خمس وقفات مع غزة

منذ 2009-01-14

لقد حرص الأعداء من الصهاينة ومن وراءهم من العرب والأوربيين لخنق غزة وحصارها وقتلها بكل ما أوتوا من قوة فلم يستطيعوا فلم يجدوا إلا القتل والدمار تحت أي ذريعة ومبرر {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } [سورة


"لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد"

الحمد لله القوي العزيز والصلاة والسلام على رسوله الأمين وصحابته والتابعين، وبعد..
أحداث غزه الدامية هذا يومها الخامس، وأنا أكتب هذه المقالة قد كشفت لنا التواطؤ الكبير لذبح شعب غزه لا لشيء إلا لأنه التزام بالإسلام اسما ورسماً، وفتح دور القرآن الكريم وجامعة غزة الإسلامية، وإقام معاهد الشريعة التزام أهل هذا القطاع الذي لا يتجاوز حجمه (363كم2) بالشريعة الغراء.

لذا كان لابد من خنقهم وذبحهم على غرار ما جرى لدولة طالبان، ودولة محاكم الصومال، ودولة مندناو في الفلبين، ودولة فطاني في تايلند، والأقاليم الحاكمة في الشريعة في نجيريا والسنغال، إن العدو واحد.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ} [سورة المائدة: 51]، {هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ} [سورة آل عمران: 119]، {كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً} [سورة التوبة: 8]، {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ} [سورة المائدة: 82]، {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى} [سورة البقرة: 120]، {وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ } [سورة القلم:9]، {وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء} [سورة النساء: 89].

لقد بين الله تعالى حقيقة نفوسهم الخبيثة وما تضمره من خبث الطوية لكن هذا الإحداث أوجبت علينا خمس وقفات:-

الوقفة الأولى: لماذا التعاطف مع ما يجري لأهل غزة؟
إنهم ارتضوا أن يكونوا دولة خارجة عن القانون والمجتمع الدولي والشريعة الفلسطينية، إنها دولة حماس المنشقة فما لنا وما للصراع الداخلي، هذا ما ينطق به لسان الكثير من أنباء الأمة، والجواب أنها رابطة العقيدة بين أهل الإيمان. {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [سورة الحجرات: 10]، إنها رابطة تنكسر تحتها شوكة أهل الكفر والعدوان وتنزاح أمامها قوى الظلم والطغيان {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [سورة التوبة: 71]، ويقول الله: {وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ} [سورة الأنفال: 73].

عن علي - رضي الله تعالى عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم، ويرد عليهم أقصاهم، وهم يد على من سواهم ألا لا يقتل مسلم بكافر ولا ذو عهد في عهده» {رواه أبو داود والنسائي، ورواه ابن ماجه عن ابن عباس].

أبي هريرة -رضي الله عنه- «المؤمن مرآة المؤمن، والمؤمن أخو المؤمن يكف عليه ضيعته، ويحوطه من ورائه» [أخرجه أبو داود].

‏حدثنا ‏ ‏عمرو بن عباس ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏ابن المهدي ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏منصور بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏ميمون بن سياه ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم «‏من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ‏ ‏ذمة ‏ ‏الله ‏ ‏وذمة ‏ ‏رسوله فلا ‏ ‏تخفروا ‏ ‏الله في ‏ ‏ذمته» [رواه البخاري ومسلم].

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين أصابعه» [متفق عليه].

عن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» [رواه مسلم].

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام» [حسنه الألباني في صحيح الجامع].

فهذا الأدلة الشرعية والنصوص النبوية تدل على وحدة المسلمين خاصة في النوازل وأنه لا يجوز أن يسلم المسلم أو أن يدفع بأخيه المسلم إلى الموت.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة» [متفق عليه].

من أجل ذلك يجب أن تكون منطلقاتنا شرعية، لا قومية، ولا عروبية، ولا حدودية، بل منطلقات إسلامية فإن الدماء المؤمنة عند الله غالية كما قال رسول صلى الله عليه وسلم: «لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم».

لقد حرص الأعداء من الصهاينة ومن وراءهم من العرب والأوربيين لخنق غزة وحصارها وقتلها بكل ما أوتوا من قوة فلم يستطيعوا فلم يجدوا إلا القتل والدمار تحت أي ذريعة ومبرر {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } [سورة يوسف: 21].

الوقفة الثانية:
هل صحيح أن حماس وأهل غزة هم من اعتدى وهم من بدأ، والبادي أظلم، وهم من جلب على نفسه هذا الدمار من خلال صواريخهم؟

فالحق أن البادئ بالظلم هو المحتل الذي احتل أرض فلسطين وهجر شعبها وأحرق أرضها.
الظالم الذي هدم (1180) منزلاً في سنة واحدة.

الظالم من أقلع (120) ألف شجرة في عام واحد.

الظالم من خرب (1163) منشأة في عام واحد.

الظالم من هدم المساجد ودمر المستشفيات ومحطات الكهرباء وقطع الماء والغاز والبترول عن غزة.

الظالم من اعتقل (16) ألف فلسطيني.

الظالم من صادر مئات الآلاف من الدنمات الزراعية.

الظالم من لم يترك لأهل فلسطين إلا (2%) هي مساحة غزة و (24%) هي مساحة الضفة واقتطع نصفها الجدار الظالم.
الظالم من سجن (600) طفل و (300) امرأة.

الظالم من يعري المساجين ويعتدي عليهم جنسياً ويصورهم.

الظالم من يقدم للمساجين البرسيم والتبن واللحوم الفاسدة.

الظالم من يمنع الدواء عن المساجين كنوع من التعذيب الطبي.

الظالم من نشر في الشعب الفلسطيني في سجنه الكبير أمراض السرطان، والصرع، والفشل الكلوي، والأمراض النفسية والعصبية والعقلية، وأزمات القلب الحادة، وبتر الأعضاء، والاكتئاب النفسي، وأمراض العيون، وانسداد الشرايين، والشلل النصفي، والأمراض الجلدية الخطيرة والسكري والإعاقة الدائمة.

كل هذا من خلال السجن والقتل والتعذيب والحصار على غزة الذي استمر (20) شهراً، وقد وافقت حماس على التهدئة مقابل رفع الحصار الجائر، لكن دون جدوى فما كان بيديهم من سلاح سوى هذه الصواريخ لإعادة الموازنة في القوى بين حماس وإسرائيل.

فما كان من إسرائيل إلا أن اتخذت هذه الصواريخ ذريعة لتدمير غزة، وقد أعدت لذلك مسبقاً من خلال رصد الإمكان والبنية التحتية لغزة بالتعاون مع الخونة من جماعة فتح وجبريل الرجوب ودحلان وكبيرهم محمود عباس، ثم بدأت بالتنفيذ بعد مباركة القوى الكبرى ودراسة الموقف العربي ومعرفة ردود الأفعال مسبقاً التي لم ولن تتعدى الشجب والتنديد على غزار ما حدث في غزو وإسرائيل للبنان عام 2006م.

الوقفة الثالثة: لماذا الحديث عن مصر
لقد كثر الحديث عن مصر وأتمها البعض بالتواطء والخيانة من خلال مباركة مذبحة غزة وحصار غزة وغيرها، والحق أن الذي يُطلب من مصر هو أكبر من الدور الحالي، إن مصر كانت وما زالت هي بوابة العرب والمسلمين وهي حاضرة العالم الإسلامي، وقوته ومجده وتاريخه ورمحه وعلمه المفروع، إن جيش مصر البطل قد صد العدوان المغولي في أواخر القرن (7) بقيادة الظاهر ببيرس بعد سقوط بغداد ودمشق، إن الشعب المصري البطل أبطل حملة كليبر الفرنسية وقتله ودحضه، إن جيش مصر البطل خاض أربعة حروب من أجل فلسطين فما يطلب من مصر هو أكبر وأكثر من الشجب والتنديد، إن مصر هي العمود الكبير لهذه الأمة وهي جدار العرب المنيع وحصنهم الكبير، بل هي مجد وتاريخ هذه الأمة.

ولقد وفتّ مصر بالتزاماتها مع إسرائيل لكن إسرائيل لم ولن تف بالتزامها مع مصر؛ فإسرائيل متهمة بإغراق الشارع المصري بالمخدرات والمومسات، وإسرائيل متهمة بإدخال مبيدات حشرية تسببت بداء الكبد الوبائي الذي أصاب ربع الشعب المصري.

وإسرائيل متهمة بالتجسس على مصر عسكرياً.

وإسرائيل متهمة بمحاولة خنق مصر من خلال الاستيلاء على منابع النيل في بروندي ورواندا ودعم المسلحين في جنوب السودان وتشجيع الأقباط على الانفصال وإقامة دولة مستقلة.

بل ومتهمة بالقيام بأعمال إرهابية لمنع الاستقرار السياسي والأمني في مصر.

لذلك يجب أن يكون لمصر دور إيجابي أكبر في هذه المأساة.

الوقفة الرابعة: ما هو واجبنا؟
إن كانت هذه الأمة والشعوب مغلوب على أمرها وقد حيل بينها وبين الجهاد بالنفس؛ فلا أقل من الجهاد بالقلم واللسان والمال لحديث عن أنس -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم» [رواه أحمد والنسائي وصححه الحاكم].

وقد قال صلى الله عليه وسلم: «من جهز غازياً فقد غزى» [رواه البخاري].

فالواجب على الأئمة والوعاظ دوام تذكير الناس بقضية فلسطين وبمطامع الصهاينة وحث الأمة على النصرة.

والواجب على المفتنين والفقهاء إصدار الفتاوى التي توضح حكم هذا الواقع، وتحريم التعامل السياسي والاقتصادي والأمني مع كل عدو لفلسطين، وإصدار فتاوى بضرورة صرف الزكاة للأخوة في فلسطين.

والواجب على الشعراء والأدباء أن يستنهضوا الأمة ولتقرض القصائد في الجهاد والحماس وليبّض القرطاس.

والواجب على المسلمين والأساتذة مربوا الأجيال وصانعوا العقول تبصير الشباب بحقيقة الصراع وبيان الظالم من المظلوم.

والواجب على الآباء والأمهات في البيوت تبصير أبناءنا بهذه القضية العادلة وتعليمهم تاريخ فلسطين وتخصيص صندوق لدعم الشعب الفلسطيني.

والواجب على عامة الأمة النصرة والتأييد والدعاء والضغط السياسي لدوام المقاطعة لإسرائيل ومساندة الشعب الفلسطيني.

والواجب على الكتاب والصحفيين والإعلاميين إبراز هذه القضية الكبرى ونشر مقالاتهم عبر الإعلام المحلي والعالمي لبيان ما يجري في فلسطين.

والله ناصر دينه ومعز أولياءه ولو كره الكافرون.

الوقفة الخامسة: لإخواننا في غزة
أما القتلى فنقول لهم: {وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (4) سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ (5) وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ} [سورة محمد: 4-6].

وأما الجرحى فلهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أزف: «ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا هم ولا غم ولا حزن حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله عنه خطايا» [متفق عليه].

فلن يضل الله أعمالكم، ولن يترككم، ولن يخذلكم، فلقد رفعتم رؤوسنا، وأحييتم أمتنا، وكشفتم لنا العدو من الصديق، وأشعلتم نار الجهاد في قلوب الأمة، فسيروا على بركة الله فإما النصر وإما الشهادة {وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} [سورة الصف: 13].

بتصرف يسير








المصدر: موقع الإسلام للجميع

طارق بن محمد الطواري

أستاذ بقسم التفسير والحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت وإمام وخطيب بوزارة الأوقاف والمأذون الشرعي بوزارة العدل وعضو الرابطة العربية للإنترنت وعضو مبَرة السلام الخيرية

  • 6
  • 0
  • 5,807

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً