نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

ابني الأكبر المراهق

أنا مستقر – بحمد الله وفضله ولكني ابتليت بابن هو الأكبر يدرس في ثالث ثانوي حاد الطباع متقلب المزاج، لا يهمه إلا نفسه، ويريد أن يأخذ كل شيء دون أن يعطي أي شيء، لا يفكر بمصالح أبويه أو إخوانه أو مشاعرهم، يقضي معظم وقته خارج البيت (بمعنى أنه قد يغيب خمسة أيام بلياليها)، مرتبط باستراحة مع أصدقاء له ليسوا سيئين، فلا يأتي للبيت إلا عند حاجته للمال فقط!!

قد تقول أيها الشيخ الكريم: هل سألت عن أصدقائه؟ فأجيبك: نعم..

هم لا يتجاوزون الخمسة، شباب يصلون كما يقول.. ويشاهدون القنوات الفضائية.. همهم السيارات والمغامرات الرمليّة، وضعهم بشكل عام مطمئن كما أكد لي قريب لي يتردد عليهم في أوقات متفاوتة للاطمئنان.

قد تقول: إنه يبحث خارج البيت عما افتقده داخله من حب وحنان وعطف واهتمام؟ فأجيبك: بأن البيت وضعه مستقر  بحمد الله يتواجد الأب والأم مع بقية الأسرة معظم الوقت في البيت وخارجه، وهناك تفاهم وانسجام، ونلجأ نحن إلى محاولة ترغيبه بالتواجد بإشاعة نوع من المرح والمزاح كأن نتصل عليه فندعوه إلى الغداء، ونرسل له رسائل محملة بعبارات وقصائد حميمة تفيض بالمودة والشوق والحب، وإذا جاء أبدينا الفرحة والاهتمام به.

قد تقول: هل حاولت مناقشته ومعرفة همومه وأفكاره وطموحاته؟ فأجيبك: نعم , بل أكثر من مرة، وتكفلت بتحقيق رغباته المشروعة كاملة إن هو التزم بأداء الصلوات في وقتها في المسجد للعلم فهو ينام عن الصلاة ولا يهتم بها وبر بوالديه وحافظ على دراسته، مبديا له حبي الشديد له، وحرصي على مصلحته. وهو يتأثر تأثرا كبيرا بعد هذه المناقشات؛ فيبكي ويقبل رأسي ويعدني بالتطبيق الكامل، ولكنه يعود لسابق عهده بعد سويعات قليلة جدا.

وأنا بصراحة شديدة قلق للغاية وفي حيرة شديدة خاصة من أمرين في غاية الخطورة: أما الأول فهو الآن يطلب مبالغ مالية، فأخشى أن أمنعه فيحتاج إلى أحد قد يستغل حاجته لأغراض سيئة مدمرة. وان أعطيته استمر على حاله.    ثانيهما: لا أدري هل الأفضل إبداء العتاب وتسجيل موقف عدم الرضا عن تصرفاته، من خلال عدم الاهتمام به عند مجيئه؛ وهذا فقد يؤدي هذا إلى هروبه مرة أخرى إلى أصدقائه للبحث عن الاهتمام والحب الذي افتقده؛ وهذا قد حدث، فقد قال مرة: إنكما لم تهتموا بي عندما جئت للبيت؟! (لا يعني هذا انه كلما جاء عومل بهذا الشكل ولكنها مرة بقصد إشعاره بخطئه عندما سافرت وقلت له انه رجل البيت وعليه الاهتمام بوالدته وأخواته وقضاء حوائجهم أثناء غيابي؛ فلم يفعل وتركهم بل اخذ سيارتهم وغاب). أم إبداء الفرحة والاهتمام به كلما جاء؛ وهذا – أيضا – قد يشعره بأننا راضون عن تصرفاته فيستمر في هذا السلوك.

لا أريد أن اجتهد بشكل فردي ارتجالي؛ فأفقد ابني العزيز وأكون سببا في ضياعه!! لذا لجأت بعد توكلي على الله إلى أهل العلم والمعرفة والاختصاص أمثالكم لأعرض مشكلتي؛ راجيا العلي القدير الهادي أن يكون على أيديكم الحل الشافي والسبب لإنهاء معاناتي المقلقة لي المعايشة لي على الدوام.   وفقكم الله وبارك في جهودكم.

أخي الكريم: مشكلتك هذه يعاني منها كثير من الآباء، وتزداد المشكلة إذا كان الابن هو الأكبر لما في ذلك من آثار على بقية الأبناء، ولذا أنصحك بالجلوس مع أحد المتخصصين في التربية، لأن ابنك يمر بمراهقة شديدة، ويحتاج إلى برنامج خاص، وقد يساعدك في ذلك المتخصصون في علم النفس التربوي. وأوصيك بالاستمرار في حسن ... أكمل القراءة

تجنب الطريق السقيمة التي تؤدي إلى نفوس غير سويّة ولا سليمة (2)

واجبات الزوج تختلف عن واجبات الأب، فلِمَ يرتفعان معا بعد الطلاق، وقد اجتمعا معا أيام الزواج؟! ففي الزواج يتلازمان، وعند الطلاق لا يرتفعان: بل يبقى الأب وإن ارتفع الزوج. ... المزيد

دنيا - تربية- متاع - أبناء

لا يكفي أن تلقن أبنائك التوحيد بل من الضرورة تحذيرهم من الشرك بأنواعه مخافة أن يدركهم ... المزيد

مزود الأبناء

الحكمة نتيجة لصنوف عديدة من الاختبارات والامتحانات والمصاعب، يرافقها التوفيق الإلهي في استثمارها واستخلاص العبر والعظات والخبرات منها، مجبولة بحب الولد والخوف عليه، والحرص على أن يعيش حياة هانئة موفقة، بعيدة عن غضب الله وسخطه. فعلينا ألا نبخل بها عن أبنائنا، فهم ينتظرون من يدلهم على الطريق الصحيح والصراط المستقيم. ... المزيد

جرائم الأصول ضد الفروع وعقوبتها دراسة فقهية قانونية مقارنة

يتحدث البحث عن جرائم الوالدين (الأصل) ضد الأبناء (الفرع)، لقد وضح البحث مفاهيماً تخص الموضوع كالجريمة والعقوبة والأصول والفروع وغير ذلك مما يتعلق بالموضوع، كما بين حكم الشريعة في قضايا جرائم الحدود والقصاص والتعازير التي تقع من قبل الأصول ضد الفروع، كما لم يغفل البحث رأي القانون الأردني في مثل هذه المسائل. ... المزيد

إليك يا ولدي

رسالتي إليك يا بُني ربما تكونُ الأولى وفي ذاتِ الوقت الأخيرة، فلا أدري... قد تسعفني الكلمات ولا يمهلني القدر، هل ســــ تقرأ كلماتي فتسمعها؟ أم تصم آذانك وتولي عنها ...

أكمل القراءة

التعامل في الغربة

مع تمنينا ورجائنا لزوال حالة الغربة لرفع البلاء ولعدم التعرض للفتنة ولتيسير الطريق إلى الله تعالى على الناس؛ لكن إلى أن يرفعها الله تعالى فالتعبد فيها يوصلك إلى درجات لا يبلغها غيرك.. ... المزيد

وأصلِح لي في ذريتي

الدعاء به وقفت الشمس ليُفتح لنبي من الأنبياء يغزو، وبه وهب الله الذرية لشيخ كبير وعجوز عاقر، وبه شفى من الأوجاع وأبرأ من الأسقام، وبه أرسل السماء بالمطر وأمّن خائفا وأعز ذليلا وأغني فقيرا.. به أعطى تعالى ووهب. ... المزيد

دار المسنين.. الجحود أمام العطاء!

ليعلم هؤلاء الأبناء الجاحدون أن دار المسنين هذه ستظل باقية في انتظارهم، ليزجهم أولادهم فيها مهما طال الوقت، فإذا زرعوا الشوك لن يحصدوا إلا الشوك، وإذا أحسنوا سيحصدون جزاء الإحسان إحسانا.. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i