مع القرآن - يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ

منذ 2016-02-14

نسوا الله و لم يبالوا بأمره فأنساهم أنفسهم 
يبارزون ربهم بالمعصية وهم يعلمون أنه مطلع عليهم عالم بما يعملون و في نفس الوقت  يحرصون بالطرق المباحة و غير المباحة  على عدم الفضيحة عند الناس.
يرون أنفسهم أذكياء ماكرون و لا يدرون و لا يشعرون بمكر الله بهم ... و يالها من حسرة عند غرغرة النفس و بلوغها الحلقوم و صاحبها مقيم على معصية الله غير تائب .
راعى نظر الله في الدنيا فأين هم الآن عند خروج روحه ثم أين هم من قبره ثم أين هم يوم الحساب؟؟؟؟؟!!!
قال تعالى : 
{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} . [النساء 108] .
قال السعدي في تفسيره  :
{ يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ } وهذا من ضعف الإيمان، ونقصان اليقين، أن تكون مخافة الخلق عندهم أعظم من مخافة الله، فيحرصون بالطرق المباحة والمحرمة على عدم الفضيحة عند الناس، وهم مع ذلك قد بارزوا الله بالعظائم، ولم يبالوا بنظره واطلاعه عليهم.
وهو معهم بالعلم في جميع أحوالهم، خصوصًا في حال تبييتهم ما لا يرضيه من القول، من تبرئة الجاني، ورمي البريء بالجناية، والسعي في ذلك للرسول صلى الله عليه وسلم ليفعل ما بيتوه.
فقد جمعوا بين عدة جنايات، ولم يراقبوا رب الأرض والسماوات، المطلع على سرائرهم وضمائرهم، ولهذا توعدهم تعالى بقوله: { وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا } أي: قد أحاط بذلك علما، ومع هذا لم يعاجلهم بالعقوبة بل استأنى بهم، وعرض عليهم التوبة وحذرهم من الإصرار على ذنبهم الموجب للعقوبة البليغة.
أبو الهيثم 

  • 0
  • 0
  • 2,235
المقال السابق
وَلا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ
المقال التالي
جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً