منزلة الخلق الحسن في الإسلام

منذ 2015-12-30

الخُلُق الحسَن في الإسلام له مَنزلة رَفيعة، ومكانَة عالِية، ولقد بيَّن الرسولُ الكريم صلى الله عليه وسلم ذلك في بيان قيِّم يقتدي به المحسنون، ويسير على نَهجه المسلمون

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسَّلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين. الأخلاق الحسنَة هي واجِهة المسلِم؛ فالمسلم ذو الخُلُق الرَّفيع سفير للدَّعوة إلى الإسلام، والتحلِّي بمكارم الأخلاق له مآلات حميدة، وعواقب محمودة في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} [فصلت:34]، ويقول الله تبارك وتعالى: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان:63]، وعن جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال: "كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصَّلاةَ كبَّر، ثمَّ قال: «إنَّ صلاتي ونُسُكي ومحياي ومماتي لله ربِّ العالمين، لا شريك له، وبذلك أُمرتُ وأنا من المسلمين، اللهمَّ اهدني لأحسَن الأعمال وأحسنِ الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلَّا أنت، وقِني سيِّئ الأعمال وسيِّئ الأخلاق لا يَقي سيِّئها إلَّا أنت»" (النسائي، وصححه الألباني)، وعن جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله تعالى جميلٌ يحبُّ الجمال، ويحبُّ معالِيَ الأخلاق، ويَكره سفسافها» (صححه الألباني).

الخُلُق الحسَن في الإسلام له مَنزلة رَفيعة، ومكانَة عالِية، ولقد بيَّن الرسولُ الكريم صلى الله عليه وسلم ذلك في بيان قيِّم يقتدي به المحسنون، ويسير على نَهجه المسلمون، فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّما بُعثتُ لأُتمِّم صالحَ الأخلاق» (صححه الألباني).

والشريعة الإسلاميَّة لم تَكتفِ ببيان ظاهر الأخلاق في التعامل مع الغير، بل وتمَّ بيان الأسس الرَّاقية للتخلُّص من الأخلاق المذمومة الباطِنة، التي قد لا يطَّلع عليها الناسُ، والتي قد يُظهِر صاحبُها خِلاف ما يُبطِن، فالمسلِم مأمور بتجنُّب الحسد والحقد، والغيبةِ والنميمة، وبالتخلِّي عن كلِّ النقائص، عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تَباغضوا، ولا تَقاطعوا، ولا تَدابروا، ولا تَحاسدُوا، وكونوا عبادَ الله إخوانًا كما أمركمُ الله، ولا يحلُّ لمسلمٍ أن يَهجُر أخاه فوق ثلاثة أيَّامٍ» (صححه الألباني).

وفي السنَّة النبوية توضيح لكلِّ الأخلاق الحسَنة؛ لكي يتعهَّد فعلها المسلم، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إياكم والجلوسَ في الطُّرقات»، فقالوا: ما لنا بدٌّ، إنَّما هي مجالسُنا نتحدثُ فيها، قال: «فإذا أبيتم إلَّا المجالس، فأعطوا الطريقَ حقَّها»، قالوا: وما حقُّ الطريق؟ قال: «غضُّ البصَر، وكفُّ الأذى، وردُّ السلام، وأمرٌ بالمعروف، ونهيٌ عن المنكر» (البخاري).

والخُلُق الحسَن له أجرٌ كبير، فعن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا من شيءٍ يوضَعُ في الميزان أثقلُ من حُسن الخُلق، وإنَّ صاحب حُسن الخُلق لَيبلُغُ به درجة صاحب الصَّوم والصَّلاة» (الترمذي، وصححه الألباني)؛ ولذا يَجب علينا التمسُّك بالأخلاق الحسنة، واحتساب أجرها، والتقرُّب إلى الله تعالى بملازمتها، ومواجهة نَزغ الشَّيطان واستثارة النَّفس لمخالفة النَّهج القويم الذي أَمر به الله تعالى ربُّ العالمين، قال الله تعالى: {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا} [الإسراء:53].

والمتدبِّر في آيات الله تعالى سيجد حافزًا ثريًّا للحرص على ذلك، قال الله عزَّ وجلَّ: {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا} [البقرة:83]، وفي الحديث الشريف تَوجيهٌ عظيم لكلِّ أمور الخير؛ فعن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يُؤمنُ أحدُكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه» (البخاري)، والمؤمن يحبُّ أن يعامِلَه الغير بطريقة حسنة؛ ولذا يجب عليه المبادرة بتقديم ما يَحب أن يتحصَّل عليه.

نسأل اللهَ الكريم أن يَجعلنا من ذَوي الأخلاق الحسنَة التي ترضِي الله ربَّ العالمين. والحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اتَّبعه بإحسان إلى يوم الدين.

حسين أحمد عبد القادر

  • 1
  • 0
  • 4,220

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً