لِي ولَك ..

منذ 2016-04-18

سواء كنتَ كاتبًا أو ناقدًا أو مؤيِّدًا أو مُعارضًا أو عالمًا أو مُتعلِّمًا .. !

قال شيخُ الإسلام رحمه الله: "والواجبُ أن يُعتَبر في أمور الجهاد؛ برأي أهلِ الدِّين الصحيح، الذين لهم خبرةٌ بما عليه أهل الدنيا .. دون أهل الدنيا الذين يَغلب عليهم النظرُ في ظاهر الدِّين؛ فلا يُؤخذ برأيهم، ولا برأي أهل الدِّين؛ الذين لاخبرةَ لهم في الدنيا" انظر: مجموع الفتاوى

وقال ابن حجر رحمه الله: "وإذا تكلَّم المرءُ في غير فنِّه؛ أتى بهذه العجائب" انظر: فتح الباري

وقال ابن عمر - رضي الله عنهما-: "العلم ثلاثة: كتابٌ ناطق، وسُنّةٌ ماضية، ولا أدري" انظر: المعجم الأوسط للطبراني

وقال الجُرجانيّ رحمه الله: "إذا تعاطى الشيءَ غيرُ أهله، وتولَّى الأمرَ غيرُ البصير به؛ أعضل الداء واشتدَّ البلاء". انظر: دلائل الإعجاز

وقال الشافعيُّ رحمه الله: "وقد تكلَّم في العلم مَن لو أمسك عن بعض ما تكلَّم فيه منه؛ لكان الإمساكُ أولى به، وأقربَ من السلامة له إن شاء الله". انظر: الرسالة

وقال السّمعاني رحمه الله: "فإن مَن خاض فيما ليس من شأنه؛ فأقلّ ما يُصيبه افتضاحُه عند أهله" انظر: القواطع.

قلتُ:
وفي الجُملة: فلَو سكَت مَن لايَعلم - ولو كان شيخًا - لذَهبَ الخِلاف .. !
وخير الكلام، وأصدق القِيل، قول الله: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَك بِهِ عِلْم إِنَّ السَّمْع وَالْبَصَر وَالْفُؤَاد كُلّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}[الإسراء:36].

فرَحم الله من فَقِهَ ففَهم فعَلِم .. فامتثَل وعَمِل !

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 4,360

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً