طرقات على باب التدبر :جزء2 - بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ

منذ 2016-02-19

{بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ} [ق:5]
وكذلك أمر المكذبين بالحق دوما.. مريج…. مضطرب؛ ملتبس؛ مختلط؛ مختلف... تلك كلها مرادفات ووجوه لهذا اللفظ القرآني الجامع الذي يلخص حال تلك الفئة من البشر.

{بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ}[ق:15]

هم دوما في لبس واختلاط واضطراب واختلاف؛ فما بين شك وإلحاد وجحود ولا دينية وعدمية ولاأدرية… إلى آخر تلك الأطروحات المتباينة بمختلف اصطلاحاتها المخترعة وتفاصيلها المتكلفة؛ يدور المكذبون بالحق الذين لا يتفقون إلا على ذلك التكذيب {كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُل} [ق:14].

ومهما تنوعت فلسفات التكذيب ومبرراته فإنها تشترك كلها في تلك الكلمة الجامعة التي تصف حالهم بدقة كاملة
كلمة مريج!!

  • 1
  • 0
  • 7,167
المقال السابق
الغيبة شهوة ولا ريب
المقال التالي
فذكر بالقرآن من يخاف..

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً