موقف عباس العقاد من قضية صلب المسيح

منذ 2009-02-21

وتدبر هذه الكلمات للعقاد: "ولا نستطيع كما أسلفنا أن نقرر على وجه التحقيق من الناحية التاريخية كيف كانت نهاية السيرة المسيحية" (3)، ويتكلم بعد ذلك عن (قبر) المسيح ـ عليه السلام ـ هل هو في فلسطين أم في كشمير؟!!...

بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

النصارى يقولون بأن المسيح ـ عليه السلام ـ قبض عليه بعد أن خانه أحد تلاميذه (يهوذا الإسخريوطي)، وسيق مقيداً في أغلاله، يُبصق في وجهه، ويُصفع على قفاه، ويستهزئ به، ثم حاكموه، وصلبوه وقتلوه على الصليب. هذا ما يقوله النصارى في قضية الصلب، ويقولون أن كل ذلك تم من أجل افتداء الناس من الخطيئة!!

وقضية الصلب التي يتكلم عنها النصارى تواجه عدداً من المشاكل التي لا يوجد لها حل إلى الآن.
ـ منها : أن الخطيئة يقولون عنها لا محدودة وتحتاج إلى فداء لا محدود.. تحتاج أن يموت (الله) كي يكفر عن خطايا البشر؛ إذاً كي يتم الفداء لا بد أن يموت (الله ). فهم بين أمرين إما أن يقولوا ما مات الله، وبهذا تكون عقيدتهم فاسدة لأن الفداء لم يتم، أو يقولون مات الله، وهو قول لا يُقبل، ولا يرتضونه هم أنفسم!!، ولذا لم تذهب حيرتهم إلى الآن.

ـ ومنها أن قضية الصلب من أجل الفداء على الصورة التي يتكلم عنها النصارى تكررت من قبل كثيراً، وقد سبق بيان ذلك.

ـ ومنها أن المسيح ـ عليه السلام ـ لم يتكلم عن الفداء، ولا عن أن النجاة بالإيمان، وإنما بالأعمال.. كل ذلك جاء بعد رفع المسيح ـ عليه السلام ـ بقرون.

ـ وأكبر التحديات التي تواجه قضية الفداء والصلب هو إنكار العليم الخبير لها في كتابه المجيد، قال تعالى: {وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً (156) وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً} [سورة النساء: 156-157].

نطرح على العقَّاد هذا السؤال: هل قبض على المسيح؟، وحوكم؟، ثم صلب؟، كما حاولوا أن يقولوا بذلك في كتابهم؟، أم أنهم ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم كما يذكر القرآن العظيم؟

العقاد محتار لا يعرف إجابة؟!!

إي والله، هذا المسلم محتار!!

يقول في كلامه عن الصلب وهو في آخر كتابه ـ حياة المسيح أو عبقرية المسيح حسب الطبعة الأولى ـ: "ففي حادثة الاعتقال لا يدري متتبع الحوادث من اعتقله؟، ومن دل عليه؟، وهل كان معروفاً من زياراته للهيكل، أو كان مجهولاً لا يهتدى إليه بغير دليل؟".

هنا شيء عجيب يثبت لك أن العقاد دائماً يبحث عن الغريب وبسطحية عجيبة جداً. نسأل: لم الحيرة؟

لو كان الرجل يعتمد على كتاب النصارى فإنه سيصرح سريعاً بأن الذي اعتقله هم يهود بعد أن دلَّهم عليه يهوذا الإسخريوطي، وأنه حوكم في الهيكل من قبل يهود، وأن يهود تجمعت تهتف (اصلبه) حتى قتل وصلب، أو صلب ثم قتل كما يقول كتابهم.

ولو كان عباس العقاد يعتمد على كتاب الله وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لقال بقول الله {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً} [النساء: 157].

أو يقول بما ورد في السنة النبوية عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لَمَّا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَرْفَعَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ إلَى السَّمَاءِ خَرَجَ عَلَى أَصْحَابِهِ - وَهُمَ اثْنَا عَشَرَ رَجُلاً - مِنْ عين في الْبَيْتِ وَرَأْسُهُ يَقْطُرُ مَاءً ، فَقَالَ لَهُمْ: أَمَا إنَّ مِنْكُمْ مَنْ سَيَكْفُرُ بِي اثْنَتَيْ عَشْرَةَ مَرَّةً بَعْدَ أَنْ آمَنَ بِي، ثُمَّ قَالَ: أَيُّكُمْ سَيُلْقَى عَلَيْهِ شَبَهِي فَيُقْتَلَ مَكَانِي وَيَكُونُ مَعِي فِي دَرَجَتِي؟، فَقَامَ شَابٌّ مِنْ أَحْدَثِهِمْ، فَقَالَ: أَنَا، فَقَالَ عِيسَى: اجْلِسْ، ثُمَّ أَعَادَ عَلَيْهِمْ فَقَامَ الشَّابُّ، فَقَالَ عِيسَى: اجْلِسْ، ثُمَّ أَعَادَ عَلَيْهِمْ فَقَامَ الشَّابُّ، فَقَالَ: أَنَا، فَقَالَ: نَعَمْ أَنْتَ ذَاكَ، قَالَ: فَأُلْقِيَ عَلَيْهِ شَبَهُ عِيسَى.

قَالَ: وَرُفِعَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ مِنْ رَوْزَنَةٍ كَانَتْ فِي الْبَيْتِ إلَى السَّمَاءِ، قَالَ: وَجَاءَ الطَّلَبُ مِنَ الْيَهُودِ فَأَخَذُوا الشَّبِيهَ فَقَتَلُوهُ، ثُمَّ صَلَبُوهُ، وَكَفَرَ بِهِ بَعْضُهُمَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ مَرَّةً بَعْدَ أَنْ آمَنَ بِهِ" (1)

ولكن العقَّاد وقف حائراً.

كيف وقف حائراً؟!... لا أدري.

لم يكن إنجيل يهوذا (2) قد ظهر بعد حتى نقول جاءه بعض الشك!!

ولا يستطيع أي باحث أن يقف حائراً فإن كان معوجاً في بحثه مال للقوم وقال بقولهم، وإن كان مستقيماً جاء إلينا وقال بقول العليم الخبير سبحانه وتعالى وعز وجل، أما العقاد فهو كيان مستقل مخالف دائماً، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء!!

ـ وتدبر هذه الكلمات للعقاد: "ولا نستطيع كما أسلفنا أن نقرر على وجه التحقيق من الناحية التاريخية كيف كانت نهاية السيرة المسيحية" (3)، ويتكلم بعد ذلك عن (قبر) المسيح ـ عليه السلام ـ هل هو في فلسطين أم في كشمير؟!!

ما الفرق بين قوله هذا وقول طه حسين: "للقرآن أن يحدثنا كما يشاء عن إبراهيم وإسماعيل ولنا أن نصدق أو لا نصدق"؟!

وإن قيل: أنه يقول المصادر التاريخية، وهذا صحيح، فالمصادر التاريخية لم تتكلم عن المسيح ـ عليه السلام ـ بقليل أو كثير، فقط جاء ذكره في كتاب النصارى.

قلنا هذه حيرة أخرى وعوج آخر في التفكير عند العقاد؛ فهو من قبل شدَّ واشتد على هؤلاء المؤرخين أن لم يذكروا المسيح وراح يتهمهم ويشكك في نزاهتهم ويقول يهود في عصر الرومان لذا لم يكتبوا عن المسيح ـ عليه السلام ـ ، وأكد على أن كتاب النصارى مصدر من مصادر التاريخ، وهو عوج آخر لو حاكمت العقاد إلى كلامه، ثم الآن يشكك في الجميع ويتجاهل القرآن!!

كتاب (عبقرية المسيح) أو (حياة المسيح) ـ عليه السلام ـ جاء متأخراً عن عبقرية محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعقد من الزمن أو يكاد ،وقبيل وفاة عباس العقاد، فهل يعني هذا أن العقاد كان نصرانياً؟

العقاد لم يكن نصرانياً، بل كان منتسباً للإسلام يفاخر به أحياناً، كل ما هنالك أن العقاد مشاغب، يقف دائماً وحيداً إن تكلم عن النصرانية أو تكلم عن الإسلام، إن كان في الأدب أو كان في الفكر.

هذا هو العقاد لم ينصر إسلاماً ولم يغظ كفراً، وإنما أضاع جهده ونفسه في إثبات ذاته ومناطحة أقرانه، وأضاع وقتنا في الرد عليه.

=================================

(1) مصنف ابن أبي شيبة - (ج 11 / ص 546).

(2) اكتشف مؤخراً إنجيل يهوذا الإسخريوطي في السبعينات ( 1972م) في محافظة المنيا في مصر، وظهر من قريب فقط!!، وفيه تكذيب لثوابت النصرانية ومنها أن يهوذا خائن كما يدعون، وفيه توضيح لنص إنجيل يوحنا المُشكل (ما كنت ستفعله فافعله الآن) وفيه تعضيد لقول العليم الخبير بأنهم ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه له، وفيه بيان لمشكلة النصارى الأبدية وهي التوثيق لعقائدهم وتاريخهم ، وفيه بيان لطريقتهم في اختيار كتبهم، وهي فقط بالتشهي فليس ثم ضوابط تنطبق على المقبول ولا تنطبق على المرفوض، وهو إحدى الانشقاقات الفكرية التي لا تنتهي داخل النصرانية، ونفسي لا تطاوعني في تبرئة يهود من حبس إنجيل يهوذا ثم إخراجه بعد عقود من اكتشافه ونشره بين الناس.. دوامة جديدة للفكر النصراني كما هي عادة يهود مع الأمميين.

(3) موسوعة عباس العقاد الإسلامية ج1 /737 .ط . دار الكتب لبنان.








المصدر: طريق الإسلام
  • 12
  • 0
  • 31,244
  • nada

      منذ
    اعتقد ان اسلوب العقاد لم يكن يسيرا غليلك كالمعتاد مع كثيرين رجاء اقرا الكتاب بنيه خالصه لوجه الله تعالى. والعقاد يكفيه عبقريه عمر. اللهم لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.
  • nada

      منذ
    اعتقد ان اسلوب العقاد لم يكن يسيرا غليلك كالمعتاد مع كثيرين رجاء اقرا الكتاب بنيه خالصه لوجه الله تعالى. والعقاد يكفيه عبقريه عمر. اللهم لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.
  • أبو حمزة

      منذ
    [[أعجبني:]] لطالب الحكمة(الحرية)الأخ أحمد بارك الله فيك , أحيانا يكون من الانصاف أن ترد الشخص للواقع وأن تنصحة بحدة أو شدة حتى يفيق من سباته, وقد أوردت مصدرا مهما أنصحك أن تتطلع عليه وهو أعلام وأقزام فى ميزان الإسلام أو اسمه الأخر صفحات مطوية وستجده إن شاء الله على النت لتعلم فعلا أخى الحبيب بارك الله فيك من تصدق أنت ومن يفكر بنفس طريقتك ومن فعلا يشوه الحقائق الثابتة من هؤلاء المثقفين_ الدجالين الجهلة_ ومن يسلك طريق الصواب , فلا تحزن من طريقتى , فهى أحيانا تفيق من كانت عينه عليها غشاوة , والابتلاءات والمحن من الله تكون منحا فى بعض الأحيان ويفيق بسببهاالانسان وينزع مما هو فيه , فاعتبره ابتلاءا واصبر , لكن الحق أحق أن يتبع , والله لا يستحى من الحق .اتمنى أن تصل الرسالة كاملة بغير ضرر أو سوء قصد منك أو من أحد المسئولين عن الموقع أو من القراء , وفى النهاية ليس من حق كل واحد أن يعبر عن رأيه الشخصى فى أى موضوع طالما هو يفتقر للأدلة والحجج الدامغة وهى كثيرة فى ذلك الموضوع. وجزاكم الله خيرا.
  • ابو حذيفة

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبني تعقب الشيخ لتاريخ كتب العقاد والتي أوضحت الجهد الذي بذل في المقاله وأعجبني قوة الأدلة التي فندها الشيخ [[لم يعجبني:]] أنه قال غفر الله لنا وله أنه قد اضاع وقته في الرد علي العقاد فللرجل مكانة.... طيبه كانت اولا فهذا شئ مختلف وبالطبع يستحق الرد عليه ويستحق المقال أيضا أن نقرأه فلا تكن قاسيا في الرد وكن خير أخذ
  • أحمد

      منذ
    لم يعجبني: اعترض على ابو حمزه اعتراضه على ابداء الراي قكل شخص يستطيع ابداء رايه ولكن نحن نرد عليه بالحجه لذا اشكر التحرير الذي رد على احمد المؤذن بجكمه ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك )
  • علي

      منذ
    لم يعجبني: حسبي الله ونعم الوكيل في من أضاع عمره في الطعن في خلق الله وهو يحسب أنه يحسن صنعا ويظن أن الناس عاجزون عن الرد عليه هم فقط لا يضيعون وقتهم في الرد علي علاة التجريحفأوقاتهم غالية فعلا عدو عاقل خير من صديق جاهل أدعو الله أن يسلط عليك من يكتب فيك أضعاف أضعاف ما تكتبه علي العلماء والدعاة وأن يشلك بعيوبك عن عيوب الخلق حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا إسلام واي والله لا تتقون الله أعلم أنكم لن تنشرونه فأنتم تحبون المادحين الهادي هو الله
  • أحمد بدر

      منذ
    [[أعجبني:]] مثل القارئ وموقفه مع العقاد وغيره ، كمثل أناس عاشوا على جزيرة تحتها بركان مستعد للانفجار فلما قام الدكتور محمد بكشف الحقائق ، هناك من أصابه الذهول هل كنا مخدوعين ومباشرة يكذب وجود البركان تحت الجزيرة ، وهناك من يتأني ويبحثب بنفسه باستخدام أدوات الكشف عن البراكيين ( علوم العقيدة ) فيجد الطامة فينصح قومه ويردهم عن الجزيرة وبركانها الثائر - ويثبت أمام المنكريين حتي ينقذهم أمض أبا خالد ، كن صوتاً صارخ في البرية
  • الشافعى احمد

      منذ
    [[أعجبني:]] فضيله الامام عبد الرحمن السديس كيف حالك يا امام وكيف اخبارك وكيف حال اولادك واهلك اجمعين رايت يا امام الليله الماضيه فى المنام اننى فى مسجد رسول الله داخل المسجد انا ورجل اخر اعرفه وهو ملتزم ومتدين اسمه محمد ونحن الاثنان واقفان عند قبر النبى عليه الصلاه والسلام وانا ذاهب يا امام الى العمره قريبا خلال شهر من الان ان شاء الله فضيله الامام رات ابنتى علياء فى المنام الاسبوع الماضى وهى عمرها ثمان سنوات رات زوجتى وهى تلبس لباس عروسه فى ليله زفافها وفستان ابيض وطرحه بيضاء وهى فى صوره حسنه فقلت فى نفسى ولم اخبرهابذالك قلت لعل قد اقترب اجل زوجتى ووفاتها وهى ايضا زوجتى دائما ترى فى المنام وتقص على ما تراه ترى انها داخل قبر وان احد لا تعرفه ياخذها الى القبر ويدخلها فيه وترى المقابر كثيرا فى المنام وان امى يرحمها الله تاتى لها فى المنام تسلم عليها وتضحك معها وتقول لها لقد وحشتينى متى ستاتى الينا وانا اقول لها عندما تقص على مثل هذه المنامات والرؤى ان هذا خير وان امى راضيه عنكى فالميت كلامه حق لانه فى دار الحق وابشرى بالخير ولكنى ارى من مناماتها ان اجلها قد اقترب ولذالك انا الان وهذه الايام اعاملها افضل معامله وانا دائما اعاملها خير معامله ولا ابخل عليها بشىء ولكن هى هذه الايام تصعب على كثيرا كلما تذكرت اقتراب وفاتها وكلما تذكرت ذالك ذهبت واشتريت لها هدايا وما استطيع ان اشتريه من اكسسوارات للنساء وعطور وملابس وهدايا وغير ذالك واليوم منذ قليل اشتريت لها جهاز للشعر اسمه استشوار غالى الثمن لادخل السرور عليها اما عن افعالها وعندها دائما معى حتى الى يومنا هذا وفيها ما فيها من العند فانا اتحمل واصبر فهى ليست طبيعيه وهذا العند ونشوفيه الراس ليس طبيعى وهى لم تكن كذالك عندما تزوجتها بل كانت مطيعه لابعد الحدود ولعل الله ابتلاها بهذا السحر الذى بداخلى وانتقل لها منى وهو السبب فى كل هذا فليس هناك تفسير لافعالها غير ذالك فهذه ليست زوجتى وخطيبتى التى خطبتها وعرفتها منذ عشر سنين ولكن يا امام مادمت انا السبب فى ما يحدث لها فانا اتحمل فهى ليس لها ذنب فهى تعانى من الوساس القهرى وقله النوم وتوتر الاعصاب كل الاعراض التى اعانى انا منها هى تعانى منها
  • أبو حمزة

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبنى المقال كله فجزى الله كاتبه خير الجزاء وبالنسبة للتحريرعن ردالقارئ أحمد المؤذن- والذى أعجب من رده حقيقة-فقد اتسم بالهدوء والموضوعية وأحيل الأخ أحمد إلى كتاب أعلام وأقزام للشيخ سيد حسين الغفانى والكتاب موجود على الانترنت يرد على هذا المعترض ويبين له حقيقة المثقفين فى الحقبة الماضية فكلها أسماء رنانة دست للمسلمين السم فى العسل وأرجو منه أن يتكلم بموضوعيه أكثر وعلم أكبر قبل أن يترك لنا ردا على الموقع أو لا يدخله ويرح باله وبالنا ولا نرد عليه ويضيع الوقت سدى فالمواقع الأخرى التى من الممكن ان ينشر فيها ردود مثل هذاالتعليق كثيرة وغنيه عن التعريف أرجومن القائمين على الموقع موالاة نشر مثل هذه المواضيع وجزاهم الله خيرا
  • احمد المؤذن

      منذ
    [[أعجبني:]] لم يعجبنى اننا نهدم اناس خدموا الاسلام فى وقت كان فيه الكفر ملة رائحة وكان العقاد فى الجانب الاخر يدافع عن الاسلام و يكتب عبقريات عن محمدو صحبه [[لم يعجبني:]] الرجاء الابتعاد عما يصعب على بعض العقول وقد كان العقاد يستخدم منهجا تحليلييا يبدأ فيه بعرض كلام الخصوم وصولا الى دحض حجقهم ================================================================================ التحرير : لم يكن الأمر هكذا : فلم يكن عرض للتحليل والنقد ، بل كان تأيداً وتخبيطاً ، وكتاب عبقرية المسيح موجود . ـ ولم يكن العقاد يدافع عن الإسلام في عبقرياته بل كان متهماً ، ومتهموه من أهل العلم كثر . ـ ولم يكن العقاد وحيدا يومها فقد كان أهل الخير كثر ولله الحمد ، كان محمد شاكر ، ومحمود شاكر ، ومحمد حامد الفقي ، وكان الاخوان المسلمون ، وكان رشيد رضا ، ولم يكن العقاد أيا من هؤلاء . .

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً