بين الأعلام و مرجئة السلطان - من صفات المرجئة

منذ 2016-01-04

من صفات منافقي الحُكّام، وشيوخ السلاطين !

قال الإمام القَرافي المالكيّ رحمه الله :
( لا ينبغي للمُفتي إذا كان في المسألة قولان، أحدهما فيه تشديد، والآخر فيه تخفيف ؛
أن يُفتي العامّة بالتشديد، والخواصّ من ولاة الأمور بالتخفيف !
وذلك قريب من الفُسوق، والخيانة في الدّين، والتلاعب بالمسلمين، ودليلٌ على فراغ القلب من تعظيم الله تعالى وإجلاله وتقواه !
وعمارته باللعب وحب الرّياسة، والتقرّب إلى الخلق دون الخالق، نعوذ بالله من صفات الغافلين ).
انظر: الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام

 

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 1,466
المقال السابق
متى يصبح الحاكم صنماً ؟
المقال التالي
يوم أن كان العالِمُ مُهابًا !

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً