من فقه السياسة الشرعية بين الراعي والرعية

منذ 2015-04-12

بالبذل والجهد والنصح والإرشاد وتيسير الحياة للرعية، والعدل بينهم والبر والرفق بهم، وألا يشق عليهم ولا يخدعهم ولا يغشهم ولا يظلمهم، ولا يضيع حقوقهم فيضمن مصاحبتهم في الجنان بعصمت الواحد الأحد، وإلا فالبعد والحرمان والملامة والخزي والخذلان، وغضب العزيز الجبار وملاحقة دعوات النبي العدنان عليه الصلاة والسلام، يقول صلى الله عليه وسلم: «ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجهد لهم وينصح إلا لم يدخل معهم الجنة».


1- النجاة في تحمل التبعات..
الحاكم إما أن يكون طائعًا أو عاصيًا، إما أن يكون على خير أو على شر، إما أن تكون بطانته صالحة أو طالحه، إما أن يكون في معية الله وكنفه وإما أن يكون في سخطه.

فلا مناص من تحمل تبعاته حتى ينجو من العنت والمشقة والوعد والوعيد في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته فالإمام راع وهو مسئول عن رعيته» (صحيح:4569 صحيح الجامع)، ويقول صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه؟» (حسن:1774، صحيح الجامع).

فبالبذل والجهد والنصح والإرشاد وتيسير الحياة للرعية، والعدل بينهم والبر والرفق بهم، وألا يشق عليهم ولا يخدعهم ولا يغشهم ولا يظلمهم، ولا يضيع حقوقهم فيضمن مصاحبتهم في الجنان بعصمت الواحد الأحد، وإلا فالبعد والحرمان والملامة والخزي والخذلان، وغضب العزيز الجبار وملاحقة دعوات النبي العدنان عليه الصلاة والسلام، يقول صلى الله عليه وسلم: «ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجهد لهم وينصح إلا لم يدخل معهم الجنة» (صحيح مسلم:1/88).

وقال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة» (السلسلة الصحيحة:6/276، صحيح الجامع:5740)، وعن معقل بن يسار قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من وال يلي رعية من المسلمين فيموت وهو غاش لهم إلا حرم الله عليه الجنة» (متفق عليه)، وقال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد يسترعيه الله رعية فلم يحطها بنصيحة إلا لم يجد رائحة الجنة» (متفق عليه).

وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم: «ما من أمير عشرة إلا يؤتى به يوم القيامة مغلولا لا يفكه إلا العدل -أو يوبقه الجور-» (حسن صحيح، صحيح الترغيب والترهيب:2/258)، وقال صلى الله عليه وسلم: «ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق ذلك إلا أتى الله عز و جل مغلولا يوم القيامة يده إلى عنقه فكه بره أو أوبقه إثمه، أولها ملامة وأوسطها ندامة وآخرها خزي يوم القيامة» (السلسلة الصحيحة:1/619).

وفي رواية أبي هريرة: «كفى بالمرء إثمًا أن يضيع من يقوت» (حسن:4481، صحيح الجامع).
وعن ابن عباس رضي الله عنهما يرفعه قال: «ما من رجل ولي عشرة إلا أتي به يوم القيامة مغلولة يده إلى عنقه حتى يقضى بينه وبينهم» (صحيح الترغيب والترهيب:2/259).

ومن دعائه صلى الله عليه وسلم «اللهم من ولي من أمر أمتي شيئًا فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئًا فرفق بهم فارفق به» (رواه مسلم)، ويقول عليه السلام: «إن صاحب السلطان على باب عنت إلا من عصم الله عز وجل» (السلسلة الصحيحة:3239).

وفي وصيته صلى الله عليه وسلم إلى أبي ذر: «إنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها و أدى الذي عليه فيها» (رواة مسلم)، وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم: «ليوشك رجل أن يتمنى أنه خر من الثريا، ولم يل من أمر الناس شيئًا» (السلسلة الصحيحة:1/636).

وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم: «أشد الناس عذابًا يوم القيامة: رجل قتله نبي، أو قتل نبيًا، وإمام ضلالة، وممثل من الممثلين» (السلسلة الصحيحة:1/507).

يتبع إن شاء الله بـ(وجوب نصح الحاكم وإرشاده وكره معصيته).

 

ماهر إبراهيم جعوان

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 2
  • 0
  • 46,011

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً