خواطر :محمد عطية - يحمدان الجرح

منذ 2015-11-21

ومضى يلملم قلبه ..
قال دون أن يلتفت:
" أستحيي من الله أن أكون ذنبا تستغفرين منه حين تنجلي عنك سكرة الأماني، وأكرمك عن أن تكوني نزوة تلعنها ذكرياتي"
كم ستحمد له هذا الجرح !!
وكذا هي .. 
لو مضت .. وقالت ..
يحمدان الجرح .. 
يوم يعوضان بالجمع في الحلال .. على أكمل حال ..
أو يبدل كل منهما بخير من الآخر ..
يوم يسمو القلب، فيذوق لذة اليقين ..

محمد عطية

كاتب مصري

  • 3
  • 0
  • 1,764
المقال السابق
مع من يقبلون عذرك
المقال التالي
طيب الصحبة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً