( 2/ 5)- الدولة المدنية: بمعنى الدولة المتحضِّرَة المتطورة:

منذ 2016-04-10

إن الأمة إذا كانت ضعيفة وهي قادرة على التَّقَوِّي، أو كانت متأخرة وهي قادرة على التقدُّم، أو فقيرة وهي قادرة على الغَنَاء، أو تابعة وهي قادرة على الاستقلال والاستغناء.. إذا كانت كذلك فهي ناقصة الإسلام، أقل تَحَبُّبًا إلى الله-تعالى-، لأن النبي-صلى الله عليه وسلم- يقول:«المؤمن القوي، خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير..»

ومن خلال ما تقدم نرصد أربعة معان أو مفاهيم للدولة المدنية، هي كالتالي:
    1-    الدولة المدنية: بمعنى الدولة المتحضِّرَة المتطورة:

وكما سبق في المعنى اللغوي، فهذه يقبلها الإسلامُ، بل يريدها مُتَحضِّرةً متفوقة في كلِّ مظاهر التقدم والرقي والرفاهية، بل إذا كانت ضعيفة وهي قادرة على التَّقَوِّي، أو كانت متأخرة وهي قادرة على التقدُّم، أو فقيرة وهي قادرة على الغَنَاء، أو تابعة وهي قادرة على الاستقلال والاستغناء.. إذا كانت كذلك فهي ناقصة الإسلام، أقل تَحَبُّبًا إلى الله-تعالى-، لأن النبي-صلى الله عليه وسلم- يقول:«المؤمن القوي، خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير..»الحديث(مسلم، صحيح مسلم، كتاب القدر(76)، باب باب في الأمر بالقوة وترك العجز(8)، رقم:[2664]). فالفرد المؤمن القوي، والمجتمع المؤمن القوي يحبهما الله-سبحانه- أكثر مما يحب مَن كان مؤمنًا، لكنه ضعيفٌ بتقصيرٍ أو تفريط.

ومن هنا يتحول إعمار الأرض بمقتضى المنهج الرَّباني إلى عبادة تقرِّب المواطنين المحتسبين إلى الله سبحانه، كما تُقربهم الصلاة والزكاة إلى الله-تعالى-، وتقرِّبهم نظافة شوراعهم كما تقربهم طهارة أبدانهم.

والمدنيَّةُ والتمدُّن والتَّحَضُّر وامتلاك آخر ما تفتقت عنه قرائح البشر من الأسباب المادية، من تكنولوجية وأنظمة تنظيمية لمجريات الحياة، وغير ذلك، كل ذلك من القوة المطلوبة للأمة الإسلامية أفرادًا ومجتمعات.. وهي ليست بعيدة عن قوله تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ }[الأنفال:60]. فكل قوة، مادية حربية واقتصادية وعلمية وتكنولوجية، كل ذلك من القوة التي يُطلب من الأمة المسلمة والدولة الإسلامية أن تتفوق فيها، لتهنأ وتسعد داخليًّا، وليَرهب جانبَها المتربصون، فلا يفكرون في الاعتداء عليها، فيكون ذلك نفسه درءًا للشر قبل أن يحدث، ووقاية قبل العلاج، بل إن الدولة القوية في هذا الجانب يكون لها هيبة خارجية وداخليه أيضًا على مَن تسوِّل له نفسه أن يُقوِّض أمنها الداخلي وسلمها الاجتماعي، أو من يريد أن يشق صفَّها أو يفرق جمعها.

وكل ما تنفقه الدولة على ذلك فهو –كما في الآية- في سبيل الله، وسوف يوفيها الله-سبحانه- أجرها، إذا اكتسبته بمرضاته واستخدمته في مرضاته؛ فحضارتنا إذن عبادة، ومدنيتنا قربى إلى الله تعالى.

وما كانت تحتاجه الدولة المسلمة، لمجموعها أو لأفرادها من هذا المجال؛ فتحصيله من فروض الكفايات، إن قام بتحصيله وتوفيره البعض سقط الإثم عن الجميع، واستفاد الكُل، وأُجِر من أدَّى هذه الفروض عن الأمة، أما إن لم تحصل الكفاية، ولم يحصل الاستغناء عن غيرنا، فإن الإثم يصيب كل قادرٍ مُقَصِّر، وعلى رأسهم مؤسسة الدولة ومسؤوليها.

وهذه الدولة المدنية تقابل الدولة الهمجية الوحشية، والضَّعيفة المتخلفة، المتأخرة عن ركب الأمم الزاهرة، اللاهثة في ذيل القافلة، يزكمُ أنفَها غبارُ الرواحل تابعةً!

وقد جاء هذا المعنى للمدَنِيَّة من المدِينَةِ التي هي بخلاف البدو والبداوة.. فغالبًا ما كانت المُدُن الحضرية مَوْطنًا للحضارة والرفاهية والعلم والرِّقة واللَّطافة، وغالبًا ما كانت البادية موطنًا للتخلف والجهل والفقر والرعونة والغِلظة والفظاظة، ولا مانع من وجود استثناء في كل جهة، فقد تجد البلادة والهوج والرعونة في بعض ساكني المدن، وتجد اللَّطافة والرِّقة والفطنة في بعض ساكني البوادي، بل كانت معدن الرجول فيرسلون إليها أبناءهم لرضاعتها مع اللبن الطبيعي، والاستثناء لا ينقض القاعدة.

ولذلك ذكر النبي يوسف-عليه الصلاة  والسلام- نعمة الله-سبحانه- على أهله، بنقلهم من البدو إلى المدينة، كما جاء ذلك في القرآن الكريم: {وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ}[يوسف:100]، والبدو: ضد الحضر، سُمِّي بَدوًا لأنَّ سُكَّانَه بادون، أي ظاهرون لكل وارد، إذ لا تحجبهم جدران ولا تغلق عليهم أبواب. وذكر في الآية: "من البدو" إظهار لتمام النعمة، لأن انتقال أهل البادية إلى المدينة ارتقاء في الحضارة"[الطاهر بن عشور التونسي (ت: 1393هـ)، التحرير والتنوير، الدار التونسية، تونس، ط (1984هـ)، 13/ 58.].

ويخطئ من يظن أن الإسلام قد يكون (ميتافيزيقيًا)([1]) أو لاهوتيا، أو رهبانيَّا زاهدًا في الحياة، زُهدًا يجعله يُعطِّل عجلة الحضارة، ويرفض الرقيَّ، ويُحرِّم الاستمتاع بمباحات الدنيا، ويأوي إلى كهوف الغابرين، فقد قال الله تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }[الأعراف:32]، والرزق في هذه الآية يشمل كلَّ ما أباحه الله تعالى لعباده، وما سخَّره لهم، وليس محصورًا في أكل ولباس. ويقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: «مِن سعادة ابن آدم: المرأة الصالحة، والمسكن الصالح، والمركب الصالح، ومن شقوة ابن آدم: المرأة السوء، والمسكن السوء، والمركب السوء»(الإمام أحمد في مسنده، تحقيق شعيب الأرناؤوط، مؤسسة الرسالة، الطبعة1، 1421هـ/2001م، 3/ 55 برقم:[1445])، فهذا إذْنٌ بالرفاهية والتَّبَسُّط في أمر الدنيا ما كانت حلالا، وهل تنافَسَ الناس اليوم في أكثر مما تنافسوا في النساء الحسناوات والمراكب الفارهات، والقصور المشيَّدة؟! فها هو النبي صلى الله عليه وسلم ولا يغلق دونهم الطريق، بشرط أن يكون بالمعروف. وقد قال-صلى الله عليه وسلم-: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر»؛ فقال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا ونعله حسنةً، قال: «إن الله جميلٌ يحب الجمال، الكبر بَطْرُ الحق، وغمط الناس»( مسلم، صحيح مسلم، كتاب الإيمان (1)، باب تحريم الكبر وبيانه (39)، رقم :[147])؛ أي: رَدّ الحق وعدم الرجوع إليه، وبطر الناس احتقارهم والإزراء بهم. فكن جميلا، واركب الجميل، واسكن الجميل، وتزوَّج الجميلة، ولا حرج عليك، وكما في الحديث الآخر: «كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا، في غير إسراف ولا مخيلة»(البخاري، صحيح البخاري، كتاب اللباس(77)، باب (1)، 4 /53.). فكل هذا يبيح لك أن تتمتع بمتاع الدنيا الحلال، وتُظهِرَ نعمة الله عليك، كما قال الله تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى:11]، وكما في الحديث أيضًا: «أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ سَيِّءُ الهيئة، فقال صلى الله عليه وسلم: ألك مال؟ قال: نعم من كل أنواع المال، قال: فَلْيُرَ عليك، فإن الله يحب أن يرى أثره على عبده حسنا، ولا يحب البؤس ولا التباؤس»(الطبراني، المعجم الكبير، برقم:[5308])، وفي حديث: «إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده»(الترمذي، السنن، رقم: [2819]).

وإنما يأمر فقط بألَّا نتجاوز فيها الحد الذي يُنسينا الآخرة، وألا نفسد في الأرض بمادة عمارتها وإصلاحها، فقال تعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}[القصص:77]. فالإسلام  بطبيعته متحضِّرٌ، ودولته في الأصل متحضرة، وما نراه اليوم من ضعفٍ فهو نتيجة ضُعف الْتِزامنا به، وقلة جدية الأخذ به كما فعل الأولون.

ذات مرة أعلن سيد قطب-رحمه الله- أنه بصدد إصدار كتاب بعنوان: (نحو مجتمع إسلامي متحضِّر)، لكنه تراجع عن هذا العنوان، ليصدره بعنوان: (نحو مجتمع إسلامي)، فاستنكر عليه المفكر الجزائري الكبير مالك بن نبي-رحمه الله-: لماذا نزعتَ كلمة (متحضر)؟! فأجاب سيدٌ-رحمه الله- بأن هذا الكاتب الآن يُفكر كما كنت أفكر من قبل..  وبأن المجتمع المسلم أصله أن يكون متحضرًا، ولا يحتاج إلى إضافة وتكميل!

يقول سيد- رحمه الله-: "المجتمع الإسلامي- بصفته تلك - هو وحده " المجتمع المتحضر"، ولا بد من إيضاحٍ لهذه الحقيقة الكبيرة. لقد كنتُ قد أعلنتُ مرة عن كتاب لي تحت الطبع بعنوان: "نحو مجتمع إسلامي متحضر".. ثم عدتُ في الإعلان التالي عنه فحذفت كلمة "متحضر" مكتفيًا بأن يكون عنوان البحث- كما هو موضوعه- "نحو مجتمع إسلامي".. ولفتَ هذا التعديلُ نظرَ كاتبٍ جزائري ( يكتب بالفرنسية)، ففسره على أنه ناشئ من "عملية دفاع نفسية داخلية عن الإسلام" وأسِفَ لأن هذه العملية - غير الواقعية - تحرمني مواجهة " المشكلة " على حقيقتها!
أنا أعذر هذا الكاتب.. لقد كنت مثله من قبل.. كنت أفكر على النحو الذي يفكر هو عليه الآن.. عندما فكرت في الكتابة عن هذا الموضوع لأول مرة !.. وكانت المشكلة عندي- كما هي عنده اليوم- هي مشكلة: " تعريف الحضارة"!
لم أكن قد تخلصت بعدُ من ضغط الرواسب الثقافية في تكويني العقلي والنفسي، وهي رواسب آتية من مصادر أجنبية.. غريبة على حسي الإسلامي.. وعلى الرغم من اتجاهي الإسلامي الواضح في ذلك الحين، إلا أن هذه الرواسب كانت تغبش تصوري وتطمسه. كان تصور "الحضارة" - كما هو الفكر الأوربي - يخايل لي، ويغبش تصوري، ويحرمني الرؤية الواضحة الأصلية..
ثم انجلت الصورة.. " المجتمع المسلم " هو " المجتمع المتحضر" . فكلمة " المتحضر" إذن لغو، لا يضيف شيئًا جديدًا.. على العكس تنقل هذه الكلمة إلى حس القارئ تلك الظلال الأجنبية الغربية التي كانت تغبش تصوري، وتحرمني الرؤية الواضحة الأصلية! الاختلاف إذن هو على "تعريف الحضارة ".. ولا بد من إيضاح إذن لهذه الحقيقة!) ا هـ.
ونحن- بدورنا- نعتذر عن كل من يظن أن مذهبًا أرضيًّا قد فاق الإسلام تَحَضُّرًا، لأنه ربما يفهم الإسلامَ شعائر تعبدية أو أخلاقًا اجتماعية أو حدودًا جزائية أو عقوبات جنائية فقط.. وهذا يجب عليه أن يوسع فهمه للإسلام، بل إيمانه به وبشموله.. وعليه أن يقرأ الإسلام منذ بدأ بِـ"غَطَّةٍ واقْرأْ" في غار حراء([2]).. إلى آخر كلمةٍ قالها رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: «بل الرفيق الأعلى»(مسند الإمام أحمد، 43/ 368 برقم: [26347]).. حَيَاها قولا وعملا.. كما ينبغي فصل الإسلام عن ممارسات المسلمين وأدعياء الإسلام، خاصة في عصورهم الأخيرة، فإن تاريخ الإسلام في قرونه المفضلة الأولى، أما القرون التوالي فقد غلب عليها تاريخ المسلمين، وليس تاريخ الإسلام ذاته!
والمقصود: أن هذا النوع من المدنية يأمر به الإسلام، كما سبق في حديث «المؤمن القوي..»، وكما قال تعالى: {وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ}[الأنفال:60]، فكل أنواع القوة المادية والمعنوية والإيمانية والأخلاقية والعلمية والاقتصادية مقصودة في هذه الآية، مطلوبٌ من أمة الإسلام أن تحصِّلها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ 

([1]) - الميتافيزيقا metaphysics  كلمة يونانية تعني ما بعد الطبيعة أو علم ما بعد الطبيعة، ولا علاقة له بواقع دنيا الناس، وهو الاسم الذي أطلقه أندرونيقوس الرودسي(Andronicus) في القرن الأول قبل الميلاد على تراث أرسطوAristotle   الفلسفي، الخاص بدراسة الوجود والمعرفة والإلهيات والظواهر الروحية والنفسية.

([2]) - غار حراء، هو الغار الذي كان يختلي فيه رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قبل نزول القرآن عليه بواسطة جبريل، وذلك في كل عام، وهو المكان الذي نزل الوحي فيه لأول مرة على النبي ببداية "اقرأ". وغار حراء يقع في شرق مكة المكرمة على يسار الذاهب إلى عرفات في أعلى "جبل النور"  أو "جبل الإسلام"، على ارتفاع 634 متر، ويبعد تقريبًا مسافة 4 كم عن المسجد الحرام.

 

سبقه:
الدولة المدنية: مقدمة وتعريفات

يتبع بإن الله تعالى

أبو محمد بن عبد الله

باحث وكاتب شرعي ماجستير في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي/ بيروت يحضر الدكتوراه بها كذلك. أستاذ مدرس، ويتابع قضايا الأمة، ويعمل على تنوير المسيرة وتصحيح المفاهيم، على منهج وسطي غير متطرف ولا متميع.

  • 0
  • 0
  • 1,338

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً