادته العلمية لنقوم بالإسهام في إسقاط اللافتات الخادعة عن العلمانية، ونقوم بتوضيح الموقف الصحيح من العلمانية، وكذلك كيفية إخراج الأمة من التهوك والوقوع في براثن العلمانية لتقف الأمة الموقف الصحيح من العلمانية، والله ولي التوفيق.

 

أولاً: تعريف العلمانية:

مقدمة:

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد: فهذه عدة مقالات في موضوع العلمانية تبين تعريفها والموقف الشرعي منها أسأل الله العلي القدير أن تساهم هذه المقالات في رفع الالتباس حول هذا الموضوع الهام وكيف نعد أنفسنا لمواجهة هذا الخطر الداهم وكيف نرشد مسيرة الإحياء الإسلامي لمواجهة هذا الخطر الداهم.

 

مدخل هام:

تعريف العلمانية (1)

لفظ العلمانية ترجمة خاطئة لكلمة (Secularism) في الإنجليزية أو (Secularite) بالفرنسية وهي كلمة لا صلة لها بلفظ (العلم) على الإطلاق فالعلم بالإنجليزية والفرنسية معناه (Science) والمذهب العلمي نطلق عليه كلمة (Scientism ).

والترجمة الصحيحة لكلمة (Secularism) هي اللادينية أو الدنيوية وتقول دائرة المعارف البريطانية مادة (Secularism) هي حركة اجتماعية تهدف إلى صرف الناس وتوجيههم بالآخرة إلى الاهتمام بهذه الدنيا وحدها، ولذلك فإن المدلول الصحيح للعلمانية هو (إقامة الحياة على غير الدين) سواء بالنسبة للأمة أو الفرد.

 

ويورد قاموس أكسفورد المعاني التالية لمصطلح علمانية (Secular)

1- ينتمي للحياة الدنيا وأمورها.

2- مادي مرئي تمييزًا له عن العالم الأزلي والروحي.

3- مدني وعادي وزمني.

4- يهتم بهذا العالم وحسب.

5- غير روحي (2).

 

أول ظهور للعلمانية كان في قوم شعيب كما يقص القرآن استنكارهم ربط الدين بالدنيا حيث قال له قومه: {أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ} [هود:87]. فهم أرادوا بذلك ألا يكون للدين دخل في الحصول على الأموال واستثمارها وإنفاقها، ومن هنا يتأكد أن الاتجاه بفصل الدين عن الحياة ليس ظاهرة جديدة وإنما هو سمة دائمة من سمات الجاهلية في غالبية مراحلها وعصورها (3).

 

والآن إلى تساؤل آخر ما أسباب ظهور العلمانية في الغرب؟

لقد نشأت العلمانية في الغرب نشأة طبيعية نتيجة الظروف ومعطيات تاريخية (دينية واجتماعية وسياسية وعلمية واقتصادية) خلال قرون من التدرج والنمو الطبيعي والتجريب والتكامل حتى وصلت إلى صورتها التي هي عليها اليوم وأهم هذه الظروف والمعطيات التي برزت وأنضجت التجربة العلمانية في الغرب هي:

 

1- طبيعة الديانة النصرانية:

ومبادئها الأساسية التي تقوم على الفصل بين الدين والدنيا أو بين الكنيسة والدولة ونظم الحياة المختلفة فهي ديانة روحية شعائرية لا شأن لها بنظم الحياة وشؤون الحكم والمجتمع يعبر عن ذلك الشعار النصراني الشهير (دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر)، ولهذا فإن النصارى أممًا وشعوبًا حين يندفعون للبحث عن تنظيم أمور حياتهم في العلمانية أو غيرها لا يشعرون بأي حرج من ناحية دينهم (المحرّف) ومعتقدهم، بل إن طبيعة دينهم تدفعهم لهذا الأمر ولذلك فإن نشأة العلمانية وانتشارها وسيادتها في المجتمعات الغربية أمر طبيعي.

 

2- الصراع الذي نشأ بين الكنيسة والكشوف العلمية في جوانب الحياة المختلفة:

تبنت الكنيسة بعض النظريات العلمية القديمة من بعض العلوم ومع مرور الزمن جعلتها جزءًا من الدين ويحكم على من يخالفها بالردة والمروق والهرطقة. ومع تطور العلوم الطبيعية تبيّن أن كثيرًا من تلك النظريات كان خاطئًا وخلاف الصواب والحقيقة، وانبرت الكنيسة تدافع عن تلك الأخطاء باعتبارها الدين واشتعلت الحرب وسقط كثير من ضحايا التزمت الخرافي والتعصب الأعمى غير المسوغ من علماء الطبيعة ما بين مقتول ومحروق ومشنوق. وحين تبين للناس الحقائق وقامت البراهين القاطعة على صحة أقوال أهل العلم انحازوا للحقيقة ونبذوا الكنيسة ودينها أو على الأصح ردوا الديانة النصرانية المحرفة إلى أصلها.

 

3- ظهور حركات اجتماعية فكرية سياسية:

وقد أدى انتصار العلم في النهاية إلى ثورة علمية وكشوف جغرافية فكان أن قامت في الغرب حركة اجتماعية فكرية سياسية شاملة نفضت غبار الماضي وثارت على كل قديم واحتدمت نيران الصراع بين القوى الاجتماعية والسياسية الجديدة والقوى القديمة التي يمثلها الإقطاع وطبقات النبلاء وانحازت الكنيسة أيضًا للقوى القديمة، بينما كانت القوى الجديدة تطالب بالحريات والمساواة وترفع شعار حقوق الإنسان، ويدعمها العلم وحقائقه وتطور الحياة وسننها فالتفت الشعوب والجماهير حول القوى الجديدة الداعية إلى التقدم الاجتماعي والتطور الفكري والسياسي وكان يدعم هذا التوجه ما عاشته الشعوب من ظلم واستغلال بشع في ظل الإقطاع والكنيسة وكانت العلمانية اللادينية هي اللافتة والراية التي اجتمعت القوى الجديدة تحتها وبانتصار هذه القوى انتصرت العلمانية (4).

 

المراجع:

(1) انظر العلمانية للدكتور سفر الحوالي.

(2) العلمانية- محمد إبراهيم مبروك- البيان عدد 202

(3) كشف حساب العلمانية- د/ مصطفى محمود أبو بكر- البيان عدد 159.

-4 العلمانية التاريخ والفكرة – د/ عوض محمد القرني – البيان.

محمد المصري

معلم وباحث إسلامي مهتم بالقضايا التربوية والاجتماعية ،وله عديد من الدراسات في مجال الشريعة والعقيدة والتربية الإسلامية.

  • 0
  • 0
  • 2,083

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً