الكيفية التي هيأ الله تعالى بها سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لتلقي الوحي

منذ 2015-06-04

كان صلى الله عليه وآله وسلم قد مر بالعديد من التجارب الإنسانية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، هيئته بتقدير الله تعالى لتحمل أعباء الدعوة، وقد تعرضنا لذلك تفصيلاً في الأسبوع الماضي، ويأتي الآن الدور لعرض التهيئة الروحية والأخلاقية التي قدر الله تعالى لنبيه أن يمر بها قبل البعثة وأثر ذلك بعد البعثة.

لم ينزل الوحي على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلا بعد تهيئة من قدر الله تعالى، فعلى المستوى العام كان العالم محتاجًا للنبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم، كي ينقذه من الهاوية التي سقط فيها، وعلى مستوى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقد كان صلى الله عليه وآله وسلم قد مر بالعديد من التجارب الإنسانية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، هيئته بتقدير الله تعالى لتحمل أعباء الدعوة، وقد تعرضنا لذلك تفصيلاً في الأسبوع الماضي، ويأتي الآن الدور لعرض التهيئة الروحية والأخلاقية التي قدر الله تعالى لنبيه أن يمر بها قبل البعثة وأثر ذلك بعد البعثة.

ولا شك أن البعد الأخلاقي في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم يبرز واضحًا نقيًا في انسلاخه الحاسم عن كل ممارسات الجاهليين غير الأخلاقية، التي كانت تعج بها الحياة العربية في المدن والصحراء، شربًا للخمر واستمراءً للزنا، ولعبا للميسر، وتصعيدًا للربا وتهافتًا على مال اليتيم ووأدًا للبنات وظلمًا للذين لا يقدرون على رد الظلم واستعبادًا محزنًا للذين لا يعرفون طعم الحرية.. 

ممارسات شتى لا يحصيها العد، كانت تجري على مسرح الجزيرة العربية ومدينتها الكبرى (مكة) ليل نهار، ونظرًا لتعاقبها وتكرراها فقد صارت كل هذه الأخلاق الذميمة عادات راسخة وتقاليد مستقرة، ثم تجاوزت هذا لكي تصبح مفاخر ومكرمات يتبارى العرب في الإتيان بالمزيد منها، ومحمد صلى الله عليه وآله وسلم بعيدٌ عن هذا كله منسلخ منه.. 

ولقد منحه موقفه النبيل هذا نظافة وطهرًا لم يعرفهما إنسان قط، وعلمه في الوقت نفسه كيف يكون الرفض والتمرد على الوضع الديني، الوضع غير الإنساني مهما حمل هذا الوضع من تبريرات انتقلت به من كونه فسقًا وإثمًا وفجورًا إلى مرتبة العادات والقيم والمفاخر والمعتقدات الراسخة.

ويري عماد الدين خليل محقا أن البعد الروحي هو أشد الأبعاد ثقلاً وخطرًا في حياة الإنسان، والروايات القليلة التي تحدثنا عن عزلة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعيدًا عن صخب مكة وضجيجها حينًا بعد حين، وعن انقطاعه إلى الصحراء وحيدًا متأملاً باحثًا منقبًا مقلبًا وجهه في آفاق السموات والأرض، هذه الروايات تكفي لالتقاط الإشارة الأخيرة الحاسمة المتممة للصورة التي علينا أن نعرفها عن حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قبل مبعثه.. 

فكما علمه الانشقاق الأخلاقي عن الوضع المكي القدرة على الرفض والتمرد، فقد جاء تغربه وعزلته وانقطاعه امتدادًا نفسيًا باتجاه آخر لكنه متمم، وبدونه لا يمكن لإنسان ما أن يلعب دوره الحاسم الكبير.. غنه امتداد باتجاه التهيؤ للاندماج والاتصال بالوحي، ومواجهة رفض الجاهلية والتمرد على قيادتها واعرافها وسلطانها مع اندماج بالكون على انفساحه داعيًا البشرية لهجرة مواضعها المنحرفة الخاطئة، التي ساقتها إليها زعامات ظالمة وسلطات مستبدة والوهيات زائفة، وأعراف وبيئات مليئة بالدنس والوحل والخطيئة، إنه تمهيد للاتصال بالسلطة الواحدة التي تشرف على الكون وتحرك الإنسان والخلائق في ساحاته.. سلطة السماء. 

وفي نفس الإطار -وإن بأسلوب مختلف- تأتي حادثة شق الصدر، فقد بقي النبي صلى الله عليه وآله وسلم عند مرضعته حليمة في بني سعد حتى بلغ الرابعة أو الخامسة من عمره، وعندئذ حدثت واقعة شق الصدر، إذ «أتاهُ جبريلُ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وَهوَ يلعَبُ معَ الغلمانِ، فأخذَهُ فصرعَهُ فشقَّ عن قلبِهِ، فاستَخرجَ القلبَ، فاستَخرجَ منهُ علَقةً، فقالَ: هذا حظُّ الشَّيطانِ منكَ، ثمَّ غسلَهُ في طَستٍ من ذَهَبٍ بماءِ زمزمَ، ثمَّ لأَمَهُ، ثمَّ أعادَهُ في مَكانِهِ» (صحيح مسلم:162)، بينما كان الغلمان قد سعوا إلى حليمة فقالوا إن محمدًا قد قتل، فلما جاءته وجدته صلى الله عليه وآله وسلم ممتقع اللون.. 

وهذه الحادثة هي بلا ريب من المعجزات التي تعجز عقولنا وعلمنا البشري عن إدراك حقيقتها في ميداني النفس والتشريح لأنها -كأي تجربة أو حدث روحي- لا تخضع لمقاييس العقل والحس المحدود، يكفينا أن نلتقط منها رمزًا أو دلالة تغطي مساحة ما في صورة الأربعين سنة من حياة محمد صلى الله عليه وآله وسلم.. 

يقول محمد الغزالي: "شيء واحد هو الذي نستطيع استنتاجه من هذه الأثار، أن بشرًا ممتازًا كمحمد صلى الله عليه وآله وسلم لا تدعه العناية عرضًا للوساوس الصغيرة التي تتناوش غيره من سائر الناس، فإذا كانت هناك موجات تملأ الأفاق، وكانت هناك قلوب تسرع إلى التقاطها والتأثر بها، فقلوب النبين بتولي الله لها لا تستقبل هذه التيارات الخبيثة ولا تهتز لها، وبذلك يكون جهد المرسلين في متابعة الترقي لا في مقاومة التدني، وفي تطهير العامة من المنكر لا في التطهر منه، فقد عافاهم الله من لوثاته".

وما دمنا بصدد تحليل المؤثرات البيئية والوراثية والغيبية في تكوين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وتهيئته للرسالة، فإن حادثة شق الصدر تقف في القمة من المؤثرات جميعًا، صياغة روحية مادية لشخصية النبي الإنسان، وتهيئته من لدن العليم بأسرار النفوس الخبير بتعقيدات الشخصية البشرية، لكي يكون محمد صلى الله عليه وآله وسلم بالذات ووفق تكوينه الموجه قادرًا على التقاط إشارة السماء ومقابلة الوحي وتحمل المسؤولية رسولاً للناس جميعًا؛ ليصعد بهم إلى القمم الشامخة التي تنقطع دونها أنفاس الرجال.

ومن هنا أجمع جميع المؤرخين على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان متميزًا بحسن الخلق كصدق الحديث والأمانة حتى سموه بالصادق الأمين، وكانوا يودعون عنده ودائعهم وأماناتهم، كما كان صلى الله عليه وآله وسلم لا يشرب الخمر ولا يأكل ما مما ذبح على النصب، ولا يحضر للأوثان عيدًا ولا احتفالاً بل كان من بداية نشأته نافرًا من هذه المعبودات الباطلة.

كما كان صلى الله عليه وآله وسلم يأكل من نتيجة عمله لأن أباه لم يترك له ثروة، وكانت التجارة هي عمله حين شب، ولما تزوج خديجة كان يعمل بمالها ويشاركها في الربح، وكان يشارك غيرها أحيانًا، ورغم ذلك كله فعندما بعث الله تعالى نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأمره أن ينذر قومه ويدعوهم للإسلام ونزل قوله تعالى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} [الشعراء:214]، خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى صعد الصفا، فهتف بهم فاجتمعوا له، فقال: «أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلاً تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي؟»، قالوا: ما جربنا عليك كذبًا، قال: «فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد»، فقال أبو لهب: تبًا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا؟ ثم انصرف وتبعه القوم، فنزلت سورة {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ} [المسد:1]" (صحيح البخاري:4971). 

وهكذا نجد أن الكفار لم تجد معهم أخلاق النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي اشتهر بها بينهم من الصدق والأمانة وحسن الخلق، بل كذبوه وعاندوه إلا قليلاً ممن كتب الله لهم نعمة الإسلام، واشتدت قريش في عدائها للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه، أما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقد لاقى من إيذائهم أنواعًا كثيرة، من ذلك ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: "بينا النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصلي في حجر الكعبة إذ أقبل عقبة بن أبي معيط فوضع ثوبه في عنقه فخنقه خنقًا شديدًا، فأقبل أبو بكر حتى أخذ بمنكبه ودفعه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال: أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله".

كما روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "بينا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ساجد وحوله ناس من قريش جاء عقبة بن أبي معيط بسلا جزور فقذفه على ظهر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فلم يرفع رأسه فجاءت فاطمة رضي الله عنها فأخذته من على ظهره ودعت على من صنع ذلك"، ومنه ما كانوا يواجهونه به من فنون الاستهزاء والسخرية والغمز واللمز كلما مشي بينهم أو مر بهم في طرقاتهم أو نواديهم، ومن ذلك ماورد من أن بعضهم عمد إلى قبضة من تراب فنثرها على رأسه وهو يسير في بعض طرق مكة، وعاد إلى بيته والتراب على رأسه، فقامت إليه إحدى بناته تغسل عنه التراب وهي تبكي ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لها: «يا بني لا تبكي، فإن الله مانع أباك» (قال الألباني مرسل في دفاع عن الحديث:19). 

وأما أصحابه رضوان الله عليهم فقد تجرع كل منهم ألوانا من العذاب حتى مات منهم من مات تحت العذاب وعمي من عمي، ولم يثنهم ذلك عن دين الله شيئا ولا تتسع المساحة لسرد الوان العذاب التي لاقاها كل منهم وما قصص تعذيب بلال بن رباح وآل ياسر وغيرهم عنا ببعيد.

وقد يكفينا ما ذكره الخباب بن الأرت رضي الله عنه قال: "أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو متوسد ببردة وهو في ظل الكعبة، ولقد لقينا من المشركين شدة فقلت: يا رسول الله ألا تدعو الله لنا؟ فقعد وهو محمر الوجه، فقال: «كان الرجلُ فيمن قبلكم يُحْفَرُ لهُ في الأرضِ، فيُجْعَلُ فيهِ، فيُجاءُ بالمنشارِ فيُوضَعُ على رأسِهِ فيُشَقُّ باثنتيْنِ، وما يصدُّهُ ذلك عن دِينِهِ . ويُمْشَطُ بأمشاطِ الحديدِ ما دونَ لحمِهِ من عظمٍ أو عصبٍ، وما يصدُّهُ ذلك عن دِينِهِ، واللهِ ليُتِمَّنَ هذا الأمرُ، حتى يسيرَ الراكبُ من صنعاءَ إلى حضرموت، لا يخافُ إلا اللهَ، أو الذئبَ على غنمِهِ، ولكنكم تستعجلونَ»" (صحيح البخاري:3612).

وبالإضافة لحسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم فقد كان حليمًا صبورًا فصبر على أذى قومه له في سبيل دعوته، ولم يتعجل بالدعاء بهلاك قومه مثلاً، ومن ذلك ما ذكرته عائشة رضي الله عنها من أنها قالت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: "هل أتي عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟ قال: «لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيته منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي وإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل عليه السلام فناداني فقال: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال: يا محمد إن قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي إليك لتأمرني فيما شئت، وإن شئت أطبقت عليهم الأخشبين -أي الجبلين المحيطين بمكة-، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا»" (صحيح مسلم:1795).

وعائشة رضي الله عنها هي نفسها التي قالت: "ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئًا قط بيده ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نِيلَ منه شيئًا قط فينتقم من صاحبه إلا أن يُنْتَهَكَ شيء من محارم الله تعالى، فينتقم لله تعالى".

كما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذا حلم وصبر واسع، بل لا نهاية له في تعامله مع جهلة المسلمين، ومن أمثلة ذلك ما ذكره أنس رضي الله عنه عندما قال: "كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه بردائه جذبة شديدة فنظرت إلى صفحة عنق النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد أثرت فيها حاشية البردة من شدة الجذبة ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء".

ولعله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقصد نفسه في ما ذكره ابن مسعود رضي الله عنه في قوله: "كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحكي نبيًا من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه ضربه قومه فأدموه، ويمسح الدم عن وجهه ويقول: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون".

ومع ذلك فقد ظل النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتمتع بالعديد من الصفات والسمات السلوكية المتميزة بعد البعثة، وظل يسير بها بين الناس، فمنها حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم قال تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "لقد خدمت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عشر سنين فما قال لي قط: أف، ولا قال لشيء فعلته لِمَ فعلته؟ ولا لشيء لم أفعله ألا فعلت كذا".

وعن الصعب بن جثامة رضي الله عنه قال: "أهديت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حمارًا وحشيًا فرده علي، فلما رأى ما في وجهي قال: «إنا لم نرده عليك إلا أنا حُرُمْ» (صحيح البخاري:2573)، وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: "لم يكن رسول الله فاحشًا ومتفحشًا، وكان يقول: «إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا»" (صحيح البخاري:3559).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد المنعم منيب

صحفي و كاتب إسلامي مصري

  • 5
  • -2
  • 6,753
  • عمر المناصير

      منذ
    كيف قام الوضاعون بتشويه طريقة تلقي رسول الله لوحي الله وكلامه الخاتم .............. أورد الإمام مُسلم عليه رحمة الله في كتابه ..عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ ، قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه متبسما فقلنا: ما أضحكك يا سول الله؟ فقال: أنزل علي آنفا سورة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ {الكوثر...فملاك الوحي كان رفيق رسول الله يُلقي إليه وحي ربه على مدار 23 عام البعثة...ولقد أسهبوا بوصف الحالة التي تُصيب رسول الله عند تلقيه وحي ربه بما لا يمكن وصفهم إلا بأنهم لا عقول برؤوسهم...لأن هذا هو مما وضعه لهم الوضاعون وأخذوه من قول الله..إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً..وصقه من لا عقول برؤوسهم بفهمهم السقيم لمعنى القول الثقيل . ............... وعلى هذا لنزول سورة الكوثر وما ماثله كان رسول الله يتلقى وحي ربه كما تلقاهُ من سبقه من أنبياء الله ورُسله...فهل تم خنقه غطه وغته أو هل تصبب عرقاً وأصابه الكرب والشدة والحمى والمُعاناة وتربد أي إسود وجهه واحمراره وثقل جسمه وارتفعت حرارته...عند نزول سورة الكوثر أو...إلخ ما أوجده الوضاعون...كيف يُكلم الله نبيه ورسوله موسى تكليماً...بينما رسول الله يتم خنقه وعصره حتى كاد أن يموت....وممن تباكى على كتاب البُخاري..ذلك الشايب الذي لا عقل برأسه وهو.. (أحمد عمر هاشم)...عندما كان يبكي وأقسم بالله بأن كتاب البُخاري لا يوجد فيه ولو حديث واحد ضعيف...ولا يوجد فيه أي حرف خطأ...فمعظم مصائب تشويه وحي الله والعصر والخنق ومحاولة الإنتحار وربط فتور الوحي بموت ورقة بن نوفل...وثقل الوحي حتى تكاد أن تنكسر عظام الفخذ.. كُل هذا في كتاب البُخاري... ويقول من لا ندري ما نُسميهم به بأن الوحي على شكل صلصلة الجرس مع كونه صوتا متتابعا مزعجاً ، ولذلك كان يتغير لونه ، ويتفصد عرقه ، ويعتريه مثل حال المحموم... حسبنا الله في هكذا قول . .............. إسمع لمن لا عقل برأسه ومكوثه 17 عام مع ذلك الكتاب المٌقدس النفيس كما يقول..في حله وترحاله مُشبهاً نفسه بالإمام البُخاري عليه رحمة الله...وعندما يتم التعليق على كتاب البُخاري فهو ليس إنتقاص من البُخاري نفسه وإنما أن هُناك من دس وتلاعب في هذا الكتاب...ما شاء الله قام بشرحه في 16 مُجلد كُل مجلد 600 صفحة..أي 9600 صفحة...ولن تجد يا شيخ أحد يقرأ ولو مُجلد واحد من مجلداتك حتى ربما ولا صفحة...لأن كتاب البُخاري نفسه لا أحد يقرأهُ...يا تُرى يا شيخ يا أبو شاهد ما وجدت فيه إتهام رسول الله بأنه حاول الإنتحار وكيف شرحته ، ومن قبله كيف شرحت العصر والخنق لرسول الله ، وكيف شرحت أن رسول الله أكل رجل الحمار في كتابك البُخاري..هل شرحت وصف كتاب البُخاري لرسول الله عند نزول الوحي عليه بأن لهُ غطيط أي شخير كشخير بكر الناقة... {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً }{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }الكهف104 .............. https://www.youtube.com/watch?v=qW22nrhYPjE ............. يقول الله سُبحانه وتعالى ............ {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ }النحل68 ........... {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً }{فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً }مريم 16-17 ........... فهل حدث مع النحل وحتى مع أُم موسى أو مع مريم العذراء ما كان يحدث مع رسول الله؟؟!! فمريم جاءها ملاك الله على شكل بشر سوي واخبرها بانه رسول من عند الله لها..إلخ .............. نجد للرقم 3 إهتمام عند الوضاعين..مُحاكاةً للثالوث الأقدس أو المُقدس بسم(الآب...والإبن..والروح القُدس)..الخنق والضم 3 مرات..محاولة الإنتحار 3 مرات..جبريل يظهر 3 مرات ليُثني رسول الله عن الإنتحار...وجبريل ينادي رسول الله 3 مرات ويختفي....فحص الوحي من قبل أُمنا خديجة 3 طرق الجلوس..وفي الإسراء والمعراج .شق الصدر 3 مرات...الأواني 3 لبن وماء وخمر...تكرار الشرب في 3 أماكن عند الحرم المكي وفي المسجد الأقصى وفي السموات...الملائكة الذين جاءوا لشق الصدر 3 نفر...جبريل يأتي رسول الله عند الحرم ويهمز رجله ويختفي كرر ذلك 3 ليالي...إلخ ال 3 للوضاعين كما هو ال 70 الف لمفترياتهم . ............. هل وحي الله يكون بأن يأتي ملاك الوحي لرسول الله لأول مرة ولأول وحي من الله ، في عتمة الليل لغار حراء فيغطه اي يخنقه ويحبس نفسه ويعصره 3 مرات حتى كتم نفسه وأجهده وبلغ به الجُهد حتى أحس بالموت؟؟ فهذه مُحاولة قتل وشروع بالقتل ، ومن الجيد أن رسول الله لم يُصاب بالجنون أو بالجلطة والسكتة القلبية الحادة....ثُم كيف يأتي الوحي من الله عن طريق ملاكه كصليل الجرس أو كطنين وأزيز ودوي النحل...فهل تحول ملاك الوحي وكلام الله شبيه بصوت لقطع من الحديد تحك مع بعضها البعض...أو تحول لخلية نحل أو مرياع الأغنام وهو جرس يوضع في رقبة حمار الغنم أو كبش الغنم أو إحدى النعاج ...كيف يُشبه كلام الله بصليل الجرس وطنين النحل ومجيء ملاك الوحي بهذا؟؟ . ................ ما ترك الوضاعون من أعداء رسول الله من نقيصةٍ إلا وألصقوها برسول الله من دون كُل أنبياء الله ورُسله ، وحتى من دون خلق الله...فأي شك بأن ما هو موجود هو من وضع أُولئك الوضاعين المُجرمين ، علينا عرضه هل حدث هذا مع أنبياء الله ورُسله من قبل ، ولنخص هُنا بالذات تلقي وحي الله ، فإن حدث هذا فيكون الأمر عادياً وطبيعياً ، وإن كان بغير ذلك فهو من تأليف أُولئك الأعداء المُجرمين... أما وحي الله فكان يأتي رسول الله عندما قال... ، وإن جبريل يأتيني فيكلمني كما يكلم أحدكم صاحبه...فكان وحي الله لنبيه ورسوله كما هو وحيه لمن سبقوه من أنبياءٍ ورُسل . ............... هل ملاك الوحي سيدنا جبريل عليه السلام ، أتى لمن هُم قبل رسول الله ولم يعرفوا أو يُميزوا من هو وهل هو شيطان أو غيره ، وتم القيام بإختبارات لمعرفة هل هو شيطان أو ملاك من عند الله ، أو جاء بشكلٍ هجومي في عتمة الليل فيه التخويف والبعث على الرُعب والفزع والخوف والموت ، وقام بغطهم أي بعصرهم وبخنقهم وكتم نفسهم حتى بلغ الجُهد منهم مبلغه ، وحتى أحسوا بالموت وتكراره لعملية الخنق والعصر 3 مرات...وهل كان لوحي الله ونزول ملاكه ثقل على الرُسل والأنبياء السابقين بحيث لو كانت قدم شخص تحت ساقه تكاد أن تُدق وتنكسر...وهل كان أنبياء الله ورسله عند نزول وحي الله عليهم تُصيبهم الُبُرحاء أي الشدة والتعب والعناء الشديد حتى يتصبب منهم العرق ، ويتصبب جبينهم من العرق حتى لو كان ذلك في يوم بردٍ وشتاء كما قال وضاع حديث الإفك المكذوب والموضوع . ............. وهل حاول أحد من أنبياء الله ورسله السابقين الإنتحار وتكرار ذلك 3 مرات ، وهل كان جبريل يأتي لأنبياء الله ورسله على شكل بدوي أو اعرابي ، أو بشكل شخص وكما قيل على شكل دحية الكلبي ، فما يُدري رسول الله بأن هذا جبريل أم أعرابي أم دحية الكلبي نفسه أو ان الشيطان تمثل بهم ، ومناداة جبريل لهُ ل 3مرات ثُم يختفي مما يبعث في رسول الله الخوف والرعب ، وإذا به على العرش وكرسي فهل لجبريل عرش أو كرسي أم أن هذا هو عرش الوضاعين وجدوا العرش والكرسي لله فجعلوا لجبريل عرش وكرسي كما هو لله.....إلخ كذب الوضاعين....الجواب لم يحدُث من هذا شيء لأي نبي أو رسول أو بشر ممن تلقوا وحي من الله ...فبالتالي فهذا كُل من الكذب والإفتراء الذي أوجده ووضعه من حذر منهم رسول الله الأُمة....كيف يختار الله نبيه ورسوله الخاتم ، ويبعث جبريل بهذا وهذا الرسول والنبي لا يعلم من هو هذا الذي يأتيه . ................. يقول الحق سُبحانه وتعالى...عن تكليمه لأحد من خلقه بأنه ب 3 طُرق وكُلها كلم الله بها نبيه ورسوله مُحمد بن عبدالله بها.... إِلَّا وَحْياً... أَوْ.... مِن وَرَاء حِجَابٍ..... أَوْ..... يُرْسِلَ رَسُولاً...وقد إستعمل الوضاعون التكرار ل 3 مرات في رواياتهم مُحاكاةً لهذه ولغيرها. ................. {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى51 ............. وكمثال كيف كلم الله الطاهرة المُطهرة مريم العذراء والدة المسيح عليهما السلام...ففي كتاب لوقا}1:38 -26 } .............. "وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلَاكُ مِنَ اللّهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ، إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ. فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلَاكُ وَقَالَ: "سَلَامٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ". فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلَامِهِ، وَفَكَّرَتْ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هذِهِ التَّحِيَّةُ! فَقَالَ لَهَا الْمَلَاكُ: "لَا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لِأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللّهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هذَا يَكُونُ عَظِيماً، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الْإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الْأَبَدِ، وَلَا يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ".فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلَاكِ: "كَيْفَ يَكُونُ هذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟" فَأَجَابَ الْمَلَاكُ وَقَالَ لَهَا: "اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللّهِ. وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضاً حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا، وَهذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الْمَدْعُوَّةِ عَاقِراً، لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَى اللّهِ". فَقَالَتْ مَرْيَمُ: "هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ". فَمَضَى مِنْ عِنْدِهَا الْمَلَاكُ" ............... فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلَاكُ وَقَالَ: "سَلَامٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ.... لَا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لِأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللّهِ... اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ.... بغض النظر عن التحريف والتأليف الموجود في النص...هكذا كان تصرف ملاك الوحي هو طرح السلام والتطمين والتبشير...ومن أراد الإطلاع كيف هو وحي الله لمريم العذراء ولإبنها المسيح وحتى لكُل رُسل الله وأنبياءه السابقين فليُعد لكتاب الله . ................. بينما نجد في كتاب البُخاري بدء الوحي يُشوه كتاب البُخاري نزول الوحي على رسول الله لأول مرة…حيث يتهم كتاب البُخاري بأن جبريل عليه السلام وهو ملاك الوحي لم يُعرفه على نفسه أو يُطمنه ويطرح عليه السلام ، عندما جاءه ليلاً في غار حراء بل خنق رسول الله وعصره وغطه حتى بلغ به الجُهد ما بلغ وعلى 3 مرات…أي خنقه وعصره حتى أجهده وأحس بالموت….لماذا هذا هل وحي الله يتم بالخنق والعصر؟؟!! وهل وحي الله نزل على أنبياء الله ورُسله قبل رسول الله كان هكذا؟؟ فهل جبريل لا علم عنده بأن رسول الله أُمي ولا يقرأ ولا يكتب حتى يُكرر عليه الطلب 3 مرات وفي كُل مره يُعذبه بأن يخنقه ويعصره...حتى في مصادر أُخرى خنقه وعصره حتى أحس بالموت ، وفي أُخرى خبطه بالأرض . ………….. هل جبريل جاء ليُبشر رسول الله بأن الله إختاره كنبي ورسول من عند الله لحمل رسالته الخاتمة لجميع خلقه….أم أنهُ جاءه ليُرعبه ويُفزعه ويخنقهُ ويعصره ويغطه حتى أجهده وخشي على نفسه الموت ، ثُم لماذا سيدنا جبريل عليه السلام ، يُكرر القول إقرأ 3 مرات وفي كُل مرة يغطه ويعصره ويخنقه….هل لا علم عنده بأن هذا الذي بعثه الله لهُ أُمي ولا يُجيد القراءة ولا الكتابة….أم أنه عنده العلم بهذا من علم الله . ………… وبما أنه عنده العلم بذلك….لمذا يُكرر ذلك 3 مرات مع الخنق والعصر والغط…أم أن هذا كُله كذب في كذب ومن تأليف أعداء هذا النبي وهذا الدين…وإن جبريل لا بُد من لقاءه برسول الله لأول مرة ليوحي لهُ سورة إقرأ…طرح عليه السلام أو التحية من عند الله ، وطمنه وهدأ من روعه وبشره ، وأبلغه بإختيار الله لهُ..وأن هذه السورة هي أول وحي الله لهُ…كما حدث مع مريم العذراء.فأين هو ما ورد عن رسول الله مما هو صحيح …………… كيف يكون وحي الله لعباده من خلقه ومن رُسله ومن أنبياءه…على غير ما هو الوحي لرسول الله عن طريق التخويف والفزع والإرعاب والترهيب والخنق والعصر؟؟؟ .............. وفي كتاب البُخاري الجهاد والسير والترمذي والنسائي...يُنسب إلى الصحابي الجليل زيد بن ثابت رضي اللهُ عنهُ ، وهو يكتب الوحي لرسول الله...الوضاعون يُقولونه القول...(وفخذه على فخذي)..يجب الإنتباه ليس ساقه السُفلي بل فخذه.. كيف وما معنى فخذه على فخذي؟؟...وتذكروا كيف هو بأنهم نفس الوضاعين عندما قالوا عن فخذ أمنا خديجة...كيف تُفهم هذه تخيلوا المشهد لا ندري هل فخذ رسول الله بجانب فخذه ، أم أن فخذ رسول الله فوق فخذه...ولماذا هذه الوضعية...لكن الوضاع حسب ما أراد هو أن فخذ رسول الله فوق فخذ زيد بن ثابت...هل من عاقل يتخيل هذا المشهد ويتصوره ويرسمه ويتصور هذه الوضعية ويقبلها؟؟!! كيف يكون هذا وكيف تُفهم هذه.. يقول الوضاع بأن فخذ رسول الله ثقلت على فخذ زيد حتى خاف زيد أن تُدق فخذه وتنكسر..دلالة أنها فوق فخذه...من أين جاء هذا جاء به الوضاعون من قول الله تعالى.. {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً }المزمل5..لظنهم الغبي بأن لقول الله ثقل في الوزن والشدة على رسول الله...وقد كرر الوضاعون كلامهم عن فخذ رسول الله وأنكشافها والتي تُعتبر من العورة . .............. يورد البُخاري عن بدء الوحي..وَفَتَرَ الوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -فِيمَا بَلَغَنَا- حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُؤوسِ شَوَاهِقِ الجِبَالِ، فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا، فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ، فَيَرْجِعُ، فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ، فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ” ……….. يقولون أن هذه الزيادة فيها ضعف...ضُعف في الزيادة أو قوة في الزيادة. هذا كلام الوضاعين من كذبوا على رسول الله عامدين مُتعمدين ومن آذوه وسيلقون جزاءهم وتبوءهم لمقعدهم في النار…فكتاب البُخاري فيه ما هو إتهام لرسول الله بمحاولته الإنتحار وقتل نفسه عدد من المرات….فتر الوحي وهل الوحي لا يفتر…كتاب الله يقع في 600 صفحة لو قسمناها على 23 سنة مُدة البعثة…فيكون كُل عام يتنزل 26 صفحة…لو قسمناها على12 شهر فيكون كُل شهر يتنزل بمعدل 2 صفحة….فكيف يكون فتور أو لايكون …فهل كان الوحي يتنزل كُل يوم…حتى يفتر أو لا يفتر ……….. رؤوس شواهق الجبال ما معنى رؤوس شواهق….هل في مكة المُكرمة أو المدينة شواهق جبال ولها رؤوس…ذروة جبل؟؟!! لعنة الله على كُل من كذب وافترى على رسول الله وهو يعلم بذلك ولهُ هدف منهُ . …………….. لماذا البُخاري يروي هذا وما مغزاهُ من ذلك وهل كلما تكلم كذاب بما فيه طعنٌ بأنبياء الله ورسله يتم توثيقه…ونعزي ذلك بالقول فيما بلغنا ....................... ثُم يورد البُخاري في كتابه عن بدء الوحي مما أوجده وألفه الوضاعون ونسبوهُ لأُمنا عائشة القول...ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ... ونجد الربط المُتعمد والمُخطط لهُ ، بين فتور الوحي وموت ورقة بن نوفل....حتى يتم الفهم بأن ورقة هو من كان يُعلم رسول الله ما كان يأتي به ويدعي بأنه وحي من الله...وهو تعليم من ورقة بن نوفل لهُ...وإلا لماذا هذا الربط العجيب...بين وفاة ورقة بن نوفل عليه رحمة الله وفتور الوحي . ................ وأقذر ما وضعه الوضاعون هو هذه الرواية بغض النظر عن ضُعف سندها فهي موجودة في تلك الكُتب كسيرة إبن هشام ويتناولها الأعداء والحاقدون من أحفاد من وضعها لهم أجدادهم السابقين...وفيها من الفجاجة والغباء الذي أشتهر به الوضاعون...فينسب الوضاعون وضعهم لأمنا خديجة عليها سلام الله...وتحويل ملاك الوحي وكأنه لص أو حرامي . ................ عن خديجة رضي الله عنها انها قالت لرسول الله صلي الله عليه وسلم وهُم كاذبون :اي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ً.قال نعم ً .قالت :ًفإذا جاءك فأخبرني بهً. فجاءه جبريل عليه السلام ،كما كان يصنع ،فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لخديجة :ًيا خديجة هذا جبريل قد جاءني ،قالت :ًقم يا ابن عم فاجلس علي فخذي اليسري ً....فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عليها ،فقالت :ًهل تراه ؟ قال ًنعم فقالت: ًفتحول فأجلس علي فخذي اليمنيً، قالت فتحول رسول الله فجلس علي فخذها اليمني فقالت: ًهل تراه ؟ً قال: “نعم ً قالت: ًفتحول واجلس في حجري ً، قالت فتحول رسول الله فجلس في جحرها، قالت: ًهل تراه ؟ً قال:ًنعمً فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله جالس في حجرها ثم قالت له:ًهل تراه؟ً قال لا، قالت:ًيا ابن عم اثبت وابشر فو الله أنه لملك(ملاك) وما هذا بشيطان. (تحسرت بمعني كشفت جزء من جسمها لا يليق بملاك أن يراه) ............. وايضا" ذكر في نفس السيرة سيرة ابن هشام : أن فاطمة بنت حسين كانت تتحدث بهذا الحديث عن خديجة إلا أني سمعتها تقول أدخلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بينها وبين درعها(معاشرة جنسية) ، فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا لملك وما هو بشيطان.قصة إدخال الرسول بينها وبين درعها. ............ اي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك....وهذا من غباء وسقاطة كلام الوضاعين...لأن جبريل عليه السلام جاء بسورة إقرأ لرسول الله ، وعرف رسول الله بأن هذه السورة هي من كلام الله وبأن هذا وحي من الله وبأنه نبي ورسول من عند الله...وقد بشر ورقة إبن نوفل رسول الله بهذا...إلخ ما ورد بهذا الشأن ........... فجاءه جبريل عليه السلام ، كما كان يصنع ،فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لخديجة :ًيا خديجة هذا جبريل قد جاءني....مادام رسول الله يعرف بأنه جبريل ...فجاءه جبريل...يا خديجة هذا جبريل قد جاءني؟؟؟!! وبأن الذي يأتيه هو جبريل ...عجيب هل بلغ الغباء بالوضاعين لهذا الحد . ............ قالت :ًقم يا ابن عم فاجلس علي فخذي اليسري ثُم اليمنى...بلغ الأمر بهؤلاء الكلاب من الوضاعين قلة الأدب لهذا الحد وسيكونون أوقح فيما سيقولونه فيما بعد... كم وزن رسول الله وكم حجمه حتى يجلس على فخذ إمرأة قد يكسر فخذها...لقد حوله الوضاعون لطفل صغير . ........... فتحول واجلس في حجري ً، قالت فتحول رسول الله فجلس في جحرها...دققوا كم هو تجرأ هؤلاء الكلاب المسعورة على رسول الله وزوجته الطاهرة...تخيلوا المشهد وقباحته الذي رسمه هؤلاء المُجرمون لرسول الله يجلس على فخذها الأيمن ثُم على فخذها الأيسر ، ثُم في حجر زوجته وكأنه طفل صغير وزنه بضع من الكيلو غرامات . .............. فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله جالس في حجرها...عليكم لعائن الله أيُها الوضاعون على هذا الكلام..ونجد الشرح من ساقطي العقول بين قوسين حيث يقولون (تحسرت بمعني كشفت جزء من جسمها لا يليق بملاك أن يراه) ....... حتى بلغ بهؤلاء المُجرمين القول... إلا أني سمعتها تقول أدخلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بينها وبين درعها(معاشرة جنسية)...تخيلوا كيف صور الوضاعون المشاهد وهُنا زادوها بشاعة ، لكن سؤالنا لهؤلاء السفلة كيف أدخلت رسول الله ذلك الرجل الوافي الجسم والوزن والطول بينها وبين درعها...هل هو قلم حبر أو قلم رصاص...والذين هُم أسقط من الوضاعين شرحوا ذلك بقولهم... (معاشرة جنسية)... ............ يا تُرى هل وحي الله وملاكه مُبهم عن رسول الله وبعد لقاءه بملاك الوحي جبريل عليه السلام وتلقي رسول الله لسورة إقرأ...حتى يتم اللجوء لورقة بن نوفل وكان على النصرانية ...حتى يقوم بتوضيح الأمر وبأن هذا الذي رآهُ هو الناموس الذي نزل على موسى...ونجد النفس اليهودي هُنا ...على موسى ...مع أن الناموس نزل على مريم وابنها والأنبياء والرُسل السابقين...لماذا التحديد والإقتصار بالذات فقط على موسى..وسيدنا موسى كلمه الله تكليماً {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }النساء164. ................. إسمعوا للشيخ صالح المغامسي وهو يستدل برواية عفنة وقذرة ومكذوبة وموضوعة ومنقطعة السند...هل هذا برأسه عقل...يقول موقف لجبريل مع خديجة...يا شيخ حرام عليك حتى لفظ كلمة فخذ لزوجة أطهر خلق الله وهي أُمك ....ما شاء الله يا شيخ على هذه الطريقة للإختبار هل هو ملك أم شيطان....ولذلك لا نلوم زكريا بطرس وغيره عندما رقصوا وصالوا وجالوا حول هذه الرواية الساقطة والتافهة . ............ https://www.youtube.com/watch?v=xYymHlTLL_g ................. وأخيراً كيف هو الوصف لرسول الله في مُسند الإمام أحمد بن حنبل عند نزول الوحي .. كان النبي يتوجع ويعض على شفتيه ويغلق عينيه، وفي بعض الأوقات كان يهدر مثل الجمل ( أحمد بن حنبل 1، 34 ، 464 ، الفصل 163)...وعند غيره جعلوا ناقة رسول الله ترغو وتكاد تتكسر قوائمها وتبرك ...عجيب أنهم قالوا راحلته ولم يُركبوا رسول الله حماراً كعادتهم..ما الذي بقي بعد...لا قول إلا حسبُنا الله ونعم الوكيل ............. ورد في الخطاب المفتوح الذي وجهه الكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 قوله للمسيحيين :- .............. ( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) .... وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه .............. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ............. فمن هو أو من هي الجهة التي تقف وراء إيجاد كُل هذه المُفتريات في ديننا بعد رحيل نبينا ، التي لا يمكن هضمها ومن المُستحيل بلعُها ................ ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها . ............. عمر المناصير..الأُردن..........26/3/2020 كيف قام الوضاعون بتشويه طريقة تلقي رسول الله لوحي الله وكلامه الخاتم .............. أورد الإمام مُسلم عليه رحمة الله في كتابه ..عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ ، قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه متبسما فقلنا: ما أضحكك يا سول الله؟ فقال: أنزل علي آنفا سورة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ {الكوثر...فملاك الوحي كان رفيق رسول الله يُلقي إليه وحي ربه على مدار 23 عام البعثة...ولقد أسهبوا بوصف الحالة التي تُصيب رسول الله عند تلقيه وحي ربه بما لا يمكن وصفهم إلا بأنهم لا عقول برؤوسهم...لأن هذا هو مما وضعه لهم الوضاعون وأخذوه من قول الله..إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً..وصقه من لا عقول برؤوسهم بفهمهم السقيم لمعنى القول الثقيل . ............... وعلى هذا لنزول سورة الكوثر وما ماثله كان رسول الله يتلقى وحي ربه كما تلقاهُ من سبقه من أنبياء الله ورُسله...فهل تم خنقه غطه وغته أو هل تصبب عرقاً وأصابه الكرب والشدة والحمى والمُعاناة وتربد أي إسود وجهه واحمراره وثقل جسمه وارتفعت حرارته...عند نزول سورة الكوثر أو...إلخ ما أوجده الوضاعون...كيف يُكلم الله نبيه ورسوله موسى تكليماً...بينما رسول الله يتم خنقه وعصره حتى كاد أن يموت....وممن تباكى على كتاب البُخاري..ذلك الشايب الذي لا عقل برأسه وهو.. (أحمد عمر هاشم)...عندما كان يبكي وأقسم بالله بأن كتاب البُخاري لا يوجد فيه ولو حديث واحد ضعيف...ولا يوجد فيه أي حرف خطأ...فمعظم مصائب تشويه وحي الله والعصر والخنق ومحاولة الإنتحار وربط فتور الوحي بموت ورقة بن نوفل...وثقل الوحي حتى تكاد أن تنكسر عظام الفخذ.. كُل هذا في كتاب البُخاري... ويقول من لا ندري ما نُسميهم به بأن الوحي على شكل صلصلة الجرس مع كونه صوتا متتابعا مزعجاً ، ولذلك كان يتغير لونه ، ويتفصد عرقه ، ويعتريه مثل حال المحموم... حسبنا الله في هكذا قول . .............. إسمع لمن لا عقل برأسه ومكوثه 17 عام مع ذلك الكتاب المٌقدس النفيس كما يقول..في حله وترحاله مُشبهاً نفسه بالإمام البُخاري عليه رحمة الله...وعندما يتم التعليق على كتاب البُخاري فهو ليس إنتقاص من البُخاري نفسه وإنما أن هُناك من دس وتلاعب في هذا الكتاب...ما شاء الله قام بشرحه في 16 مُجلد كُل مجلد 600 صفحة..أي 9600 صفحة...ولن تجد يا شيخ أحد يقرأ ولو مُجلد واحد من مجلداتك حتى ربما ولا صفحة...لأن كتاب البُخاري نفسه لا أحد يقرأهُ...يا تُرى يا شيخ يا أبو شاهد ما وجدت فيه إتهام رسول الله بأنه حاول الإنتحار وكيف شرحته ، ومن قبله كيف شرحت العصر والخنق لرسول الله ، وكيف شرحت أن رسول الله أكل رجل الحمار في كتابك البُخاري..هل شرحت وصف كتاب البُخاري لرسول الله عند نزول الوحي عليه بأن لهُ غطيط أي شخير كشخير بكر الناقة... {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً }{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }الكهف104 .............. https://www.youtube.com/watch?v=qW22nrhYPjE ............. يقول الله سُبحانه وتعالى ............ {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ }النحل68 ........... {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً }{فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً }مريم 16-17 ........... فهل حدث مع النحل وحتى مع أُم موسى أو مع مريم العذراء ما كان يحدث مع رسول الله؟؟!! فمريم جاءها ملاك الله على شكل بشر سوي واخبرها بانه رسول من عند الله لها..إلخ .............. نجد للرقم 3 إهتمام عند الوضاعين..مُحاكاةً للثالوث الأقدس أو المُقدس بسم(الآب...والإبن..والروح القُدس)..الخنق والضم 3 مرات..محاولة الإنتحار 3 مرات..جبريل يظهر 3 مرات ليُثني رسول الله عن الإنتحار...وجبريل ينادي رسول الله 3 مرات ويختفي....فحص الوحي من قبل أُمنا خديجة 3 طرق الجلوس..وفي الإسراء والمعراج .شق الصدر 3 مرات...الأواني 3 لبن وماء وخمر...تكرار الشرب في 3 أماكن عند الحرم المكي وفي المسجد الأقصى وفي السموات...الملائكة الذين جاءوا لشق الصدر 3 نفر...جبريل يأتي رسول الله عند الحرم ويهمز رجله ويختفي كرر ذلك 3 ليالي...إلخ ال 3 للوضاعين كما هو ال 70 الف لمفترياتهم . ............. هل وحي الله يكون بأن يأتي ملاك الوحي لرسول الله لأول مرة ولأول وحي من الله ، في عتمة الليل لغار حراء فيغطه اي يخنقه ويحبس نفسه ويعصره 3 مرات حتى كتم نفسه وأجهده وبلغ به الجُهد حتى أحس بالموت؟؟ فهذه مُحاولة قتل وشروع بالقتل ، ومن الجيد أن رسول الله لم يُصاب بالجنون أو بالجلطة والسكتة القلبية الحادة....ثُم كيف يأتي الوحي من الله عن طريق ملاكه كصليل الجرس أو كطنين وأزيز ودوي النحل...فهل تحول ملاك الوحي وكلام الله شبيه بصوت لقطع من الحديد تحك مع بعضها البعض...أو تحول لخلية نحل أو مرياع الأغنام وهو جرس يوضع في رقبة حمار الغنم أو كبش الغنم أو إحدى النعاج ...كيف يُشبه كلام الله بصليل الجرس وطنين النحل ومجيء ملاك الوحي بهذا؟؟ . ................ ما ترك الوضاعون من أعداء رسول الله من نقيصةٍ إلا وألصقوها برسول الله من دون كُل أنبياء الله ورُسله ، وحتى من دون خلق الله...فأي شك بأن ما هو موجود هو من وضع أُولئك الوضاعين المُجرمين ، علينا عرضه هل حدث هذا مع أنبياء الله ورُسله من قبل ، ولنخص هُنا بالذات تلقي وحي الله ، فإن حدث هذا فيكون الأمر عادياً وطبيعياً ، وإن كان بغير ذلك فهو من تأليف أُولئك الأعداء المُجرمين... أما وحي الله فكان يأتي رسول الله عندما قال... ، وإن جبريل يأتيني فيكلمني كما يكلم أحدكم صاحبه...فكان وحي الله لنبيه ورسوله كما هو وحيه لمن سبقوه من أنبياءٍ ورُسل . ............... هل ملاك الوحي سيدنا جبريل عليه السلام ، أتى لمن هُم قبل رسول الله ولم يعرفوا أو يُميزوا من هو وهل هو شيطان أو غيره ، وتم القيام بإختبارات لمعرفة هل هو شيطان أو ملاك من عند الله ، أو جاء بشكلٍ هجومي في عتمة الليل فيه التخويف والبعث على الرُعب والفزع والخوف والموت ، وقام بغطهم أي بعصرهم وبخنقهم وكتم نفسهم حتى بلغ الجُهد منهم مبلغه ، وحتى أحسوا بالموت وتكراره لعملية الخنق والعصر 3 مرات...وهل كان لوحي الله ونزول ملاكه ثقل على الرُسل والأنبياء السابقين بحيث لو كانت قدم شخص تحت ساقه تكاد أن تُدق وتنكسر...وهل كان أنبياء الله ورسله عند نزول وحي الله عليهم تُصيبهم الُبُرحاء أي الشدة والتعب والعناء الشديد حتى يتصبب منهم العرق ، ويتصبب جبينهم من العرق حتى لو كان ذلك في يوم بردٍ وشتاء كما قال وضاع حديث الإفك المكذوب والموضوع . ............. وهل حاول أحد من أنبياء الله ورسله السابقين الإنتحار وتكرار ذلك 3 مرات ، وهل كان جبريل يأتي لأنبياء الله ورسله على شكل بدوي أو اعرابي ، أو بشكل شخص وكما قيل على شكل دحية الكلبي ، فما يُدري رسول الله بأن هذا جبريل أم أعرابي أم دحية الكلبي نفسه أو ان الشيطان تمثل بهم ، ومناداة جبريل لهُ ل 3مرات ثُم يختفي مما يبعث في رسول الله الخوف والرعب ، وإذا به على العرش وكرسي فهل لجبريل عرش أو كرسي أم أن هذا هو عرش الوضاعين وجدوا العرش والكرسي لله فجعلوا لجبريل عرش وكرسي كما هو لله.....إلخ كذب الوضاعين....الجواب لم يحدُث من هذا شيء لأي نبي أو رسول أو بشر ممن تلقوا وحي من الله ...فبالتالي فهذا كُل من الكذب والإفتراء الذي أوجده ووضعه من حذر منهم رسول الله الأُمة....كيف يختار الله نبيه ورسوله الخاتم ، ويبعث جبريل بهذا وهذا الرسول والنبي لا يعلم من هو هذا الذي يأتيه . ................. يقول الحق سُبحانه وتعالى...عن تكليمه لأحد من خلقه بأنه ب 3 طُرق وكُلها كلم الله بها نبيه ورسوله مُحمد بن عبدالله بها.... إِلَّا وَحْياً... أَوْ.... مِن وَرَاء حِجَابٍ..... أَوْ..... يُرْسِلَ رَسُولاً...وقد إستعمل الوضاعون التكرار ل 3 مرات في رواياتهم مُحاكاةً لهذه ولغيرها. ................. {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى51 ............. وكمثال كيف كلم الله الطاهرة المُطهرة مريم العذراء والدة المسيح عليهما السلام...ففي كتاب لوقا}1:38 -26 } .............. "وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلَاكُ مِنَ اللّهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ، إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ. وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ. فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلَاكُ وَقَالَ: "سَلَامٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ". فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلَامِهِ، وَفَكَّرَتْ مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هذِهِ التَّحِيَّةُ! فَقَالَ لَهَا الْمَلَاكُ: "لَا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لِأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللّهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هذَا يَكُونُ عَظِيماً، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الْإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الْأَبَدِ، وَلَا يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ".فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلَاكِ: "كَيْفَ يَكُونُ هذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟" فَأَجَابَ الْمَلَاكُ وَقَالَ لَهَا: "اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللّهِ. وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضاً حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا، وَهذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الْمَدْعُوَّةِ عَاقِراً، لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَى اللّهِ". فَقَالَتْ مَرْيَمُ: "هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ". فَمَضَى مِنْ عِنْدِهَا الْمَلَاكُ" ............... فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلَاكُ وَقَالَ: "سَلَامٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ.... لَا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لِأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللّهِ... اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ.... بغض النظر عن التحريف والتأليف الموجود في النص...هكذا كان تصرف ملاك الوحي هو طرح السلام والتطمين والتبشير...ومن أراد الإطلاع كيف هو وحي الله لمريم العذراء ولإبنها المسيح وحتى لكُل رُسل الله وأنبياءه السابقين فليُعد لكتاب الله . ................. بينما نجد في كتاب البُخاري بدء الوحي يُشوه كتاب البُخاري نزول الوحي على رسول الله لأول مرة…حيث يتهم كتاب البُخاري بأن جبريل عليه السلام وهو ملاك الوحي لم يُعرفه على نفسه أو يُطمنه ويطرح عليه السلام ، عندما جاءه ليلاً في غار حراء بل خنق رسول الله وعصره وغطه حتى بلغ به الجُهد ما بلغ وعلى 3 مرات…أي خنقه وعصره حتى أجهده وأحس بالموت….لماذا هذا هل وحي الله يتم بالخنق والعصر؟؟!! وهل وحي الله نزل على أنبياء الله ورُسله قبل رسول الله كان هكذا؟؟ فهل جبريل لا علم عنده بأن رسول الله أُمي ولا يقرأ ولا يكتب حتى يُكرر عليه الطلب 3 مرات وفي كُل مره يُعذبه بأن يخنقه ويعصره...حتى في مصادر أُخرى خنقه وعصره حتى أحس بالموت ، وفي أُخرى خبطه بالأرض . ………….. هل جبريل جاء ليُبشر رسول الله بأن الله إختاره كنبي ورسول من عند الله لحمل رسالته الخاتمة لجميع خلقه….أم أنهُ جاءه ليُرعبه ويُفزعه ويخنقهُ ويعصره ويغطه حتى أجهده وخشي على نفسه الموت ، ثُم لماذا سيدنا جبريل عليه السلام ، يُكرر القول إقرأ 3 مرات وفي كُل مرة يغطه ويعصره ويخنقه….هل لا علم عنده بأن هذا الذي بعثه الله لهُ أُمي ولا يُجيد القراءة ولا الكتابة….أم أنه عنده العلم بهذا من علم الله . ………… وبما أنه عنده العلم بذلك….لمذا يُكرر ذلك 3 مرات مع الخنق والعصر والغط…أم أن هذا كُله كذب في كذب ومن تأليف أعداء هذا النبي وهذا الدين…وإن جبريل لا بُد من لقاءه برسول الله لأول مرة ليوحي لهُ سورة إقرأ…طرح عليه السلام أو التحية من عند الله ، وطمنه وهدأ من روعه وبشره ، وأبلغه بإختيار الله لهُ..وأن هذه السورة هي أول وحي الله لهُ…كما حدث مع مريم العذراء.فأين هو ما ورد عن رسول الله مما هو صحيح …………… كيف يكون وحي الله لعباده من خلقه ومن رُسله ومن أنبياءه…على غير ما هو الوحي لرسول الله عن طريق التخويف والفزع والإرعاب والترهيب والخنق والعصر؟؟؟ .............. وفي كتاب البُخاري الجهاد والسير والترمذي والنسائي...يُنسب إلى الصحابي الجليل زيد بن ثابت رضي اللهُ عنهُ ، وهو يكتب الوحي لرسول الله...الوضاعون يُقولونه القول...(وفخذه على فخذي)..يجب الإنتباه ليس ساقه السُفلي بل فخذه.. كيف وما معنى فخذه على فخذي؟؟...وتذكروا كيف هو بأنهم نفس الوضاعين عندما قالوا عن فخذ أمنا خديجة...كيف تُفهم هذه تخيلوا المشهد لا ندري هل فخذ رسول الله بجانب فخذه ، أم أن فخذ رسول الله فوق فخذه...ولماذا هذه الوضعية...لكن الوضاع حسب ما أراد هو أن فخذ رسول الله فوق فخذ زيد بن ثابت...هل من عاقل يتخيل هذا المشهد ويتصوره ويرسمه ويتصور هذه الوضعية ويقبلها؟؟!! كيف يكون هذا وكيف تُفهم هذه.. يقول الوضاع بأن فخذ رسول الله ثقلت على فخذ زيد حتى خاف زيد أن تُدق فخذه وتنكسر..دلالة أنها فوق فخذه...من أين جاء هذا جاء به الوضاعون من قول الله تعالى.. {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً }المزمل5..لظنهم الغبي بأن لقول الله ثقل في الوزن والشدة على رسول الله...وقد كرر الوضاعون كلامهم عن فخذ رسول الله وأنكشافها والتي تُعتبر من العورة . .............. يورد البُخاري عن بدء الوحي..وَفَتَرَ الوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -فِيمَا بَلَغَنَا- حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُؤوسِ شَوَاهِقِ الجِبَالِ، فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا، فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ، فَيَرْجِعُ، فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ، فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ” ……….. يقولون أن هذه الزيادة فيها ضعف...ضُعف في الزيادة أو قوة في الزيادة. هذا كلام الوضاعين من كذبوا على رسول الله عامدين مُتعمدين ومن آذوه وسيلقون جزاءهم وتبوءهم لمقعدهم في النار…فكتاب البُخاري فيه ما هو إتهام لرسول الله بمحاولته الإنتحار وقتل نفسه عدد من المرات….فتر الوحي وهل الوحي لا يفتر…كتاب الله يقع في 600 صفحة لو قسمناها على 23 سنة مُدة البعثة…فيكون كُل عام يتنزل 26 صفحة…لو قسمناها على12 شهر فيكون كُل شهر يتنزل بمعدل 2 صفحة….فكيف يكون فتور أو لايكون …فهل كان الوحي يتنزل كُل يوم…حتى يفتر أو لا يفتر ……….. رؤوس شواهق الجبال ما معنى رؤوس شواهق….هل في مكة المُكرمة أو المدينة شواهق جبال ولها رؤوس…ذروة جبل؟؟!! لعنة الله على كُل من كذب وافترى على رسول الله وهو يعلم بذلك ولهُ هدف منهُ . …………….. لماذا البُخاري يروي هذا وما مغزاهُ من ذلك وهل كلما تكلم كذاب بما فيه طعنٌ بأنبياء الله ورسله يتم توثيقه…ونعزي ذلك بالقول فيما بلغنا ....................... ثُم يورد البُخاري في كتابه عن بدء الوحي مما أوجده وألفه الوضاعون ونسبوهُ لأُمنا عائشة القول...ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ... ونجد الربط المُتعمد والمُخطط لهُ ، بين فتور الوحي وموت ورقة بن نوفل....حتى يتم الفهم بأن ورقة هو من كان يُعلم رسول الله ما كان يأتي به ويدعي بأنه وحي من الله...وهو تعليم من ورقة بن نوفل لهُ...وإلا لماذا هذا الربط العجيب...بين وفاة ورقة بن نوفل عليه رحمة الله وفتور الوحي . ................ وأقذر ما وضعه الوضاعون هو هذه الرواية بغض النظر عن ضُعف سندها فهي موجودة في تلك الكُتب كسيرة إبن هشام ويتناولها الأعداء والحاقدون من أحفاد من وضعها لهم أجدادهم السابقين...وفيها من الفجاجة والغباء الذي أشتهر به الوضاعون...فينسب الوضاعون وضعهم لأمنا خديجة عليها سلام الله...وتحويل ملاك الوحي وكأنه لص أو حرامي . ................ عن خديجة رضي الله عنها انها قالت لرسول الله صلي الله عليه وسلم وهُم كاذبون :اي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ً.قال نعم ً .قالت :ًفإذا جاءك فأخبرني بهً. فجاءه جبريل عليه السلام ،كما كان يصنع ،فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لخديجة :ًيا خديجة هذا جبريل قد جاءني ،قالت :ًقم يا ابن عم فاجلس علي فخذي اليسري ً....فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عليها ،فقالت :ًهل تراه ؟ قال ًنعم فقالت: ًفتحول فأجلس علي فخذي اليمنيً، قالت فتحول رسول الله فجلس علي فخذها اليمني فقالت: ًهل تراه ؟ً قال: “نعم ً قالت: ًفتحول واجلس في حجري ً، قالت فتحول رسول الله فجلس في جحرها، قالت: ًهل تراه ؟ً قال:ًنعمً فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله جالس في حجرها ثم قالت له:ًهل تراه؟ً قال لا، قالت:ًيا ابن عم اثبت وابشر فو الله أنه لملك(ملاك) وما هذا بشيطان. (تحسرت بمعني كشفت جزء من جسمها لا يليق بملاك أن يراه) ............. وايضا" ذكر في نفس السيرة سيرة ابن هشام : أن فاطمة بنت حسين كانت تتحدث بهذا الحديث عن خديجة إلا أني سمعتها تقول أدخلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بينها وبين درعها(معاشرة جنسية) ، فذهب عند ذلك جبريل فقالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا لملك وما هو بشيطان.قصة إدخال الرسول بينها وبين درعها. ............ اي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك....وهذا من غباء وسقاطة كلام الوضاعين...لأن جبريل عليه السلام جاء بسورة إقرأ لرسول الله ، وعرف رسول الله بأن هذه السورة هي من كلام الله وبأن هذا وحي من الله وبأنه نبي ورسول من عند الله...وقد بشر ورقة إبن نوفل رسول الله بهذا...إلخ ما ورد بهذا الشأن ........... فجاءه جبريل عليه السلام ، كما كان يصنع ،فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لخديجة :ًيا خديجة هذا جبريل قد جاءني....مادام رسول الله يعرف بأنه جبريل ...فجاءه جبريل...يا خديجة هذا جبريل قد جاءني؟؟؟!! وبأن الذي يأتيه هو جبريل ...عجيب هل بلغ الغباء بالوضاعين لهذا الحد . ............ قالت :ًقم يا ابن عم فاجلس علي فخذي اليسري ثُم اليمنى...بلغ الأمر بهؤلاء الكلاب من الوضاعين قلة الأدب لهذا الحد وسيكونون أوقح فيما سيقولونه فيما بعد... كم وزن رسول الله وكم حجمه حتى يجلس على فخذ إمرأة قد يكسر فخذها...لقد حوله الوضاعون لطفل صغير . ........... فتحول واجلس في حجري ً، قالت فتحول رسول الله فجلس في جحرها...دققوا كم هو تجرأ هؤلاء الكلاب المسعورة على رسول الله وزوجته الطاهرة...تخيلوا المشهد وقباحته الذي رسمه هؤلاء المُجرمون لرسول الله يجلس على فخذها الأيمن ثُم على فخذها الأيسر ، ثُم في حجر زوجته وكأنه طفل صغير وزنه بضع من الكيلو غرامات . .............. فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله جالس في حجرها...عليكم لعائن الله أيُها الوضاعون على هذا الكلام..ونجد الشرح من ساقطي العقول بين قوسين حيث يقولون (تحسرت بمعني كشفت جزء من جسمها لا يليق بملاك أن يراه) ....... حتى بلغ بهؤلاء المُجرمين القول... إلا أني سمعتها تقول أدخلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بينها وبين درعها(معاشرة جنسية)...تخيلوا كيف صور الوضاعون المشاهد وهُنا زادوها بشاعة ، لكن سؤالنا لهؤلاء السفلة كيف أدخلت رسول الله ذلك الرجل الوافي الجسم والوزن والطول بينها وبين درعها...هل هو قلم حبر أو قلم رصاص...والذين هُم أسقط من الوضاعين شرحوا ذلك بقولهم... (معاشرة جنسية)... ............ يا تُرى هل وحي الله وملاكه مُبهم عن رسول الله وبعد لقاءه بملاك الوحي جبريل عليه السلام وتلقي رسول الله لسورة إقرأ...حتى يتم اللجوء لورقة بن نوفل وكان على النصرانية ...حتى يقوم بتوضيح الأمر وبأن هذا الذي رآهُ هو الناموس الذي نزل على موسى...ونجد النفس اليهودي هُنا ...على موسى ...مع أن الناموس نزل على مريم وابنها والأنبياء والرُسل السابقين...لماذا التحديد والإقتصار بالذات فقط على موسى..وسيدنا موسى كلمه الله تكليماً {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }النساء164. ................. إسمعوا للشيخ صالح المغامسي وهو يستدل برواية عفنة وقذرة ومكذوبة وموضوعة ومنقطعة السند...هل هذا برأسه عقل...يقول موقف لجبريل مع خديجة...يا شيخ حرام عليك حتى لفظ كلمة فخذ لزوجة أطهر خلق الله وهي أُمك ....ما شاء الله يا شيخ على هذه الطريقة للإختبار هل هو ملك أم شيطان....ولذلك لا نلوم زكريا بطرس وغيره عندما رقصوا وصالوا وجالوا حول هذه الرواية الساقطة والتافهة . ............ https://www.youtube.com/watch?v=xYymHlTLL_g ................. وأخيراً كيف هو الوصف لرسول الله في مُسند الإمام أحمد بن حنبل عند نزول الوحي .. كان النبي يتوجع ويعض على شفتيه ويغلق عينيه، وفي بعض الأوقات كان يهدر مثل الجمل ( أحمد بن حنبل 1، 34 ، 464 ، الفصل 163)...وعند غيره جعلوا ناقة رسول الله ترغو وتكاد تتكسر قوائمها وتبرك ...عجيب أنهم قالوا راحلته ولم يُركبوا رسول الله حماراً كعادتهم..ما الذي بقي بعد...لا قول إلا حسبُنا الله ونعم الوكيل ............. ورد في الخطاب المفتوح الذي وجهه الكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 قوله للمسيحيين :- .............. ( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) .... وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه .............. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ............. فمن هو أو من هي الجهة التي تقف وراء إيجاد كُل هذه المُفتريات في ديننا بعد رحيل نبينا ، التي لا يمكن هضمها ومن المُستحيل بلعُها ................ ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها . ............. عمر المناصير..الأُردن..........26/3/2020

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً