السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 11- لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله .

منذ 2016-05-05

فلا يكاد يطيق بشرُ جفاف حلقه ولسانــه.

لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله، ذلك أن رجلا قال يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به قال: «لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله» (الألباني،  صحيح الترمذي رقم: [3375]).

لا غنى لبشرٍ عن رطوبة فيه و نداوة رضابـه.  فلا يكاد يطيق بشرُ جفاف حلقه ولسانــه. 

كذا وصف الشارع الحكيم حال الذاكر لربه .

دائما مقيما على ذكره دوام تلازم لعابه للسانه.

أم هانئ

  • 3
  • 0
  • 12,926
المقال السابق
10- تصبّري يا نفس .
المقال التالي
12- لا إمامة مع عافية ودوام سلامة.

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً