{مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ}

منذ 2016-04-11

الأصل في حال كل مسلم براءة الذمة، وعدم توجه مطالبة الغير عليه في نفسه وماله، فيدل على أن الأصل في نفسه حرمة القتل إلا لدليل منفصل، والأصل في ماله حرمة الأخذ إلا لدليل منفصل، وأن لا يتوجه إليه شيء من التكاليف إلا لدليل منفصل..

هذه الآية الكريمة من الموازين القرآنية المهمة في اتخاذ المواقف من الآخرين إذا صدرت منهم مخالفة أو قعود عن أمر أو خطأ في اجتهاد ونحو ذلك من الأمور، فإنهم إن كانوا محسنين فما من سبيل إلى لومهم أو عقابهم (انظر: أحكام القرآن لابن العربي: [2/995]).

وقد جاء هذا النص القرآني في سياق قوله تعالى: {لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَىٰ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلهِ وَرَسُولِهِ ۚ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ۚ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ . وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ} [التوبة:91-92]، قال ابن كثير رحمه الله: "ثم رد الله تعالى الملامة على الذين يستأذنونك في القعود وهم أغنياء، وأنَّبَهم في رضاهم بأن يكونوا مع النساء الخوالف في الرحال"(تفسير ابن كثير: [التوبة:93])، يعني قوله تعالى: {إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ ۚ رَضُوا بِأَن يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [التوبة:93].


فهذا أول المعاني التي يومئ إليها قوله تعالى: {مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ} [التوبة من الآية:91]؛ وهو أن من تخلف عن أمر اضطرارًا أو لعذر وهو في نفسه محسن ناصح لله ورسوله صادق النية والعزيمة على فعل الأمر لولا الضرورة التي حالت بينه وبينه، ولم يعمد إلى تثبيط غيره، ولم يطمع في مشاركة غيره له في هذا التخلف وإقراره عليه؛ فهذا لا سبيل إلى لومه، والحرج عنه مرفوع ولذلك يُتسامح معه ومع أمثاله.

قال ابن كثير رحمه الله: "بيّن تعالى الأعذار التي لا حرج على من قعد معها عن القتال، فذكر منها ما هو لازم للشخص لا ينفك عنه؛ وهو الضعف في التركيب الذي لا يستطيع معه الجلاد في الجهاد، ومنه العمى والعرج ونحوهما، ولهذا بدأ به. ومنها ما هو عارض بسبب مرض عنَّ له في بدنه، شغله عن الخروج في سبيل الله، أو بسبب فقره لا يقدر على التجهيز للحرب، فليس على هؤلاء حرج إذا قعدوا ونصحوا في حال قعودهم، ولم يرجفوا بالناس ولم يثبطوهم وهم محسنون في حالهم هذا، ولهذا قال: {مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ۚ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [التوبة من الآية:19]" (تفسير ابن كثير: [التوبة:91-92]).

وفي الصحيحين من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا، وَلَا قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلَّا كَانُوا مَعَكُمْ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؟ قَالَ: «وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ، حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ» (صحيح البخاري؛ برقم: [4423])[1].

وقال ابن العربي في هذه الآية إنها: "أقوى دليل على قبول عذر المعتذر بالحاجة والفقر عن التخلف في الجهاد إذا ظهر له من حاله صدق الرغبة مع دعوى المَعجَزة، كإفاضة العين وتغيُّر الهيئة، لقوله {تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا} [التوبة من الآية:92] ويدل على أنه لا يلزم الفقير الخروج في الغزو والجهاد تعويلًا على النفقة في المسألة، حاشا ما قاله علماؤنا -يعني المالكية- دون سائر الفقهاء: لأن ذلك إذا كان له عادة لزمه ذلك" (أحكام القرآن لابن العربي: [2/995]).

ومن المعاني أيضًا التي فهمها السلف من هذه الآية التفريق بين المسيء المعترف بذنبه المقر بالإساءة المشفق منها، والمسيء المستهين بإساءته أو غير المقرِّ بها. قال تعالى: {وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [التوبة:102].

قال الأوزاعي رحمه الله: "خرج الناس إلى الاستسقاء فقام فيهم بلال بن سعد فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا معشر من حضر: ألستم مقرين بالإساءة؟ قالوا: اللهم نعم، فقال: اللهم إنا نسمعك تقول: {مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ} [التوبة من الآية:91]، اللهم وقد أقررنا بالإساءة فاغفر لنا وارحمنا واسقنا، ورفع يديه، ورفعوا أيديهم فسُقوا" (ابن أبي حاتم: [6/1862]).

واستنبط القاضي ابن العربي رحمه الله من هذه الآية قاعدة فقال: "وهذا عموم ممهّد في الشريعة أصل في رفع العقاب عن كل محسن" (أحكام القرآن: [2/995]).

كما دلت هذه الآية على أن من قام بعمل ضروري للمسلمين وقت تخلي الآخرين عنه أو اعتذارهم عن القيام به لعدم قدرة أو نحوه، فقام به مع نقص في الجودة أو وقوع خطأ منه أو زلة فلا ينبغي أن تناله سهام النقد بألسنة حداد ودون رحمة أو تقدير لإحسانه، وهذا كما نرى في كثير من الأوقات حين تكاد تتعطل شعيرة من شعائر الإسلام كالجمعة وغيرها، فيغيب الإمام مثلًا عن خطبة الجمعة ويعتذر الجميع عن القيام بها فيقوم رجل فيصعد المنبر في وقت أحجم فيه الجميع، وهو في ذلك محسن بلا شك -وقد تأمَّر خالد بن الوليد رضي الله عنه في بعض السرايا من غير إمرة للضرورة- فإذا به يُفاجأ بعد الخطبة بتوجيهات مكثفة من الجميع واستدراكات والإشارة إلى هفوات وقعت في الخطبة، دون شكر له أو تقدير على تحمله المسؤولية التي كان لا بد أن يتحملها أحدهم، فأين كانت قدراتهم وعلمهم وألسنتهم وقت الورطة؟!

أقلوا عليهم من اللوم لا أبا لأبيكم *** أو سدوا من الخلل مثل الذي سدوا[2]

 

واستنبط الرازي منها أصل براءة الذمة فقال: "{مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ} [التوبة من الآية:91]: هذا بعمومه يقتضي أن الأصل في حال كل مسلم براءة الذمة، وعدم توجه مطالبة الغير عليه في نفسه وماله، فيدل على أن الأصل في نفسه حرمة القتل إلا لدليل منفصل، والأصل في ماله حرمة الأخذ إلا لدليل منفصل، وأن لا يتوجه إليه شيء من التكاليف إلا لدليل منفصل؛ فتصير هذه الآية بهذا الطريق أصلًا معتبرًا في الشريعة في تقرير أن الأصل براءة الذمة" (تفسير الرازي: [16/128]).

ومن مكملات معنى هذه الآية في ميزانها هذا قوله تعالى: {وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ} [الشعراء من الآية:183]؛ أي أن نعترف بما لهم من رصيد خيري قدموه يستحقون عليه الشكر والعرفان منا، إذ «لَا يَشْكُرُ اللهَ مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ» كما في الحديث الصحيح (صحيح الجامع؛ برقم: [7719]).

وكذلك من مكملاتها قوله تعالى: {وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} [البقرة من الآية:237] وأحد معانيها: الإقرار بفضل من حاز سبب فضلٍ؛ من علم أو جهاد أو إنفاق أو سابقة، والتعامل معه باحترامه وتقديمه بمقدار فضله[3].


وتجتمع كل هذه المعاني المتقاربة لتقرر أن أصل التعامل مع أهل الإحسان ترجيحهم على غيرهم ممن لا إحسان لهم أو ممن تكون درجتهم في الإحسان أقل؛ في الإمارات والتوليات إن تساووا في الشروط الأخرى، وأنهم إن كانت منهم هفوة لم يعاقبوا[4]، وإن وقعوا في تقصير أو إبطاء لم يعاتبوا، إلا بإيماء ربما، وأمثال ذلك، وبهذا يفتي مفتي الدعوة، ويقضي حاكم المحكمة الدعوية، وهو سلوك القائد معهم أيضًا[5]، والله تعالى أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

____________________

[1]- فتح الباري: [7/732]، ومسلم:[1911]، وذكر ابن أبي حاتم في تفسيره: [6/1863] الحديث مرسلًا عن الحسن، ولفظه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد خلّفتم بالمدينة أقوامًا، ما أنفقتم من نفقة، ولا قطعتم واديًا، ولا نلتم من عدو نيلًا، إلا وقد شركوكم في الأجر» ثم قرأ: {وَلا عَلَى الَّذِينَ إذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ} [التوبة من الآية:92] الآية.

[2]- وفي الحديث الشريف «وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ» (أجر القراءة وأجر المشقة)، صحيح البخاري؛ برقم: [4937]، وصحيح مسلم؛ برقم: [798] واللفظ له.

[3]- والسنة شاهدة بذلك كما في قوله صلى الله عليه وسلم في قصة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه في الصحيحين: «وَمَا يُدْرِيكَ؟ لَعَلَّ اللهَ اطَّلَعَ عَلَى أَهْلِ بَدْرٍ فَقَالَ: اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكُمْ» (صحيح الجامع؛ برقم: [7126])، وقوله صلى الله عليه وسلم في عثمان رضي الله عنه لما أنفق نفقة كبيرة: «مَا ضَرَّ عُثْمَانَ مَا عَمِلَ بَعْدَ هَذَا الْيَوْمِ» صحيح سنن الترمذي للألباني؛ برقم:[3701].

[4]- وفي الحديث: «أَقِيلُوا ذَوِي الْهَيْئَاتِ عَثَرَاتِهِمْ، إِلَّا الْحُدُودَ» صحيح الجامع؛ برقم: [1158].

[5]- أصول الإفتاء والاجتهاد التطبيقي في نظريات فقه الدعوة الإسلامية للشيخ محمد أحمد الراشد: [1/296-297].

هشام عقدة

يلقي العديد من الدروس العلمية وله العديد من المؤلفات فيها

  • 0
  • 0
  • 3,969

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً