السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 5- الطهور شطر الإيمان

منذ 2016-04-29

فالتوبة طهور لسرائر وقلوب عباد الله المذنبين، والماء والتراب طهور لأبدان عباد الله المتطهّرين .

قرأت يوما قوله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [سورة البقرة من الآية:222]
فعجبت من لطف جمعه تعالى بين التوابين والمتطهرين!! وسبّحت الله على كمال بيانه في كتابه الهادي المبين!!
فالتوبة طهور لسرائر وقلوب عباد الله المذنبين، والماء والتراب طهور لأبدان عباد الله المتطهّرين.
فسبحان من يحب الطهارة لعباده ظاهرين ومبطنين!!
ينزههم عن الأنجاس والأرجاز والأحداث وسيءِ خُلقٍ مشين.
شرع تكرار الدعاء بذا على لسان نبيه الهادي الأمين؛ يردده -بعد كل وضوء - من كان راغبا في فضله من المتسننين: «اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين».
اللهم تقبل دعاءنا وأدخلنا برحمتك في من  تحب من عبادك اللهم آمين آمين  آمين .
والحمد لله على نعمائه - دوما - الملك القدوس ربّ العالمـين .

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 550
المقال السابق
4- وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها
المقال التالي
6- لا يكن حبّك كلفًا، ولا بغضك تلفًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً