المرأة السورية كنز لا يهان

منذ 2016-04-28

استغلال ظروف الشعب السوري و استرخاص أهله في بعض البلدان العربية  ليس من المروءة .
الإقبال الزائد على البحث عن المرأة السورية في مواطن اغترابها للزواج منها مقابل الإيواء و الإطعام و الكسوة أمر يدل على انعدام مروءة صاحبه و دناءه أخلاقه .
لا يعني هذا أني أحرم الزواج منهن و إنما أقول : لو أردت أن تتشرف بالزواج من سورية مغتربة فليكن زواجك منها مطابقاً لزواجك من بنت بلدك أو مطابقاً لشروط زواجها هي و هي معززة مكرمة في ديارها في حال السلم .

ملحوظة : خالطت الأسر السورية 12 عاماً في الخليج : و شهادتي أنهم أنظف شعب عربي و المرأة السورية هي الأفضل عربياً جمالاً و نظاماً و سلوكاً ...تليها جنسيات أخرى  أقل نظاما و ترتيباً من السورية  أو أقل جمالاً أو أقل  من حيث الألفة الاجتماعية  و على النقيض قد تجد بعض الجنسيات العربية أكثر فتنة و دلالاً لدرجة أن زيادة الدلال و التزين أفقدتهن صلاحية الصدارة كزوجة و مربية و تبقى السورية العفيفة الشريفة سيدة في قومها عزيزة على كل  مسلم عربي .
إن أردت التقرب منها بنية المساعدة فالمساعدات مكفولة مفتوحة  بلا استرخاص للنساء أو زواج اضطرار و أبواب الخير لم يمنعها أحد أو يغلقها .
و الله المستعان
أبو الهيثم 

  • 2
  • 1
  • 1,272

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً