تأملات - ‫‏تخاريف لها شِبهُ معنى‬

منذ 2015-10-25

هل فكرت يوما في أن الذي يحادثك من وراء الخيوط المتداخلة لهذه الشبكة العنكبوتية هو ليس بإنسان؟! ربما هو حاسوب متقدم يفهمك بعد أن يحلل شخصيتك، ثم يقول لك ما تود انت سماعه عن نفسك فتحبه!، وربما لا تكون حينها قد أحببت إلا نفسك! أو ربما يكون شيطانا من وراء غيوم الغيب قابعا خلف حاسوبه* بعد أن زودوا بيته بالإنترنت حديثا! وربما لا يكون هذا الشيطان إلا صورتك انت منعكسةً في مرآة وهمية مطلية بطلاء الحقيقة!! 

 

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 0
  • 0
  • 877
المقال السابق
اهدنا الصراط المستقيم
المقال التالي
أيام كنا أقوياء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً