فقدان الأطراف كضياع المحفظة

منذ 2009-02-01

يعقوب، في الخامسة والثلاثين، لم يفقد ساقيه وحسب بل فقد السمع أيضا في أذنه اليمنى بفعل دوي القذائف التي ظلت تضرب القطاع لمدة 22 يوما متتالية وأدت لسقوط أكثر من 1300 قتيل بينهم نحو 400 طفل....


جرحى غزة في مستشفيات القاهرة يفضحون وحشية إسرائيل

رغم انتهاء الهجوم الإسرائيلي على غزة منذ نحو أسبوعين، إلا أن تدفق المصابين الفلسطينيين على المستشفيات المصرية لا يزال مستمرا ومعه تتكشف أبعاد جديدة لمأساة انسانية بدأت قبل أن تسكت أصوات المدافع وتحمل بين طياتها صورا متعددة لمآسي عديدة.

اضطر محمد يعقوب أن يغامر بالخروج من منزله بحثا عن الطعام من أجل أطفاله السبعة وزوجته الحامل في شهرها السابع، فأصيب بصاروخ اسرائيلي حطم ساقيه. وكان ذلك في اليوم التاسع عشر من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

حكى محمد (للعربية.نت) ما تعرض له من على فراشه في مستشفى الهلال بالعاصمة المصرية قائلا: "كان أولادي يتضورون جوعا بعد أن حبسنا الهجوم الإسرائيلي في المنزل لمدة 10 أيام متتالية. يوم 15 يناير، قررت أن أخرج بحثا عن الطعام. فجأة سقطت القذائف كالأمطار وأصاب أحد الصواريخ ساقاي، وكما ترين فقدتهما".

يعقوب، في الخامسة والثلاثين، لم يفقد ساقيه وحسب بل فقد السمع أيضا في أذنه اليمنى بفعل دوي القذائف التي ظلت تضرب القطاع لمدة 22 يوما متتالية وأدت لسقوط أكثر من 1300 قتيل بينهم نحو 400 طفل.

خسارة يعقوب امتدت أيضا لتشمل طفلا آخر قبل أن يولد بعد أن أجهضت زوجته جراء ما تعرض له. ورغم ذلك بدا الجريح الفلسطيني متماسكا بصورة تدعو للدهشة، فغياب الأمن وأجواء الحرب المستمرة "ساوت بين الموت والحياة لدى الفلسطينيين في الداخل" بحسب تعبيره.

قال يعقوب: "ماذا يمكنني أن أقول؟، فقدان أحد الأطراف أصبح الآن يشبه فقدان المحفظة أو مفاتيح السيارة، كل شيء أصبح لعبة في غزة".

وأضاف: "عدونا بلا رحمة، كنت أتساءل لماذا يعاودون القصف وقد اشتعلت سيارتي وأنا ملقى كأشلاء بجوارها؟".

يعقوب لم يكن المأساة الفلسطينية الوحيدة، فقد كان الأطباء يدخلون ويخرجون مسرعين من غرف الطابق التاسع بمستشفى الهلال في وسط القاهرة حيث يرقد 110 مصاب فلسطيني يتلقون العلاج بعد تعرضهم لإصابات متنوعة بفعل قنابل وقذائف ورصاص إسرائيل.

قال الطبيب ميخائيل مجدي جودة (للعربية.نت): إن "الإصابات تتفاوت بين عظام مشروخة وبتر إلى فقدان أجزاء بشرية بفعل الانفجارات. ورغم مأساوية الوضع، إلا أننا جميعا هنا أطباء وهيئة تمريض نُصر على بذل ما في وسعنا لإنقاذ الضحايا".

فقدان الإحساس:
حالة أخرى تمثل تحديا للأطباء بقدر ما تقف شاهدا على عمق المأساة وفداحة الجريمة الإسرائيلية في غزة، وهي حالة نضال فتحي السباك ذو الثمانية والعشرين ربيعا.

فتحي فقد الإحساس تماما في الناحية اليسرى من الجزء العلوي من جسده وتنتظره سلسلة من عمليات الأعصاب الدقيقة.

بينما كان فتحي في غرفة العمليات للمرة الثالثة منذ 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، كان أخوه حامد وابن عمه يقفان خارجها ويرفعان أكفهما بالدعاء له.

وغالب حامد دموعه وهو يحكي (للعربية.نت) مأساة أخيه: "كان نضال يقود السيارة في غزة عندما أصابته قنبلة ففقد ذراعه الأيمن وقدمه اليمنى".

وعلى بعد أمتار قليلة في نفس الصالة كان يرقد أحمد فؤاد عبدالعزيز ووجهه مشوه تماما بفعل الشظايا التي لم تترك بوصة واحدة في وجهه - حتى عينيه - دون أن تعبث بها.

عم أحمد، توفيق عثمان، حكى عن إصابة أحمد: "كان يجلس في المنزل عندما سقطت قنبلة على المنزل المجاور فخرج أحمد وغيره لمساعدة المصابين واستخراج جثث الموتى ممن احترقوا تحت الركام، وبينما هم يعملون فاجأتهم قذيفة أخرى فأصابت أحمد نفسه هذه المرة".

وتابع عثمان: "بدأ الأطباء بإزالة الشظايا من وجهه ثم نظفوا جسده منها وبعدها خيطوا وجهه الذي تمزق تماما"، مشيرا إلى وجه أحمد الذي رقد ساكنا على فراشه.

ورغم ذلك إلا أن الأمل لم ينقطع تماما في أن يستعيد أحمد البصر في واحدة من عينيه نجت من الشظايا واستجابت لانعكاسات الضوء.

أحمد سعد ضحية أخرى من غزة ولكنه لم يصب في الهجوم الأخير حيث فقد ساقيه ونصف ذراعه الأيسر أثناء غارة اسرائيلية عام 2006.

يقول: "لم أتعرض للإصابة في العدوان الأخير ولكن الفرق الطبية التي دخلت غزة رأتني ونقلوني إلى مصر لتركيب أطراف صناعية مصممة خصيصا من أجلي حتى أتمكن من الحركة مجددا".

من جانبه، قال الطبيب جودة: "أن الأطراف الصناعية ضرورية جدا لسعد حتى يتمكن من أن يعيش حياة أقرب للحياة الطبيعية، وهو لم يتمكن من ذلك في غزة بسبب سوء حالة المستشفيات".

رفض سعد في البداية التقاط صورته خجلا ولكنه عاد ووافق على التقاطها حتى يرى العالم ما تعرض له.








المصدر: العربية
  • 0
  • 0
  • 4,935

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً