التمس لأخيك عذرًا

منذ 2016-05-16

روى ابن عساكر في تاريخه عن محمد بن سيرين رحمه الله قال: إذا بلغكَ عن أخيكَ شيءٌ فالتمسْ له عذرًا، فإنْ لم تجدْ له عذرًا فقلْ: لعل له عذرٌ.

خرج النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه الكرام رضي الله عنهم إلى تبوك، وأمرَ من استطاعَ من أصحابه أن يخرج، وألا يتخلَّف أحدٌ إلا ضِعافُ الناس، ومن يأذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمُكث لحاجةِ الناس.

وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقطع الفيافي والقِفار مع أصحابِه الكرام، في حرٍّ شديدٍ، وجهدٍ جهيدٍ، حتى بلغوا تبوك، وبينما هو صلى الله عليه وسلم جالس بين أصحابِه افتقد كعب بن مالك ولمْ يرَه، فقال: ما فعلَ كعبٌ؟

فقال رجل من بني سلمة: يا رسول الله! حبسه ُبَردُاه، ونظرُه في عِطْفه. يعني: منعَه من الخروجِ إعجابُه بنفسِه ولباسِه.

فقال معاذ بن جبل رضي الله عنه: بئس ما قلتَ، والله يا رسول الله ما علِمنا عليه إلا خيرًا (صحيح البخاري: [4418]، وصحيح مسلم: [2769]).

معاذٌ رضي الله عنه يعلمَ: من هو كعبُ بن مالك؟ إنه أحد السبعين الذين شهدوا بيعة العقبةِ، وشاعرُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وله تاريخٌ مشرِقٌ، ويعلمُ معاذٌ رضي الله عنه أنَّه من الواجب أن يكون كعبٌ رضي الله عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف، فلماذا تخلَّفَ كعب؟

ما علِمنا عليه إلا خيرًا، لعلَّ له عذرٌ، وكما يقولون: الغائب معه حجَّتُه.

وقد ذكر ابن بطال عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "من علِمَ من أخيه مروءةً جميلةً فلا يسمعنَّ فيه مقالاتِ الرِّجالِ".

وذكر ابن عبد البر في الاستذكار عن سعيد بن المسيَّب رحمه الله قال: "كتب إليَّ بعض إخوانِي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ضعْ أمرَ أخيك على أحسَنِه، ما لم يأتِك ما يغلِبُك".

إذا ما بدَتْ من صاحب لك زلة *** فكُنْ أنت محتالًا لزلَّته عذرا

أتصل بصديقٍ لي مرارًا فلا يجيبُ، ثم اتَّصلُ في يومٍ آخر فلا يردُ، أرسل له رسالةً، لا جواب، فأقول: لعلَّ له عذرٌ، فأحسن الظن، وأريح نفسي.

في الذكر الحكيم: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات:12]، قد يكونُ هذا الغائبُ مخطئًا، وقد يكون له عذرٌ، فالتمس له عذرًا، وإياك وسوء الظنِّ به.

أدخلُ البيتَ فأجد زوجتي قد قصَّرتْ، ولم تفعل بعضِ ما أمرتُها به، بل لعلي حذَّرتُها من فعلِ شيءٍ ما أكثرَ من مرةٍ ثم ها هي تفعلُه ثانيةً، فأقول: لعلَّ أعمالَ البيتِ شغلتَها، لعل.. لعل.. لعل لها عذر.

بعضُ الناس لا يلتمسون الأعذار لأحدٍ، فيظلُّون في همٍّ وضيقٍ، ويفقدون كثيرًا من أحبابهم وإخوانهم بذلك، ولو التمَسُوا لإخوانِهم أعذارًا لأراحوا أنفسَهم من الخواطر المقلقةِ، وتكدير الحال، وحفظوا لإخوانِهم مودَّتهم، وما فقدوا محبَّتَهم. قال طاهر بن الحسين لابنه يوصيه: اعلم أنَّك تجد بحُسْن الظَّن قوةً وراحةً، وتدعو به النَّاسَ إلى محبَّتك.

هذه نملةٌ تعلم هؤلاء الذين لا يلتمسون عذرًا لأحد، بينما سليمان عليه السلام يمشي في موكِبه، وقد حُشِرَتِ الجنُّ والإنسُ والطيرُ فهم في خدمتِه وطاعتِه، وإذا بهم يمرُّون على واد من النملِ.

رأتْ نملةٌ سليمان عليه السلام وجندَه، فخشيت أن يدوسوا بأقدامهم النمل، والتمست لهم عذرًا لو حدث ذلك، فقالت: {ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} [النمل:17-18]، لو داسكم سليمان وجندُه فحطَّموكم، فإنهم لا يفعلون ذلك عمدًا، وإنما هم لا يشعرون بوجودكم، وإلا ما تسببوا لكم بالأذى.

روى ابن عساكر في تاريخه عن محمد بن سيرين رحمه الله قال: "إذا بلغكَ عن أخيكَ شيءٌ فالتمسْ له عذرًا، فإنْ لم تجدْ له عذرًا فقلْ: لعل له عذرٌ".

وروى أبو نعيم في حلية الأولياء عن أبي قلابة الجرمي رحمه الله قال: "إذا بلغكَ عن أخيك شيءٌ تكرهُه فالتمسْ له العذرَ جهدَك، فإنْ لم تجدْ له عذرًا فقلْ في نفسِك: لعلَّ لأخي عذرٌ لا أعلمُه".

وروى البيهقي في شعب الإيمان عن جعفر الصادق رحمه الله قال: "إذا بلغَكَ عن أخيكَ الشيءُ تُنْكِرُه فالتَمِسْ له عذْرًا واحدًا إلى سبعين عذر، فإن أصبتَه وإلا قلْ: لعلَّ له عذرٌ لا أعرفُه".

وقد ورد في بعضِ الأخبار: عن عَبْد اللَّهِ بْن عُمَرَ رضي الله عنهما قال: أَنَّ رَجُلًا أَتَى رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ! إِنَّ لِي خَادِمًا يُسِيءُ وَيَظْلِمُ أَفَأَضْرِبُهُ، قَالَ: «تَعْفُو عَنْهُ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً» (إسناده صحيح، على اختلاف في سنده: أخرجه أحمد: [2/ 90]، وأبو داود: [5164]، والترمذي: [1949]).

تأنَّ ولا تعجلْ بلومِك صاحِبًا *** لعلَّ له عذرٌ وأنت تلومُ

فدائمًا التمس لإخوانك عذرًا؛ ففي الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا شخصٌ أحبَّ إليه العذرُ من الله، منْ أجلِ ذلك بعثَ الله المرسلين، مبشِّرين ومنذرِين» (صحيح البخاري: [6846]، وصحيح مسلم: [1499]).

واحذر الخواطرَ الكاذبة، والظنونَ الخادعة، واذكرْ قولَ نبيِّك صلى الله عليه وسلم: «إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ؛ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ» (صحيح البخاري: [5143]، وصحيح مسلم: [2563]).

في سنة خمس أو ثمانٍ خرج النبيُّ صلى الله عليه وسلم وأصحابُه في غزوةِ المُريْسِيع، وخرجتْ معه صلى الله عليه وسلم عائشةُ، فلمَّا فرغَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوتِه تلك ورجعَ إلى المدينةِ آذن ليلةً بالرحيلِ قامت عائشة رضي الله عنها لحاجةٍ لها فمشَتْ حتى جاوزتِ الجيشَ، ثم أقبلتْ إلى الرَّحلِ، وهناك فقدتْ عِقدًا لها، فرَجعتْ فالتمست عقدها، وتأخَّرتْ هناك، وأتى الذين يحملونَها على هودَجِها فبعثوا الجملَ وساروا، ولم يدروا أنَّا ليستْ به.

وجدتْ عائشة رضي الله عنها عقدها بعد ما ذهب الجيش، فرجعَتْ إلى مكانها الأول لعلَّهم يفتقدونَها فيرجعون إليها. وبينما هي جالسةٌ غلبتْها عيناها فنامَتْ، وكان صفوان بن المعطل رضي الله عنه من وراء الجيش، فرأى سواد إنسانٍ نائمٍ، فأتاني قالت عائشة: وكان يراني قبل الحجاب، فلمَّا رآها قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، وأناخ راحلته فركبتها، وانطلق رضي الله عنه يقود بها الراحلة حتى أتوا الجيش بعد ما نزلوا معرسين في نحر الظهيرة.

وهنا تكلَّم المنافقون في عائشة رضي الله عنها وصفوان بن المعطل، واتهموهما، وصدَّق بعضُ المسلمين هذا الإفك والبهتان، ونزل قول الله تعالى: {لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ} [النور:12]، فلو أنَّهم أحسنوا الظنَّ، وما افتروا الكذبَ، وما اتهموا دون بيِّنةٍ ودليل لكانَ خيرًا لهم (أخرج حديث الإفك: صحيح البخاري: [2661]، وصحيح مسلم: [2770]).

في حلية الأولياء: قال الربيع بن سليمان: مرضَ الشافعيُّ فدخلتُ عليه، فقلت: يا أبا عبد الله! قوَّى الله ضعفَك.

فقالَ: يا أبا محمد! لو قوَّى الله ضعفِي على قوَّتي أهلَكَني. قال: قلت: يا أبا عبد الله! ما أردْتُ إلا الخيرَ.

فقال: لو دعوتَ الله عليَّ لعلمتُ أنَّك لم تردْ إلا الخيرَ.

 

ويُذكَرُ عن عمر رضي الله عنه أنه قال: لا تظنَّ بكلمةٍ صدرَتْ منْ أخِيك شرًّا، وأنتَ تجِدُ لها في الخيرِ محملًا.

وقد علَّم نبيُّنا صلى الله عليه وسلم أصحابه رضي الله عنهم على تغليبِ حسنِ الظنِّ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رجلًا أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فقالَ: يا رسول الله! وُلِدَ لي غلامٌ أسودٌ، فقال: «هل لك من إبلٍ؟». قالَ: نعم. قال: «ما ألوانُها؟» قال: حمْرٌ. قال: «هل فيها من أوْرَقٍ؟» قال: نعم. قال: «فأنَّى ذلكَ؟». قال: لعلَّه نزعَه عِرْقٌ. قال: «فلعلَّ ابنَك هذا نزَعَه» (صحيح البخاري: [1500]، وصحيح مسلم: [2770]. الأَوْرَقَ: الأغبر الذي في لونه بياض إلى سواد. «نَزَعَهُ عِرْقٌ»: جذبه إليه وأظهر لونه عليه فأشبهه، والعرق الأصل من النسب).

وليس دائمًا تلتمس عذرًا، وليس دائما تحسن الظن، وإنما هناك قرائن وأحوال تجعلك تلتمس عذرًا، فمعاذٌ رضي الله عنه التمسَ عذرًا لكعبٍ رضي الله عنه لِمَا يعرفُه من تاريخه المشرق، وهكذا. وقد قِيْلَ: لِيكُن حُسْنُ الظَّنِّ بمقدارٍ ما، والفَطِنُ لا تخفى عليه مخايلُ الأحوالِ، وفي الوجوهِ دلالاتٌ وعلاماتٌ.

والحمد لله رب العالمين، وصل اللهم على نبينا محمد وآله.

 

وكتبه راجي عفو ربه
أبو حاتم سعيد القاضي
مصر - كفر الشيخ
8 شعبان 1437 هـ

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو حاتم سعيد القاضي

طالب علم وباحث ماجستير في الشريعة الإسلامية دار العلوم - جامعة القاهرة

  • 42
  • 1
  • 487,885

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً