إحرامُ روح

منذ 2015-10-03

إنّ الحجّ رزقٌ لا يبلغه إلّا من استطاع إليه سبيلا وقُدِّر له البلوغ والوصولا.

ومن رحمة الله عزّ وجلّ أن لم يجعل للروح قيد كقيدِ الجَسَد، فهي تُحمَل بالعزيمة على جَناحِ الشوقِ؛ تسرح لا يُوقفها حدود ولا تُعجِزها قيود. فلها إن أرادت أن تُحرِم فتطوف حول البيت الحرام وتأتي بمناسكها وتسبِق، ولا يعنيها أن الجَسَد لم يلحق ..

تسري الروح فتُحرم بلباس التقوى ناصع البياض؛ عن كل سوء ومعصية تعظيمًا لشعائِر الله، ثم تطوف حول الكعبة؛ قبلة الروح، ما شاء الله لها أن تطوف بلا كلل ولا ملل. أبلَغَها الشوق منزلًا لم تبلغه أجساد بعض الحجيج. ومن طوافٍ لسعي في مسالك الخيرات ومدارج الصالحات، لتُدرِك بصدق سعيها الذروة وكأنّما سعت بين الصفا والمروة!

وتِلك الروح الساعية أن تبلغ أعلى الدرجات لا تقبل بحبس الجَسَد وهوان الفوات، تراها عرجت قبل الجميع إلى عرفات ولبِثَت هنالك مُناجية، باكية وداعية: "اللهمّ وألحق الجسد بي في الأعوام الآتية، إنّ الجَسد قد ضاق بالقيود الدامية وتاق مثلي لنفحة من الباقية؛ عونًا على الحقيرة الفانية!"

وحجُّ الروحِ مبرور وذنبها بإذن ربِّها مغفور، ولها في الذِكر في الأيّام العشر؛ راحة وسرور وتجارة لن تبور.

شيماء علي جمال الدين

طالبة علوم شرعية على أيدي الشيوخ سواء على شبكة الإنترنت أو في محافظة الإسكندرية مهتمة بمجال دراسة علوم القرآن والتفسير بشكل خاص. لها العديد من المقالات والأبحاث والقصص القصيرة المنشورة على الشبكة الإلكترونية.

  • 8
  • 0
  • 5,752

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً