مع القرآن - خطوة قبل الفراق

منذ 2016-01-18

إذا ما وصلت راحلة الزوجين إلى طريق مسدود و قبل أن تقف القاطرة بلا حراك في محطتها الأخيرة محطة الفراق وضع الشرع المطهر آلية لمحاولة الإصلاح و جبر الكسر و لم الشمل و هي تحكيم طرفين صالحين مصلحين عاقلين لديهما القدرة على وزن الأمور و الحكم بالأصلح على أن يستمعا للزوجين و يتوافقا على الحكم بينهما مع تقديم خيار الإصلاح على  خيار الفراق و على أن يكون الحكمين ممثلين للطرفين من كل طرف حكم حتى لا يتهما بالميل لأحدهما .
قال تعالى :
{ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا }  النساء 35.
قال السعدي في تفسيره : أي: وإن خفتم الشقاق بين الزوجين والمباعدة والمجانبة حتى يكون كل منهما في شق { فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا } أي: رجلين مكلفين مسلمين عدلين عاقلين يعرفان ما بين الزوجين، ويعرفان الجمع والتفريق. وهذا مستفاد من لفظ "الحكم" لأنه لا يصلح حكما إلا من اتصف بتلك الصفات.
فينظران ما ينقم كل منهما على صاحبه، ثم يلزمان كلا منهما ما يجب، فإن لم يستطع أحدهما ذلك، قنَّعا الزوج الآخر بالرضا بما تيسر من الرزق والخلق، ومهما أمكنهما الجمع والإصلاح فلا يعدلا عنه.
فإن وصلت الحال إلى أنه لا يمكن اجتماعهما وإصلاحهما إلا على وجه المعاداة والمقاطعة ومعصية الله، ورأيا أن التفريق بينهما أصلح، فرقا بينهما. ولا يشترط رضا الزوج، كما يدل عليه أن الله سماهما حكمين، والحكم يحكم ولو  لم يرض المحكوم عليه، ولهذا قال: { إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا } أي: بسبب الرأي الميمون والكلام الذي يجذب القلوب ويؤلف بين القرينين.

أبو الهيثم

 

  • 0
  • 0
  • 272
المقال السابق
تذكير للمرأة : للرجل قوامة
المقال التالي
شريعة الإحسان

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً