ظاهرة الشغب الإلكتروني في منظومتنا التعليمية

منذ 2015-04-03

في هذا المقال أريد أن أسلط الضوء على نقطة مهمة استجدت على الساحة التعليمية، أصبحت تشكل ظاهرة جديدة، وأخذت مساحة واسعة على صفحات الجرائد الوطنية والإلكترونية بالطرح والنقاش والجدال، وهو: "الشغب الإلكتروني"، الذي أضحى له نصيب واسع في هدم المنظومة التعليمية وقيمها، ما يشكل خطورة على عقول المتعلمين..


الحسين باروش

إن جُلّ التجارب التي تقوم بها المنظومة التعليمية التربوية في إصلاح هذا القطاع ينصب بالأساس فيما هو (بيداغوجي)، والتي تعتمد على البرامج التعليمية والمناهج الدراسية والرفع من جودة التعليم، والتركيز على المتعلم باعتباره مركز ومحور المنظومة التعليمية، لكن هذا غير كافي للنهوض بقطاع التعليم، وغير كافي لبناء شخصية المتعلم الطموح والقادر على احترام نفسه أولاً واحترام مدرسه، وبالتالي خلق مردودية جيدة لتحقيق مقاصد التربية والتكوين.

في هذا المقال أريد أن أسلط الضوء على نقطة مهمة استجدت على الساحة التعليمية، أصبحت تشكل ظاهرة جديدة، وأخذت مساحة واسعة على صفحات الجرائد الوطنية والإلكترونية بالطرح والنقاش والجدال، وهو: "الشغب الإلكتروني"، الذي أضحى له نصيب واسع في هدم المنظومة التعليمية وقيمها، ما يشكل خطورة على عقول المتعلمين؛ فعندما كنا في سلك الإعدادي والثانوي كنا كلما انتهت الحصة وخرجنا للشارع نجد اللعب والمرح الجماعي هو الوسيلة التي من خلالها نجدد نشاطنا ونعاود الدراسة بجد ونشاط..

أما الآن فقد تغيرت الأحوال؛ فقد كان الشغب عن طريق ضرب الأستاذ بالطباشير، وأضحى اليوم من السهل اليسير التقاط الصور ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي فقد تطور الشغب من الوسائل التقليدية إلى المؤسسة الرابعة (الإنترنت) التي اجتاحت باقي المؤسسات: (الأسرة، والمجتمع، والمدرسة) وتداولها بين المتعلمين، الآن أصبح من السهل جعل الأستاذ والمنظومة الإدارية قضية رأي عام من خلال الشغب الإلكتروني؛ لما تتميز به الوسائل الجديدة من سرعة فائقة، وقادرة على خلق رؤى مجتمعية بخلاف ما كنا عليه سابقًا بانتظارنا أيامًا وليالي لنتوصل بجواب الرسالة المرسلة.

إذًا من بين الأمور التي يجب على كل مربي أن يدركها ويعرف قدرها هو: هذا النوع من الشغب..
فالآن أصبح أغلبية المتعلمين يحشرون أنفهم في هذا البحر الأزرق مباشرة بعد خروجه من المدرسة، بل حتى داخل الفصول الدراسية، إنها ظاهرة خطيرة ومتفشية يجب على المربين أن يكونوا على وعي بها.

فما السبيل الذي سيخرجنا في هذه التطورات السريعة في ظل أستاذ ربما لا يفقه ما يحدث حوله..؟!
"إننا فعلاً لا ندري حقيقة حجم الضرر الذي يلحق بأطفالنا، ولا نفطن فعلاً إلى العوائق التي نضعها في طريق تربيتهم وتكوينهم، التربية والتكوين الضروريين، واللازمين لخوض غمار الحياة، مؤهلين وأقوياء وقادرين على رفع مختلف التحديات" [1].

لذا فجُلّ القضايا الجديدة لا بد للمربين أن يقوموا بالبحث فيها؛ فلا بد للمدرس وللمنظومة أن تكون على وعي من هذا الأمر، فرسالتي لك أيها الأستاذ فلتكن تربيتك ثلاثية الأبعاد، أن: (تنمي السلوك، وتطور المهارة، وتزرع القيمة)، فالتركيز على القيم ضروري في بناء شخصية متكاملة منفتحة وإيجابية، فلا يكفي أن تكون مالكًا للمعرفة، ولا يكن همك هو شحن المتعلم بالمعارف وإنهاء المقرر، ولا يكفي أن تلقي الدرس بالطريقة (الإلقائية)، وأن تستحوذ على الكلام كله، فربما يجب علينا أن نعيد النظر في كل هذه الأمور السالفة الذكر..

وأخص بالذكر طرق التدريس، فلا بد من وقفة ثاقبة تصبوا للهدف وتكون خادمة للدرس وللمتعلم، ثم لك أيها المدرس أن تنزل المادة من المستوى العالي، إلى المستوى التعلمي، فالأستاذ المجد والمجتهد هو الذي يعي ويفهم ماذا سيقدم للمتعلمين، ويعرف الطريقة الأنجع لبلوغ الهدف من خلال التمعن في الدروس، يتم اختيار الطريقة المناسبة لها..

والطرق على سبيل المثال لا الحصر كثيرة، منها: (الطريقة الإلقائية، الطريقة الحوارية، طريقة حل المشكلات..)، فحتى تنويع هذه الطرق يطرد الملل والسآمة، وربما يتيح الفرص للتقرب من المتعلمين أكثر، وتتيح الفرصة كذلك لتبادل المعرفة، ولا تعتبر المدرس فقط هو المالك لها.

ــــــــــــــــــــــــــ
[1] إصلاح المنظومة التعليمية: الطفل أولا، د أحمد أمزيان، ص 10. 
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,472

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً