نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الداعية المكلوم

إن الذي لا يفرح بالمصيبة، لما يرجو من كفارة الخطايا تقول الملائكة: داويناه فلم يبرأ! ... المزيد

حِزب السفهاء

يقال: تسفهت الرياح الشيء إذا استخفته فحركته. ويسمى الجاهل بطرق التصرف سفيهًا ... المزيد

مناديل سعد

أهديت للنبي صلى الله عليه وسلم حلة حرير، فجعل أصحابه يمسونها ويعجبون من لينها،فقال: «أتعجبون من لين هذه؟ لمناديل سعد بن معاذ خير منها –أو ألين»  (البخاري:3802)

مناديل ...

أكمل القراءة

عالَم أبي ذر

لقد كان أبو ذر آمرًا بالمعروف ناهيًا عن المنكر ولم يكن ثوريًا، وكان زاهدًا ولم يكن اشتراكيًا، فشتان بين من يلذع الحاكم وولاته بسوط كلماته دون أن يفكر ولو للحظة بشق عصا الطاعة، ومن يؤلب العامة لقلب الأوضاع ولو سالت لتحقيق بغيته أنهار الدم. ... المزيد

الحب في شريعتنا

وأما مظاهر الحب المعاصر فقد أفسدها زخم الجنس، والاستحضار الوثيق للمصالح المادية والاجتماعية. ... المزيد

تعلم لتكون ..لا لتملك !

أمام الوتيرة المتزايدة للتملك و الإشباع،وإضفاء الطابع المادي ليس على الأشياء فحسب بل حتى على الأحياء،لم يعد بمقدورنا إخفاء غربتنا إزاء القيم الأصيلة،واهتزاز ...

أكمل القراءة

إلزم غَـرزه !

لما أبدى عمر بن الخطاب رضي الله عنه احتجاجه على صلح الحديبية،ورأى فيه دنية تُعطى لأهل الشرك أجابه أبو بكر رضي الله عنه بعبارة تلخص معنى الاتباع الحق:" الزم غرزه- أي ...

أكمل القراءة

مالي وللناس ؟

رغم أن الإمام أبا سليمان الخطابي(توفي388هـ) كان من أوعية العلم في زمانه، مبرزا على الفقهاء و الأعيان من أقرانه إلا أنه كان يشعر بغربة شديدة بين أهله في بلدته ...

أكمل القراءة

سئمت تكاليف الزواج ومن يعش..

معذرة لزهير بن أبي سلمى،فتكاليف الحياة مقدور عليها لو تيسر للعازب أن يقتسم خبزه اليومي مع زوجة صالحة تعينه على الزمان،وأهل زوجة يرفقون به فلا يُحملونه من الأمر ...

أكمل القراءة

جسدي و أنا حرة !!


في محطات الإفلاس الأخلاقي من حياة كل أمة،يصبح المقيم عرضة للمساءلة من لدن الوافد،بل ومهددا بالاقتلاع و النفي خارج مدار الفهم ! تلك هي قصة الثوابت والقيم حين تقف ...

أكمل القراءة

أبناؤنا ..كيف نستردهم؟

حالة من الذهول تصيب اليوم كل من يستعرض حال جيلنا الناشئ وموقعه في سلم الأولويات و الاهتمامات .
ذهول مرده إلى مخلفات النزعة الاستهلاكية البغيضة وما أفضت إليه من ...

أكمل القراءة

خاتم من حديد

حميد بن خيبش
الإسلام دين يسر واعتدال. جملة تعاليم تنتصر للحد الوسط بين التفريط و الإفراط، وبين الشدة و الرخاوة، وبين الانبساط و الانقباض.لكنه، للأسف،لا يزال يسرا ...

أكمل القراءة

البلايا تحن إلى اللبيب

ومن البلاء ما ينطوي على مدلول تربوي وبُعد قيمي يحقق للشخصية المسلمة من التوازن وسمو النفس ما لا تدركه عبر صيغ التعبد المألوفة، كما يصقل معدنها ويحررها من آفات الغفلة والركون إلى الدعة والملذات. ... المزيد

أخلاق المسلم في عالم متغير

إن تتبع المسار التاريخي الذي قطعه الفكر الأخلاقي منذ الحضارات الشرقية القديمة حتى العصر الحديث يُفضي بنا إلى استخلاص حقائق هامة لا يصح تجاهلها من لدن الراغبين في وصل ما انقطع؛ وتهييء الأمة مجددا للتخلق بأخلاق الإسلام. ... المزيد
رؤية الكل

كذاب ربيعة..وصادق مُضر

في التاريخ الإسلامي تتجاوز قصة مسيلمة الكذاب إطارها التاريخي لتنبعث مجددا في فضائنا السياسي والإعلامي عبر شخوص ومواقف مماثلة. كما تُمدنا بنموذج للبيب حين يؤثر الانحياز للتكتل الخاسر رغم علمه بتهافت مقولاته ومبرراته. وإذا كان التاريخ خطاب الماضي للحاضر فلا غرابة أن تندس في تفاصيل الخطاب بذور الشر لتطل النبتة الكريهة كلما توافرت مقومات الإنبات، والمناخ الملائم للغرس! ... المزيد

فوضى الحريات

إن الإنسان بطبعه يسعى لتحقيق أكبر قدر من الحرية؛ والانتفاع به في تأكيد ذاته وإشباع ميوله ورغباته. وإذا كانت الأديان والشرائع تحرص على تهذيب هذا السعي؛ والحؤول دون بلوغه رتبة الفوضى؛ فإن ما تضج به النفس من شر وفجور يدفع؛ تحت مسميات شتى آخرها الحداثة والقيم الكونية؛ صوب إلغاء المنهج الرباني؛ والالتفاف على منظومة الأخلاق بما يسمح للهوى أن يكون سيدا؛ ومرجعا في توجيه السلوك الفردي! ... المزيد
رؤية الكل

شَرَك الرياء

التدني الأخلاقي الذي تدعمه آلة إعلامية رهيبة؛ وينقاد له الأفراد طائعين مختارين هيأ النفوس لتقبل الآفات وتبريرها؛ بل والدفاع عن ضرورتها لبلوغ الآمال وتحقيق الرغبات. وفي مناخ كهذا لا عجب أن يصبح الرياء عملة رائجة؛ ويفقد الإخلاص دلالته! ... المزيد
رؤية الكل

عالمية الرسالة في ميزان الاستشراق

تبدو الحاجة ملحة إلى استعادة مقولات الاستشراق؛ لا من حيث كونه تيارا فكريا مخالفا للرؤية الإسلامية فحسب؛ بل لحرصه على إمداد النخبة المثقفة بالتصورات والمواقف ...

أكمل القراءة
رؤية الكل

مصروف الجيب

يستند كل أسلوب تربوي إلى رؤية تحركه وتوجهه؛ وبالنظر إلى التأثير العميق الذي تمارسه الأسرة على التكوين النفسي والاجتماعي لشخصية الطفل فإن الأساليب المتبعة في تنشئته ملزمة باستحضار التوازن بين مرجعيته الإسلامية الصائنة لهويته وانتمائه وقيمه؛ وبين استلهام طرائق وأفكار صالحة لأن تُترجم إلى سلوك إيجابي ومثمر في حياته اليومية. ... المزيد

أشواق المرأة المسلمة

إن غاية ما تطمح إليه المرأة المسلمة هو تلبية أشواقها للحرية التي ترفع عنها قيود الحجر الذكوري دون أن تجنح بها بعيدا عن النسق القيمي والأخلاقي. ... المزيد
رؤية الكل

السيرة النبوية وهجمة الطابور الخامس

في كتابها الشهير "من الذي دفع أجرة الزمار؟ الحرب الباردة الثقافية"  تكشف مسؤولة المخابرات الأمريكية "فرانسيس ستونور ساوندرز" النقاب عن الدورالذي لعبته هذه ...

أكمل القراءة
رؤية الكل

البناء القيمي في السيرة النبوية

إن المتتبع لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم في إحداث النقلة المطلوبة من قيم الجاهلية إلى قيم الإسلام الحقة يُدرك سماحة الإسلام؛ كما يُدرك فطرية هذه القيم وأصالتها وكفايتها للمجتمع الإسلامي أمام دعاوى العلمنة الزائفة! ... المزيد

الإسراء و المعراج: هل تعوزنا قراءة جديدة؟

إن حادثة الإسراء والمعراج لم تكن ضيافة كريمة من الله؛ وتطييبا لخاطر النبي بعدما لقيه من عنت واضطهاد في مكة والطائف فحسب. ولم تقف حتما عند مرمى فرض الصلوات الخمس؛ بل انطوت على معان وإشارات ثاوية في دقائقها وتفاصيلها. ... المزيد
رؤية الكل

درس المؤاخاة

آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار؛ في تجربة فريدة لم تشهد الإنسانية نظيرا لها؛ لم يكن فقط يُدبر أزمة اقتصادية مؤقتة نشأت عن الازدحام السكاني؛ بل كان يترجم مباديء الإسلام في قلوب وعقول أصحابه إلى وقائع عملية. وينشيء مفهوما للأخوة ينهل من معين التوجيه الرباني؛ لا من كدر القبيلة والدم .. والأسلاك الشائكة! ... المزيد
رؤية الكل

معلومات

كاتب إسلامي

أكمل القراءة
i