إِن يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَارًا

منذ 2015-10-03

ليس من إنسان على وجه الأرض اليوم لا يخطىء أو يضعف أحيانا فيقترف معاصي وآثام يتمنى من الله أن يتوب عليه فيقلع عنها ولعله يندم أشد الندم إذا فرغ منها وزالت لذتها وانقضت متعتها
هذا الإحساس بالندم وعدم التفاخر بالذنب كثيرا ما يكون - بإذن الله - طريقا إلى التغيير للأفضل والمعافاة من ذلك الذنب وإصلاح ذلك الخطأ مهما بلغ قدره
المشكلة الحقيقية تكمن في أمرين رئيسين:
المجاهرة والشرعنة
أما المجاهرة بالذنب والتبجح بالخطأ فيكاد يكون تصريحا وعلامة على استحلال المخطيء للخطأ والتمادي فيه لدرجة التفاخر به 
المجاهر بالذنب لا يكتفي بذنبه القاصر على نفسه بل يجعله متعديا يفتن به غيره ويهون خطورته ويقلل من أثره بين الناس ولعل ذلك سبب تلك القاعدة النبوية المحكمة الحاسمة: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين" رواه البخاري
ذلك لأنهم لا يجدون غضاضة من استعلانهم بالذنب ويكون في ذلك نوع من الترويج له واستحسانه في قلوب المستمع خاصة إذا كان المجاهر المستعلن في مقام القدوة لدى البعض لذا ضرب النبي مثلا في باقي الحديث لهذه الأصناف فقال صلى الله عليه وسلم: "وإنَّ منَ المُجاهرةِ أن يعمَلَ الرَّجلُ باللَّيلِ عملًا ، ثُمَّ يصبِحَ وقد سترَه اللَّهُ ، فيقولَ: يا فلانُ ، عمِلتُ البارحةَ كذا وَكذا ، وقد باتَ يسترُه ربُّهُ ، ويصبِحُ يَكشِفُ سترَ اللَّهِ عنهُ"
ومما حفظ الناس من كلام النبوة الأولى: إن لم تستح فاصنع ما شئت
الشريعة حضت دوما على الحياء والستر وهؤلاء المجاهرون يأبون ذلك ويصرون على المباهاة بخطاياهم بدلا من أن يستتروا بها فجمعوا مع خطئهم إصرارا واستكبارا وإفسادا لغيرهم وصار رجوعهم عن تلك الأخطأ أصعب وأشق
أما المشكلة الثانية - والأخطر - فهي شرعنة الخطأ وتطبيع الذنب وتقليل حرمته في القلوب شيئا فشيئا وتغليف ذلك بأطر شرعية متعددة
من تلك الطرق ادعاء وجود الخلاف أو تسويغ ذلك الخلاف إن وجد وتكلف افتراض المصلحة الراجحة في فعل هذا الخطأ 
وكثيرا ما ينتهي هذا الطريق بما ادعاه الأولون حين اقترفوا فواحشهم فقالوا "والله أمرنا بها" 
{وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا ۗ قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ۖ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ}
[سورة اﻷعراف 28]
وأحيانا يسترون تقصيرهم والخلل الذي عندهم باصطلاحات شرعية وألفاظ دينية كالعورة والفتنة مثلا
هذان اللفظان اللذان استعملهما المنافقون في حديثهم عن أسباب تخلفهم عن جيش رسول الله 
{إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ}
هكذا برروا تخاذلهم عن الدفاع عن المدينة في مواجهة الأحزاب وذلك أثناء غزوة الخندق الشهيرة
والعورة لفظ شرعي وحكم إسلامي له وقع مألوف في نفوس المؤمنين 
هذه المرة علة التخاذل مصبوغة بصبغة شرعية ترهب أي رافض لها 
إياك أن تتكلم أو تعيب عليهم
لقد صدروا علة شرعية لتسكت وترضى بما يفعلون 
{إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ}
لقد جعلوا لفظ العورة ذريعة للقعود لستر هذه العورة المزعومة 
لكن يأتي الرد كاشفا
{وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ
دعكم من هذا التلبيس واستعمال الألفاظ الشرعية الملجمة 
ما هي بعروة وما هم إلا كاذبون جبناء يبررون خورهم والحقيقة أنهم {إِن يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَارًا}
هذا هو الواقع الذي كثيرا ما تلبس بثياب الشرع والحكمة أو تدثر بدثار المصطلحات المختلفة
ولقد فعلوا مثل ذلك يوم تبوك حين قال بعضهم للنبي: "ائذن لي ولا تفتني" فجعلوا الفتنة وهي هاهنا فتنة النساء حجة للقعود حتى لا يفتنوا بنساء الروم الشقراوات!
هكذا زعموا وتحججوا فرد الله على دعواهم فقال: "ألا في الفتنة سقطوا"
وهكذا تتنوع الحجج والمعاذير وينساق الناس إلى الاصطلاحات التي استعملت لتغطية الحقيقة بينما تكمن الخطورة الحقيقية في كون الغطاء المستعمل في تلك الحالات هو غطاء شرعي
من هنا يستمر التمادي في الخطأ وبين المجاهرة والشرعنة تضيع محاولات الإصلاح ويبتعد الحل
ذلك الذي كثيرا ما تكون بدايته أن يعترف الإنسان أصلاً بأن لديه مشكلة

  • 2
  • 0
  • 2,227

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً