وقفات حِسان مع شهر شعبان

منذ 2016-05-16

جعل الله الحياة ميدان سباق؛ فمن حاز قصب السبق حاز رضوان الله، ومن حاز رضوان الله فقد فاز بجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

إن الحمد لله تعالى، نحمده ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهد الله تعالى فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله الأ الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} [آل عمران:102].

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء:1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب:70-71].

أيها الأخوة الكرام بدخول شهر شعبان الكريم يكن لنا بعض الوقفات، حيث أن نبينا صلى الله عليه وسلم قد أعطي هذا الشهر الكريم اهتماما بالغًا ظهر هذا الأهتمام في عبادته صلى الله عليه وسلم، في صومه، في مواعظه، وهذا معلوم من الأحاديث الصحاح التي يأتي في مقدمتها حديث أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه أنه قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرًا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: «ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ» (حسنه الألباني في: صحيح سنن النسائي: [2356]).

هذا الحديث له مكانته في فضائل ومزايا هذا الشهر الكريم.

ولنا مع شهر شعبان ثلاث وقفات أسأل الله أن يجعلنا ممن استمع القول فاتبع أحسنه.

الوقفة الأولى: فضيلة شهر شعبان الكريم شهر شعبان شهر فضيل، كان نبينا يصوم أكثره، لا يترك من صيام أيامه إلا القليل، والنبي أسوتنا صلى الله عليه وسلم، ولما خص النبي صلى الله عليه وسلم هذا الشهر بمزيد من العبادة علم أن لهذا الشهر مكانه خاصه، وهي أنه شهر عاده ما يغفل عنه الناس بين رجب الحرام ورمضان شهر الصيام، وأنه شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله تعالى، والاجتهاد في العبادة في شعبان بمثابة التوطئة للدخول في رمضان والاستعداد لشهر الفريضة، ولذا كثر فيه الصوم وصوم شعبان مفضل، مرغوب فيه، مضاعف أجره.

قال ابن رجب رحمه الله: "صيام شعبان أفضل من صيام الأشهر الحرم، وأفضل التطوع ما كان قريب من رمضان قبله وبعده، وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها وهي تكملة لنقص الفرائض، وكذلك صيام ما قبل رمضان وبعده، فكما أن السنن الرواتب أفضل من التطوع المطلق بالصلاة فكذلك يكون صيام ما قبل رمضان وبعده أفضل من صيام ما بَعُد عنه" (لطائف المعارف).

وعن أبي سلمة، أن عائشة رضي الله عنها، حدثته قالت: "لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرًا أكثر من شعبان، فإنه كان يصوم شعبان كله" (صحيح البخاري: [1970]).

وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: "كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يصوم حتى نقول: لا يُفطرُ. و يفطرُ حتى نقولَ: لا يصومُ. وما رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ استكمل صيامَ شهرٍ قطُّ إلا رمضانَ. وما رأيتُه في شهرٍ أكثرَ منه صيامًا في شعبانَ" (صحيح مسلم: [1156]).

قال الأمام ابن حجر رحمه الله تعالى: "وفي الحديث دليل على فضل الصوم في شعبان، قال شيخ الإسلام الأمام ابن القيم رحمه الله تعالى: وفي صومه صلى الله عليه وسلم أكثر من غيره ثلاث معان:

أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، فربما شُغِل عن الصيام أشهرًا، فجمع ذلك في شعبان؛ ليدركه قبل الصيام الفرض.

الثاني: أنه فعل ذلك تعظيمًا لرمضان، وهذا الصوم يشبه سنة فرض الصلاة قبلها تعظيمًا لحقها.

الثالث: أنه شهر ترفع فيه الأعمال؛ فأحب النبي صلى الله عليه وسلم أن يُرفعَ عملُه وهو صائم" (تهذيب السنن).

هذه النقول في فضل شعبان وهذا يحثنا ويدلنا علي عظم العبادة وفضلها وأهميتها في هذا الشهر الكريم المبارك.

الوقفه الثانية: "شعبان شهر السقي" هذه مقولة هامة، لأحد سلفنا الصالح وهو أبو بكر البلخي رحمه الله حيث قال: "رجب شهر الزرع وشعبان شهر السقي للزرع ورمضان شهر حصاد الزرع" (لطائف المعارف).

كيف لمن لم يزرع ولم يسقي زرعه أن يحصد وأن ينتج كمن زرع وسقى وانشغل واهتم فلن يستوي هذا وذاك، لا يستوي من جاهد نفسه وعلت همته وقويت إرادته، ومن بلغت به الدنيا مبلغ التيه والضياع قال الله عز وجل: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69].

من بذل وسعه في الحصول على الخير واغتنام الوقت يسر الله له ذالكم الأجر ومن أراد طاعة الله وفقه الله لذلك، والذين جاهدوا فينا أي اجتهد في الوصول إلى الحق، يسر الله له الحق، {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَاتَّقَىٰ . وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَىٰ . فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ} [الليل: 5-7]. فالعجل العجل قبل فوات الأجل، من الأن أين هي النية الصالحة؟ أين هو وردك في القرآن؟ أين هي العزيمة والأصرار على المنافسة؟ وأين هو الشوق إلى رمضان بالدعاء؟

وماذا نحب أن يرفع لنا من أعمال في هذا الشهر المبارك؟ اللهم بلغنا رمضان برضوانك والعتق من نيرانك من كلمات الشيخ سعد البريك حفظه الله أنه قال: "جعل الله الحياة ميدان سباق؛ فمن حاز قصب السبق حاز رضوان الله، ومن حاز رضوان الله فقد فاز بجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين".

نعم سباق شريف نزيه غايته نبيلة ومراده طيب وهو رضوان الله تبارك وتعالى وما أكرم من ذلك؟

اللهم أنزل علينا رضوانك يا رب. قال أحدهم:

مَضَى رَجَبٌ وَمَا أَحْسَنْتَ فِيهِ *** وَهَذَا شَهْرُ شَعْبَانَ الْمُبَارَكْ
فَيَا مَنْ ضَيَّعَ الأوْقَاتَ جَهْلًا *** بِحُرْمَتِهَا أَفِقْ واحْذَرْ بَوَارَكْ
فَسَوْفَ تُفَارِقُ اللَّذَاتِ قَهْرًا *** وَيُخْلِي الْمَوْتُ قَهْرًا مِنْكَ دَارَكْ
تَدَارَكْ مَا اسْتَطَعْتَ مِنَ الْخَطَايَا *** بِتَوْبَةِ مُخْلِصٍ وَاجْعَلْ مَدَارَكْ
عَلَى طَلَبِ السَّلاَمَةِ مِنْ جَحِيمٍ *** فَخَيْرُ ذَوِي الْجَرَائِمِ مَنْ تَدَارَكْ

الوقفة الثالثة: حاجتنا إلى التطهير، وأعني بالتطهير (التوبة النصوح) هدية من الله عز وجل إلينا أن نتوب فيمح الله عنا ما مضى، يغفر الزلات ويقيل العثراث ويضاعف الأجور والحسنات، فاللهم أكرمنا بتوبة نصوح يا رب الأرض والسموات.

أيها الأخوة: عن ابن عمر رضي الله عنهما قَالَ: إِنْ كُنَّا لَنَعُدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةَ مَرَّةٍ «رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ» (رواه أبو داود: [1516]، والترمذي: [3434]، وصححه الألباني).

هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا حاله مع التوبة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو من هو، هو المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، يتوب في المجلس الواحد مائة مرة، وما هذا إلا ليلفت أنظارنا إلى منزلة التوبة وأهميتها وحاجتنا إليها؛ لهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «كلُّ ابنِ آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطًّائينَ التَّوَّابونَ» (رواه الترمذي: [2499]، وحسنه الألباني).

وعن أنس رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: «للهُ أشدُّ فرحًا بتوبةِ عبده حين يتوبُ إليه من أحدِكم كان على راحِلَته بأرضِ فلاةٍ، فانفلَتَت منه وعليها طعامُهُ وشرابُه، فأيِسَ منها، فأتى شجرةً فاضطجَعَ في ظلها وقد أيِسَ من راحِلَته، فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمةٌ عندَه، فأخذ بخِطامها، ثم قال من شدَّةِ الفرح: اللهم أنت عبدِي وأنا ربُّك، أخطأ مِن شدَّةِ الفرح» (صحيح مسلم: [2747]).فمهما حدث من أخطاء،

فربنا كبير يحب عبده التائب ويفرح به ويغفر له، نحن بحاجه إلى أن ندخل رمضان ونحن على طهارة تامه من كل الذنوب، ولن يكون هذا إلا بالتوبة النصوح.

أسأل الله الكريم العظيم أن يتول علينا وأن يغفر لنا وأن يبلغنا رمضان وأن يتقبل منا والله تعالى أعلى وأعلم.

 

 

محمد عبد العاطي الترهوني

  • 9
  • 2
  • 8,676

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً