مع القرآن - {الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ}

منذ 2016-06-01

ومما ابتليت به الأمة فقدان هذا المعنى الرائع في البناء الأخوي والرابط الإيماني، حيت دَبَّ الاختلاف والتفرق، وانحاز كثير من أهل الإيمان إلى شعب وفِرق، فأصبح الولاء للفرقة والجماعة قبل أن يكون لله تعالى ورسوله، فغلب الهوى، ودخل الشيطان بين المتحابين بعد أن يئس أن يعبد في ديار الإسلام.

كم هو جميل التمسك بحبل الله، والارتباط به تعالى وبكل ما يحب ومن يحب، ومن أوثق عرى هذا الارتباط المحبة في الله والبغض في الله كما جاء في الحديث «أَوْثَقُ عُرَى الْإِسْلَامِ: الْوَلَايَةُ فِي اللهِ، وَالْحُبُّ فِي اللهِ، وَالْبُغْضُ فِي اللهِ» (المعجم الصغير للطبراني: [624])، فالولاء لله ولرسوله وللمؤمنين، ومحبة الخير لهم، وتقديم ما يحب الله على هوى النفس، وكذا بغض الكافرين، وبغض كل ما يغضب الرب تعالى هو من أوثق عرى الإسلام.

وقد بيَّن تعالى أن التعارف بين الناس مما حضَّ عليه الشرع فقال: {وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} [الحجرات من الآية:13]، سبحان الله، الشرع يوجه إلى التعارف، ومن أعلاه المحبة في الله وهي من مقاصد الشريعة النبيلة، وبيَّن سبحانه السبيل الطيب للتعارف وتفاضل الناس منزلة في قلبك، حيث يلزم من التعارف انجذاب القلوب إذا تآلفت، ومن هنا قنَّن الشرع هذا التجاذب بين القلوب فقال تعالى: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات من الآية:13].

ومن هنا يكون التفاضل في التواد والتعارف قائم على التقوى والرابط الإيماني، فكلما كان العبد أقرب لله وألزم لشرعه كلما استحق من الولاء والمحبة القدر الزائد.

ومما ابتليت به الأمة فقدان هذا المعنى الرائع في البناء الأخوي والرابط الإيماني، حيت دَبَّ الاختلاف والتفرق، وانحاز كثير من أهل الإيمان إلى شعب وفِرق، فأصبح الولاء للفرقة والجماعة قبل أن يكون لله تعالى ورسوله، فغلب الهوى، ودخل الشيطان بين المتحابين بعد أن يئس أن يعبد في ديار الإسلام.

وهذه العصبية للمسميات من أسباب الضعف الظاهر للأمة، حيث أن هؤلاء الصفوة من شباب وشيب الصف الإسلامي لو اجتمعوا تحت راية واحدة مبنية على الأسس المشتركة بينهم، لهابهم الشرق والغرب، ولكن هيهات هيهات، فتسفيه الآخر والحمية للمسميات أخذت فينا مآخذ شتى، والعجب كل العجب أن العدو مشترك، ولا يخاف فينا جميعًا مع اختلاف مسمياتنا إلًا ولا ذمة.

{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ . مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ۖ وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} [الأنعام:159-160].

قال السعدي في تفسيره:

"يتوعد تعالى الذين فرقوا دينهم، أي: شتتوه وتفرقوا فيه، وكلٌّ أخذ لنفسه نصيبًا من الأسماء التي لا تفيد الإنسان في دينه شيئًا، كاليهودية والنصرانية والمجوسية. أو لا يكمل بها إيمانه، بأن يأخذ من الشريعة شيئًا ويجعله دينه، ويدع مثله، أو ما هو أولى منه، كما هو حال أهل الفرقة من أهل البدع والضلال والمفرقين للأمة.

ودلت الآية الكريمة أن الدين يأمر بالاجتماع والائتلاف، وينهى عن التفرق والاختلاف في أهل الدين، وفي سائر مسائله الأصولية والفروعية.

وأمره أن يتبرأ ممن فرقوا دينهم فقال: { لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ} أي لست منهم وليسوا منك، لأنهم خالفوك وعاندوك. {إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ} يردون إليه فيجازيهم بأعمالهم {ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ}.

ثم ذكر صفة الجزاء فقال: {مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ} القولية والفعلية، الظاهرة والباطنة، المتعلقة بحق الله أو حق خلقه {فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} هذا أقل ما يكون من التضعيف.

{وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا} وهذا من تمام عدله تعالى وإحسانه، وأنه لا يظلم مثقال ذرة، ولهذا قال: {وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 844
المقال السابق
الوصايا
المقال التالي
{دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا}

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً