مصر وإغلاق معبر رفح

منذ 2008-12-09

وما هي مصلحة مصر الوطن حتى تتخذ مصر الرسمية هذا الموقف، الذي لا يتحمله ضمير المصريين أمام الله وأمام التاريخ؟، بل إن كل من يحاول بكسر هذا الحصار يعتبر خارجاً على الوطنية ومتحيزاً لعدو الوطن...

لاحظت أن فريقاً من المصريين الذين يلتمسون الأعذار لاستمرار الحكومة في مصر بإغلاق معبر رفح في وجه الفلسطنيين في غزة، أنهم يصرون على أن مصر ملتزمة إلتزاماً قانونياً بعدم فتح المعبر، فأوهموا الرأي العام بأن موقف الحكومة يستند إلى قدسية المعاهدات، وأن تمسك مصر بهذا الموقف رغم ما تعانيه في ضميرها وفي نفسها مما يعانيه الفلسطينيون هو موقف شريف يجب الصمود معه مهما كانت الظروف.

ولو تمشينا مع هذا الافتراض الفاسد القائم على جهل متعمد، وافترضنا أن مصر ملتزمة بمعاهدة بألا يفتح المعبر إلا بعد توفر شروط معينة، فإن أي عاقل لابد أن يقارن بين عدم احترام هذا الإلتزام وبين الضرر الذي يلحق بالفلسطينيين في غزة وهو ضرر لا يمكن إصلاحه؛ لأن الشعب فى غزة يتعرض لفصل حديث من فصول الإبادة التي تمارسها إسرائيل منذ نشأتها في فلسطين، لأن الإعتبارات الإنسانية تكتسح أى إلتزامات قانونية، وهم يعلمون أن كل الإلتزامات تتضاءل أمام جريمة ترتكب عمداً وبشكل متواتر، ونحن نتفرج عليها كما لو كانت فيلما سينمائياً أو عملأ درامياً أبدعته قريحة فنية.

والواضح أمامنا أن مصر الرسمية ألزمت نفسها بإغلاق المعبر وهى تعرف تماماً النتائج المترتبة على هذا الإغلاق، كما تعرف أن فتح المعبر يفوت على إسرائيل مخطط الإبادة. ولا يجوز التوقف لحظة واحدة أمام بعض السفاهات التى حاول البعض أن يسوقها لتبرير موقف الحكومة المصرية، مثل أن إغلاق المعبر يمثل ضغطاً على حماس حتى تتخلى عن السلطة في غزة، وكان عنوان هذه الحجة ما صرح به البعض من أن مصر لا تسمح بإقامة إمارة إسلامية في غزة، وهي مقولات فاسدة لأن حماس كانت تطالب دائماً رغم اكتساحها الإنتخابات بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وتعمد أبو مازن إفشال هذه الفكرة.

وحتى لو اختار الشعب الفلسطيني أن يقيم إمارة إسلامية فلماذا يقلق هؤلاء من إمارة إسلامية، بينما يمتعون أنظارهم بالإمارة اليهودية الخالصة التي تعوي بالحقد على حدودهم، وما شأن مصر بأن تنهي حماس سيطرتها على غزة وهو جزء من الصراع بين الفلسطينيين، ولكن مصر تضع نفسها في موضع الذي يريد أن يرتب الأوضاع في فلسطين وفقاً لرؤية أبو مازن وإسرائيل، وتعرض نفسها للإتهام بأنها تشارك في إبادة شعب غزة.

والحق أنني لم أفهم يوماً لماذا تتهم مصر الرسمية حماس بالحق والباطل، وهل إغلاق المعبر جزء من سياسة التصدي لحماس وإضعافها، ولماذا تصر مصر على قيادة الحوار الفلسطيني وهي لا تدعي الحياد قلباً وسلوكاً، وما هي مصلحة مصر الوطن حتى تتخذ مصر الرسمية هذا الموقف، الذي لا يتحمله ضمير المصريين أمام الله وأمام التاريخ؟، بل إن كل من يحاول بكسر هذا الحصار يعتبر خارجاً على الوطنية ومتحيزاً لعدو الوطن، في عصر اختلط فيه الذئب بالحمل، والعدو بالصديق، والوطني الحق بالخائن لأبسط مبادئ الوطنية.

وإذا أصر كتاب الصحف الحكومية على أن مصر ملتزمة بإتفاق نوفمبر 2005 وذلك عن جهل منهم، فأنا مستعد أن أبعث لهم فرداً فرداً بنسخة من هذا الإتفاق إذا أعترفوا بجهلهم، تطبيقاً لمقولة علي بن أبى طالب رضي الله عنه: "إذا اعترف الجاهل بجهله فهذا جاهلاً فعلموه" ، ولكن إذا كانوا يشوهون الحقائق لتبرير موقف شائن فهو رتبة من رتب إدعاء العلم وعقوبته عند علي بن أبى طالب رضي الله عنه من حيث أنه جاهل لا يعلم أنه جاهل فهذا أحمق فقوموه، ولقد نذرت نفسي لتقويم هذه الفئة التي تضلل الوعي الوطني وتدعي العلم حتى تزيف ذاكرة الأمة.

ابحثوا معي أيها السادة عن سبب آخر يقنع بأن تجاهل مأساة غزة أولى من المغامرة بإنقاذهم أو عدم المشاركة في إبادتهم.

السفير د. عبدالله الأشعل
بتاريخ 6 - 12 - 2008

المصريون








المصدر: جريدة المصريون
  • 5
  • 1
  • 4,556
  • عبد الفتاح الزعيم

      منذ
    [[أعجبني:]] اعجبتنى المقالة حيت تناولت موضوع لم يتناوله احد بهده الموضوعيهولكن ينتابنى تسال حول هدا الموقف من الحومة المصرية بحجة التزامها بالمعاهدات مع ابناء القرده والخنازير حيت اسال الرئيس حسنى امبارك وعصابته اين التزامك بالمواتيق والمعاهدات العربية التى اكلها السوس فى ادراج مكتب عمر موسى ولكن الحقيقه واضحة وجليه لكل عربى ومصرى شريف فان السبب الحقيقى هو الرضوخ لامريكا وكلنا يعلم ان مصر لاتملك قرارها السياسى بل هى املات امريكا فنامل من كل ابناء مصر اعادة النظر فى هده الحكومة وتوجهاتها
  • أبو عبد الله

      منذ
    [[أعجبني:]] مقال ممتاز أقول لك سيدى الدكتور أن الشعب المصرى ينفطر حزنا على اخوانه فى غزة ولكن ماباليد حيلة وأشكرك لأنك فرقت فى المقال بين مصر الرسمية والشعب المصرى
  • أمجد خيري

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبني وجهة النظر الصحيحة للكاتب فأي طرف يستفيد من هذه المأساة الحقيقية في غزة إلا إسرائيل ومن ورائها!!
  • رباني

      منذ
    [[أعجبني:]] التاريخ يعيد نفسه و ستقام اللاماره الاسلاميه شئنا ام ابينا هذه سنه الله فى خلقه
  • محمد

      منذ
    [[أعجبني:]] تحليل الاستاد منطقي جدا وانامعه فيما قاله عن الحكومة المصريةالتي جنت على نفسهاواقامت الحجةعليهاو اضحت عميلا مباشرا لليهودو اداة قمع لاخوانناالفلسطنيين والمصريين انفسهم.وما تقوم به الحكومة المصريةلا [[لم يعجبني:]] الحكومة المصرية لا تتحمل وحدها هذا الوزر فكذالك باقي الحكومات العربيةكلها مشاركة في هذاالجرم الشنيع و الشعوب الاسلامية تتحمل جزءا من المسؤلية.خلاصة القول اننا كلنامذنبون و علينا ان نتوب ونرجع الى الله
  • حسن على السيد

      منذ
    [[أعجبني:]] يجب أن تحترم أسرائيل المعاهدات الدولية ...ويجب أن تتعامل مصر مع حماس بحسن الجوار ..كما تتعامل مع ليبيا وأسرائيل.... بل أحسن بكثير لايخاف أحد على شيئ لان الارض لله يورثها من يشاء من عباده

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً