كيف يكون قلبك سليما؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أنا فتاة أعاني الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وقد عاودتني نوباته لِمرَّات عديدة، مع جهلي وجهل عائلتي بحقيقة هذا المرض، الحمد لله، الآن أعي تمامًا ما المرض، وإن كان وعيي متأخرًا، بالرغم من ذهابي للمستشفى النَّفسي بداية إصابتي به، المشكلة أنَّ الجميع أخذ صورة عني؛ بناءً على ما كنت أتصرف به أثناء النَّوبات المرضية، لي شقيقة تكبُرني مباشرة بأربع سنوات، تكْرَهُني، كانت تفسر حركاتي بما تراه هي لأشِقَّائي، هي تحب أن تكون (رقم واحد) في العائلة، وحتَّى لا أطيل عليكم بأمور قد تكون من قبيل الفضفضة، لها معي عِدَّة مواقف سلبية، آخرها عند زواج شقيقتي الصُّغرى، باعتبار أنِّي أَكْبُرُها ولم أتزوج بعد فلابُدَّ أن أكون حاسدة لها، فكانت تتصرف شقيقتي التي تكْبُرني معي على هذا التصوُّر، أنا أنسى أحيانًا إساءتها، ولكن أحيانًا تطفو في ذاكرتي إساءاتُها الكثيرة، التي لم أجد لها مُبرِّرًا سوى الكُره، وهذا ما تلاحظه أختي الصُّغرى، نعم، أتذكر إساءتها، وأجاهد نفسي؛ حتى لا أدعو عليها، لا أحتمل إساءةَ مَن يُسيء دون مُبرِّر حقيقي، أنسى أحيانًا، ولكن يأتيني أحيانًا حبُّ الانتقام؛ لذلك أكره مجالسَ النساء، فقليل مَن تحترم مشاعر أو خصوصية الأخرى، بلا مبرر حقيقي، أعلم أنِّي حساسة، لكن لست مُجبرة على مجالسة أناس يستمتعون بالإساءة والانتصار للنفس والتدخُّل في شؤون الآخرين، ولكنِّي أريد قلبًا سليمًا ينسى الإساءة كليًّا.

الأخت الكريمة،شعرت بالسَّعادة لوعيك بالمرض وتفهُّمك له، هذا أمر رائع وضروري؛ حتى تتغلبي على الصُّورة التي قد تتكون عنك، ولي الشرف أن أدعوك لزيارة موقعي حول هذا المرض: تابعي معي النقاط الثلاث التالية:أولاً: أريد أن أذكرك بأمر هام، من علامات الصِّحة النفسية أن يكونَ لدى المرء المرونة ... أكمل القراءة

إنا أنزلناه في ليلة القدر

{إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)} [القدر] ... المزيد

يوم يقوم الروح والملائكة صفاً

{رَّبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَٰنِ ۖ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37) يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا (38) ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ ۖ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ مَآبًا (39) } [النبأ] ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (4-4)

الفرق بين الاحتياط والوسوسة: أن الاحتياط الاستقصاء والمبالغةُ في اتباع السنة وما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه, من غير غلو ومجاوزة, ولا تقصير ولا تفريط, فهذا هو الاحتياط الذي يرضاه الله ورسوله. ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (3-4)

الفرق بين المنافسة والحسد: أن المنافسة المبادرةُ إلى الكمال الذي تشاهده من غيرك, فتنافسه فيه, حتى تلحقه أو تجاوزه, فهي من شرف النفس وعلو الهمة وكبر القدر, قال تعالى: {وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}  [المطففين:26] ... المزيد

فوائد من كتاب الروح لابن القيم (1-4)

وليس للعبد أنفعُ من هذه التوبة ولا سيما إذا عقب ذلك بذكر الله, واستعمال السنن التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند النوم, حتى يغلبه النوم, فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك, ولا قوة إلا بالله. ... المزيد

هل تعرف الأموات زِيارة الأحياء

(الْمَسْأَلَة الأولى: وَهِي هَل تعرف الْأَمْوَات زِيَارَة الْأَحْيَاء وسلامهم أم لَا) ... المزيد

زاد الطريق

فزاد الطريق: قيام ليل، وسكينة نفس، واستغفار ذنب، وكلمة حق، وصدقة سر، وسبحة حمد، وبسمة ثغر، وطلاقة وجه، وطهر قلب، وانشراح صدر، وبرد يقين، ونور علم، ودمعة عطف، وإخلاص نية، وسلامة طوية. ... المزيد

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا

{وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12) } [التحريم] ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً