الجوامع القصار - قاصِمة

منذ 2015-11-08

 

قاصِمة والله .. فياربّ اغفِر وسَامِح !!

أقرّها الشاطبيُّ رحمه الله :
( حبُّ الرئاسة .. آخر ما يَخرج من قلوب الصِّدِّيقين ).
انظر: الاعتصام

قلتُ :
والرئاسة هاهنا بمعناها العام، في كلّ ما فيه؛ تَرؤُس وإمامة وتَصدُّر وزعامة .. في أمر دينٍ كان أو دنيا !
وليس من وراء ذلك؛ إلا طلب شُهرةٍ أو سُمعة أو جاه !
أمّا ماكان من ذلك، على وجه القُربَى إلى الله، والإصلاح والإخلاص ؛
فأكِرم بها من رئاسةٍ وجَاه !
قال تعالى مادحًا المؤمنين: { واجْعَلنا للمُتّقين إمامًا }.

فاحْذَر حبَّ الرئاسة للدنيا .. فعَلى شَفا جُرُفٍ هَار؛ صاحبُها !
 

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 3
  • 0
  • 487
المقال السابق
مداواة
المقال التالي
الحياة !!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً