إذا قرح القلب - [07] ليس منا من لم يرحم صغيرنا

منذ 2016-02-08

انظرن إلى حاله عليه السلام مع أولاده، وأحفاده.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
سبق منا الإشارة إلى كيفية تعبيره عليه السلام بغير صريح من الكلام، لما يكن من رائق مشاعره لأمه وزوجه برقيق أفعاله أمام صحبه الغُرّ الكرام.

قلناليست المحبة محض تعبير بألفاظ و كلمات، ولكنها مواقف تُعاش تُعاين فيها مشاعر حسان رائقات، يتبادل فيها الخلق فيما بينهم فيض من الرحمات. أما الآن: (3) كيف عبّر نبينا الكريم عليه من الله السلام، عن رائق حبه لذريته بجميل أفعال أمام حشد من الأنام، وزاد فصرح عنه برقيق قول من خير الكلام.

أخواتي الكريمات: انظرن إلى حاله عليه السلام مع أولاده، واستشعرن فيض حبه لهم وصفو وداده 

عن ‏أنس بن مالك ‏قال: ما رأيت أحدًا كان أرحم بالعيال من رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم. ‏‏قال كان‏ ‏إبراهيم‏ ‏مسترضعًا له في عوالي‏ ‏المدينة‏ ‏فكان ينطلق ونحن معه فيدخل البيت وإنه ليدخن وكان ‏ظئره‏ ‏قينًا ‏‏فيأخذه فيقبله ثم يرجع. ‏‏قال ‏عمرو ‏فلما توفي ‏‏إبراهيم ‏‏قال رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم: ‏«‏إن‏ ‏إبراهيم‏ ‏ابني وإنه مات في الثدي وإن له‏ ‏لظئرين‏ ‏تكملان رضاعه في الجنة» (صحيح مسلم [4280]) كتاب: الفضائل/ باب: رحمته صلى الله عليه وسلم الصبيان والعيال وتواضعه.

قال النووي في شرحه للحديث: وأما (ظئر) فبكسر الظاء مهموزة، وهي المرضعة ولد غيرها، وزوجها ظئر لذلك الرضيع. فلفظة (الظئر) تقع على الأنثى والذكر. انتهى.

وجاء في رواية البخاري [1220]/ كتاب الجنائز/ باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم إنا بك لمحزونون.

عن ‏أنس بن مالك ‏رضي الله عنه ‏قال:‏ ‏دخلنا مع رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏على ‏‏أبي سيف القين‏ ‏وكان ‏ظئرًا‏ ‏لإبراهيم ‏‏عليه السلام ‏‏فأخذ رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏‏إبراهيم‏ ‏فقبله وشمه ثم دخلنا عليه بعد ذلك ‏‏وإبراهيم‏ ‏يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏تذرفان فقال له ‏عبد الرحمن بن عوف ‏‏رضي الله عنه‏ ‏وأنت يا رسول الله فقال يا ‏ابن عوف ‏«‏إنها رحمة» ثم أتبعها بأخرى فقال ‏صلى الله عليه وسلم: ‏«‏إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، وإنا بفراقك يا ‏‏إبراهيم ‏‏لمحزونون».

قال ابن حجر في الفتح، قوله: (القين) بفتح القاف وسكون التحتانية بعدها نون هو الحداد، ويطلق على كل صانع، يقال قان الشيء إذا أصلحه. عن ‏‏عائشة زوج النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏قالت:‏ لما بعث أهل‏ ‏مكة‏ ‏في فداء أسراهم بعثت ‏زينب بنت رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏في فداء ‏أبي العاص بن الربيع ‏‏بمال وبعثت فيه ‏بقلادة لها كانت ‏لخديجة ‏أدخلتها بها على‏ ‏أبي العاص ‏حين بنى عليها قالت فلما رآها رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏رق لها رقة شديدة وقال:‏‏ «إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها الذي لها فافعلوا» فقالوا: نعم يا رسول الله فأطلقوه وردوا عليها الذي لها.

عن ‏‏عائشة‏ ‏رضي الله عنها‏ ‏قالت: أقبلت‏ فاطمة‏ ‏تمشي كأن مشيتها مشي النبي‏ ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏فقال النبي‏ ‏صلى الله عليه وسلم‏ «مرحبا بابنتي» ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم أسر إليها حديثا فبكت فقلت لها لم تبكين ثم أسر إليها حديثا فضحكت فقلت ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما قال فقالت ما كنت لأفشي سر رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏حتى قبض النبي ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏فسألتها فقالت أسر إلي «إن‏ ‏جبريل‏ ‏كان يعارضني القرآن كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين ولا أراه إلا حضر أجلي وإنك أول أهل بيتي لحاقا بي» فبكيت فقال: «أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين» فضحكت لذلك (صحيح البخاري)/كتاب: المناقب/ باب: علامات النبوة في الإسلام/ رقم: [3353].

عن ‏عائشة ‏‏رضي الله عنها ‏‏قالت: «ما رأيت أحدا أشبه سمتا ودلا وهديا برسول الله في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: وكانت إذا دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبلته وأجلسته في مجلسها. فلما مرض النبي صلى الله عليه وسلم دخلت فاطمة فأكبت عليه فقبلته ثم رفعت رأسها فبكت ثم أكبت عليه ثم رفعت رأسها فضحكت. فقلت إن كنت لأظن أن هذه من أعقل نسائنا فإذا هي من النساء، فلما توفي النبي صلى الله عليه وسلم قلت لها أرأيت حين أكببت على النبي صلى الله عليه وسلم فرفعت رأسك فبكيت ثم أكببت عليه فرفعت رأسك فضحكت ما حملك على ذلك قالت: إني أذن لبذرة أخبرني أنه ميت من وجعه هذا فبكيت ثم أخبرني أني أسرع أهله لحوقا به فذاك حين ضحكت» (صحيح الترمذي [3872]).

ثم انظرن أخواتي الكريمات إلى حال معاشرته لأحفاده، وشديد رحمته ورائق عطفه ولين فؤاده

عن ‏‏أبي هريرة الدوسي ‏‏رضي الله عنه‏ ‏قال: خرج النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏في طائفة النهار لا يكلمني ولا أكلمه حتى أتى سوق‏ ‏بني قينقاع‏ ‏فجلس بفناء بيت‏ ‏فاطمة، فقال: «أثم ‏لكع ‏أثم ‏لكع» ‏فحبسته شيئا فظننت أنها تلبسه‏ ‏سخابا ‏أو تغسله فجاء يشتد حتى عانقه وقبّله وقال: «اللهم أحببه وأحب من يحبه»صحيح البخاري/ كتاب: البيوع/ باب: ما ذكر في الأسواق [1979].

قال ابن حجر في: (فتح الباري بشرح صحيح البخاري) تعليقا على الحديث: قوله: (أثم لكع) ‏‏بهمزة الاستفهام بعدها مثلثة مفتوحة، ولكع بضم اللام وفتح الكاف، قال الخطابي: اللكع على معنيين أحدهما الصغير والآخر اللئيم، والمراد هنا الأول، والمراد بالثاني ما ورد في حديث أبي هريرة أيضا «يكون أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع». وعن الأصمعي: اللكع الذي لا يهتدي لمنطق ولا غيره، مأخوذ من الملاكيع وهي التي تخرج من السلا. قال الأزهري: وهذا القول أرجح الأقوال هنا، لأنه أراد أن الحسن صغير لا يهتدي لمنطق، ولم يرد أنه لئيم.

‏قوله: (فحبسته شيئا) ‏أي منعته من المبادرة إلى الخروج إليه قليلا، والفاعل فاطمة. ‏قوله: (فطننت أنها تلبسه سخابا) ‏‏بكسر المهملة بعدها معجمة خفيفة وبموحدة، قال الخطابي: هي قلادة تتخذ من طيب ليس فيها ذهب ولا فضة. وقال الداودي: من قرنفل، وقال الهروي: هو خيط من خرز يلبسه الصبيان والجواري. وروى الإسماعيلي عن ابن أبي عمر أحد رواة هذا الحديث قال: السخاب شيء يعمل من الحنظل كالقميص والوشاح. ‏‏قوله: (فجاء يشتد) أي يسرع في المشي، ‏قوله: (فجاء يشتد حتى عانقه وقبله)‏ ‏في رواية ورقاء فقال النبي صلى الله عليه وسلم بيده هكذا، أي مدها. فقال الحسن بيده هكذا فالتزمه.‏

قوله: (فقال اللهم أحبه) ‏‏بفتح أوله بلفظ الدعاء، وفي الحديث بيان ما كان الصحابة عليه من توقير النبي صلى الله عليه وسلم والمشي معه، وما كان عليه من التواضع من الدخول في السوق والجلوس بفناء الدار، ورحمة الصغير والمزاح معه ومعانقته وتقبيله، ومنقبة للحسن بن علي. انتهى.

عن يعلى بن مرة: أنهم خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى طعام دعوا له فإذا حسين يلعب في السكة قال فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم أمام القوم وبسط يديه فجعل الغلام يفر ها هنا وها هنا ويضاحكه النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذه فجعل إحدى يديه تحت ذقنه والأخرى في فأس رأسه فقبله وقال «حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط» حسنه الألباني في (صحيح ابن ماجه [118]).

عن أبي قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي رضي الله عنه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي، وهو حامل أمامه بنت زينب، بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولأبي العاص بن الربيع بن عبد شمس، فإذا سجد وضعها ، وإذا قام حملها» (صحيح البخاري [516]).

عن شداد بن الهاد الليثي رضي الله عنه قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشاء، وهو حامل حسنا أو حسينا، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوضعه، ثم كبر للصلاة، فصلى، فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها، قال أبي: فرفعت رأسي، وإذا الصبي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ساجد، فرجعت إلى سجودي، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الناس: يا رسول الله! إنك سجدت بين ظهرني صلاتك سجدة أطلتها! حتى ظننا أنه قد حدث أمر، أو أنه يوحى إليك؟ قال: «كل ذلك لم يكن؛ ولكن ابني ارتحلني، فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته» صححه الألباني في (صحيح النسائي [1140]).

 *حول بعض المعاني نطوّف:
أظن أن معاني تلك الأحاديث الشريفة فياضة ظاهرة للعيان، فيها من جميل الوداد ورائق المشاعر ما يمس شغاف قلب كل ذي حس وجنان . لا غرو أن ملكت محبة رسولنا الكريم عليهم القلوب والأنفاس، فلانت قلوبهم وجوارحهم لعليّ خلقه وفيض ما طالهم من رائق الإحساس، فداك أبي وأمي و نفسي بل كل عزيز من أهل وناس.

اسقاطات حياتية و تطبيقات عملية: قلنا:
الأحاديث والآيات نتدين بمعرفتها، وعند اللزوم يتعين علينا اجترارها، والأوجب بل الغاية من نزولها من الله على خلقه أن يتعبدوا له بممارستها، وفي مواقف حياتنا نعمل على تطبيقها، ولن يتسنى لنا ذلك إلا بفهم معانيها، ومحاولة استشعار ما هو مراد الشارع بما جاءنا فيها ... هلم نطبق على أحاديثنا هذه ...

 فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم **** إن التشبه بالكرام فلاح

يتبع. 

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 4,279
المقال السابق
[06] الحليم الصبور، يحبس القوم لعِقد الفتاة
المقال التالي
[08] فبما رحمة من الله لنت لهم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً