مفتي القدس يدعو إلى تحرك شامل لحماية الأقصى

منذ 2009-11-02

استنكر الشيخ حسين اقتحام قوات الاحتلال لساحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين بالضرب، واعتقال بعضهم، وإطلاق قنابل الصوت والغاز داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك..

 
حثّ الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى المبارك على ضرورة اتخاذ تحرك عربي وإسلامي مع تدخل المجتمع الدولي بهيئاته ومنظماته المعنية لوقف الانتهاكات المستمرة بحق المقدسات وروادها.

واستنكر الشيخ حسين اقتحام قوات الاحتلال لساحات المسجد الأقصى المبارك، وحصار المصلين المتواجدين فيه، ومحاولة خلع أبوابه بهدف إخراج المصلين منه، فضلاً عن الاعتداء على المصلين بالضرب، واعتقال بعضهم، وإطلاق قنابل الصوت والغاز داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك.


وقال خطيب الأقصى: "هذه التصرفات من أبشع الانتهاكات التي تمارسها هذه السلطات ضد الفلسطينيين ومقدساتهم، وتأتي بهدف السماح للمتطرفين اليهود باقتحام المسجد الأقصى المبارك وساحاته ومرافقه، وتوفير الحماية لهم عن طريق إفراغ المسجد من رواده والمنافحين عنه من المسلمين".

وأضاف: "هذه التصرفات تتناقض مع الشرائع السماوية والأعراف والقوانين الدولية، وحذر من عواقب هذه الاعتداءات، والهجمة على المقدسات الفلسطينية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، تؤكد أن سلطات الاحتلال تبذل جهدها في قمع الإنسان الفلسطيني واقتلاعه من أرضه، وتنذر بسوء النوايا المبيتة ضد المقدسات الفلسطينية".

وأردف الشيخ محمد حسين: "تلك الاعتداءات التي يمارسها المستوطنون تجري في إطار منظم ومخطط له سلفًا، وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على مستوى العنجهية والاستهتار والتطرف الذي بلغه الاحتلال في فلسطين".


الانسحاب من باحات الأقصى:
وكان حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة 'فتح'، قد أكد انسحاب قوات الاحتلال الصهيوني من باحات المسجد الأقصى المبارك.

وقال: إن اتصالات مصرية وأردنية أسفرت عن رفع الحصار، مشيرًا إلى أن المرابطين داخل المسجد يتجولون فى ساحات الأقصى.


وأوضح عبد القادر أن أيًّا من المستوطنين لم يستطيع اقتحام الأقصى كما كان مخططًا للاحتفال فيما يسمى 'بعيد صعود التوراة'، بعد تصدي الشباب المقدسي لهم ومنعهم من إتمام مخططاتهم.

وذلك بعد أن قتحمت قوات الاحتلال الصهيوني باحات المسجد الأقصى المبارك للمرة الثانية منذ ساعات صباح اليوم بعد أن انسحبت منه منذ قليل.


وأوضح المرابطون داخل باحات الأقصى، أن جنود الاحتلال اقتحموا الباحات من كافة البوابات المؤدية إلى المسجد.

وبينوا أن قوات كثيفة من جنود الاحتلال وأفراد شرطته ترابط الآن في باحات الأقصى، وتعمل على طرد المصلين والمرابطين من هذه الباحات.

وأكدوا سماعهم لأصوات انفجارات جراء إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الصوت والغاز داخل باحات المسجد.

وكانت قوات الاحتلال قد انسحبت من باحات المسجد بعد اقتحامه لساعات طويلة صباح اليوم الأحد 7 ذو القعدة ، بعد أن تم صدهم من المواطنين المرابطين داخل المسجد وباحاته.

 

المصدر: مفكرة الإسلام
  • 0
  • 0
  • 4,478

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً