مع القرآن - الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ

منذ 2016-05-16

القرآن الكريم كتاب مبارك يمثل مع السنة المطهرة شريعة خاتمة نسخت كل الشرائع وكملتها ووافقت أصولها وتناغمت معها ..ثم نظمت كل ما يخص الحياة فضمنت لمتبعها النجاح في الدارين الدنيا والآخرة.

 القرآن الكريم كتاب مبارك يمثل مع السنة المطهرة شريعة خاتمة نسخت كل الشرائع وكملتها ووافقت أصولها وتناغمت معها ..ثم نظمت كل ما يخص الحياة فضمنت لمتبعها النجاح في الدارين الدنيا والآخرة.

هذا الكتاب وهذه الشريعة لا يؤمن بها ويطبقها إلا من وقر في قلبه الإيمان الحقيقي بالآخرة ولقاء الله. 

قال تعالى: {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [الأنعام:92]. 

قال السعدي في تفسيره: أي: {وَهَذَا} القرآن الذي {أَنزلْنَاهُ} إليك {مُبَارَكٌ} أي: وَصْفُه البركة، وذلك لكثرة خيراته، وسعة مبراته. {مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ} أي: موافق للكتب السابقة، وشاهد لها بالصدق. 

{وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا} أي: وأنزلناه أيضا لتنذر أم القرى، وهي: مكة المكرمة، ومن حولها، من ديار العرب، بل، ومن سائر البلدان. فتحذر الناس عقوبة الله، وأخذه الأمم، وتحذرهم مما يوجب ذلك. {وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ} لأن الخوف إذا كان في القلب عمرت أركانه، وانقاد لمراضي الله.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 319
المقال السابق
نفاة الشريعة
المقال التالي
وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً