شبهات حول الإسلام - غزو وفتك واستعباد

منذ 2015-03-31

كانت الحروب - وما تزال - في غير العالم الإسلامي لا يقصد بها إلا الغزو والفتك والاستعباد.

كانت الحروب - وما تزال - في غير العالم الإسلامي لا يقصد بها إلا الغزو والفتك والاستعباد.
كانت تقوم على رغبة أمة في قهر غيرها من الأمم، وتوسيع رقعتها على حسابها، أو لاستغلال مواردها وحرمان أهلها منها؛ أو لشهوة شخصية تقوم في نفس ملك أو قائد حربي، ليرضي غروره الشخصي وينتفش كبراً وخيلاء، أو لشهوة الانتقام.. أو ما إلى ذلك من الأهداف الأرضية الهابطة.

وكان الأسرى الذين يسترقون، لا يسترقون لخلاف في عقيدة، ولا لأنهم في مستواهم الخلقي أو النفسي أو الفكري أقل من آسريهم، ولكن فقط لأنهم غلبوا في الحرب.

وكذلك لم تكن لهذه الحرب تقاليد تمنع من هتك الأعراض أو تخريب المدن المسالمة، أو قتل النساء والأطفال والشيوخ، وذلك منطقي مع قيامها لغير عقيدة ولا مبدأ ولا هدف رفيع.

محمد قطب إبراهيم

عالم معروف ، له مؤلفات قيمة ومواقف مشرفة.

  • 0
  • 0
  • 780
المقال السابق
استرقاق أسرى الحرب
المقال التالي
إلا أن تكون جهاداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً