الحكمة من الزكاة

منذ 2015-05-10

الزكاة تكبح إذن أهواء المادية من خلال تذكير المسلمين القادرين على الكسب بمن هم أقل حظً

عندما تتبادر كلمة الزكاة إلى الذهن، فإن معظم المسلمين يفهمونها على أنها إعطاء المال للفقراء. وافقت الأمة الإسلامية بالإجماع على أن الزكاة وإعطاء الصدقات هو واحد من أركان الإسلام الخمسة، على وجه الدقة هو الركن الثالث من أركان الإسلام، بعد شهادة الإيمان والصلوات الخمس. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان» (متفق عليه).

غير المسلمين على دراية جيدة من شهادة الإيمان لأنها هي التي تؤكد معتقداتهم في الإسلام، وعادة ما يكونون على دراية من الصلوات الخمس فيصبح لهم اتجاه قوي لأدائها عندما يصبحوا مسلمين. لكن الزكاة يمكن أن تضيع في العبادات، كما أنها ليست مجرد إعطاء المال للفقراء؛ بل هي نظام ضريبي شامل يشجع على إعادة توزيع الثروة لأولئك الذين هم في حاجة إليها، وفقًا لتصنيفات القرآن التي تهتم بهذه الفئات.

لا يجب معرفة الزكاة على أنها مجرد أداة خيرية، أو عبادة فوق كل ما هو ملزم على الشخص أن يقوم به، ولا ينبغي أن ينظر إليها على أنها عبء، يشبه إلى حد كبير وينظر إليه مثل الضرائب التقليدية كالتزام مالي يكون أحيانًا المشقة. من الناحية القانونية، وفقًا لفقه العبادات، الزكاة هي مبلغ من المال أو قيمة الممتلكات التي يجب إخراجها من الأموال الشخصية التي يتم جمعها، ضمن شروط معينة، ومن أجل فئة مضبوطة من المستفيدين.

يسمى هذا المبلغ من المال الزكاة لأن الثروة تنمو بحكم إعطائها باستمرار، لأنها تنقي الشخص الذي يتبرع بها من الذنوب وتظهر زيادة له في دنياه وآخرته. حتى بالمعنى القانوني والعلمي تعرف الزكاة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من العبادة، كما أنها تجلب فوائد على الشخص الذي يدفع ذلك، وأيضًا على المستفيد. وقد أعرب الكثير من علماء المسلمين أيضًا اعتقادهم أنه إذا كان يدار دفع الزكاة بشكل صحيح، أي يقوم بذلك كل شخص قادر على دفع الصدقات بجد، وتوجيه الزكاة أيضًا بشكل صحيح، بالنظر الصحيح إلى المستفيدين، لن يكون هناك شخص فقير في المجتمع المسلم، كما هو بحكم حساب الله ومنهجيته لكيفية الزكاة فهي أفضل وسيلة لمكافحة الفقر والمصاعب المالية. لذا فإن الزكاة واجب يقع على عاتق كل مسلم قادر على الانخراط في مدفوعاتها بالإضافة إلى السلطات الذين يتعاملون مع الجمع لضمان التوزيع الصحيح للثروة.

 

بركات الزكاة

الزكاة تعني النمو، وهو المفهوم الذي يدل على النعم العظيمة. كما يمكن رؤية بركات الزكاة من خلال معناها الشرعي بقدر الالتزامات التي أعنى بها الإسلام. يجب أن نفهم لماذا هناك نعم وراء إعطاء الصدقات وعلى المرء أن يفهم أن الزكاة شكل من أشكال التطهير. يقول تعالى في كتابه العزيز: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} [الشمس:9]. ينطوي الإسلام على استخدام وسائل واسعة عندما نتحدث عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجميع المسلمين يعملون جميعًا متماسكين لخلق شعور قوي للوحدة.

من خلال إعطاء الصدقات، يجري تقاسم البركات داخل الأمة لأن الله قد فرض على الناس الذين لديهم ثروة لتوجيه جزء منها لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها. على عكس ذلك، من خلال الإغراء المادي الدنيوي يصبح القلق قبل كل شيء كمظهر في العالم مما ينافي تعاليم الإسلام الذي يجعل هذا الشكل مؤقتًا فقط في الطبيعة ولكن عواقب التوجس على ثرواتها المادية يمكن أن تكون دائمًا مخيفة.

الزكاة تكبح إذن أهواء المادية من خلال تذكير المسلمين القادرين على الكسب بمن هم أقل حظًا من خلال توزيع الثروة المفرطة التي يمكن أن تؤدي إلى أنماط الحياة الباهظة. مفهوم الزكاة يذكر المسلمين أيضًا أن النعم التي يتلقونها تأتي من الله ويجب أن يتم توزيعها بين جميع المسلمين من أجل رفع الحرج عن الفقير.

عن الزكاة قال أبو بكر، الخليفة والرفيق المخلص للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، في وصية خطيرة أقسم فيها: قال أبو بكر: "والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة فإن الزكاة حق المال" (البخاري:6924).

قد يبدو هذا تخويف لأولئك الذين يمتنعون عن إعطاء الصدقات، ولكن هناك حكمة وراء هذا التوزيع للثروة، ويمكن أن ينظر إليه من خلال (نصاب الزكاة)، وهو الحد الأدنى المعروف الملزم على المال. والنصاب هو في الواقع الرقم المنخفض جدًا الذي لا ينطبق إلا على أشكال معينة من الدخل بحيث لا يخضع للضريبة كل سنة واحدة. يسرد القرآن أيضًا من المستفيد من الصدقات لضمان النزاهة وفهم من هم هؤلاء المستفيدون.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

معاد كوزرو

كاتب إسلامي

  • 4
  • 0
  • 4,931

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً