الحوار على مواقع التواصل الاجتماعي

منذ 2016-06-08

ما أحوجنا إلى استشعار فضل الله علينا بهذه التكنولوجيا الحديثة فقد قربت المسافات؛ وخففت الأعباء؛ وسهلت التواصل؛ وكوّنت صداقات ومعارف؛ وشكلت رأيا عاما؛ وساهمت في قيام ثورات؛ وتركت أثرا دعويا؛ وكسبت قلوبا؛ وقربت من الحق أقواما؛ وقلبت آراء وأزالت خلافات.

وسائل التواصل الاجتماعي تكنولوجيا رائعة ومجال خصب للدعوة والانفتاح والتعارف الحسن والتعرف على الثقافات المختلفة والميول والاتجاهات لكافة أنحاء المعمورة.

فما أحوجنا إلى استشعار فضل الله علينا بهذه التكنولوجيا الحديثة فقد قربت المسافات؛ وخففت الأعباء؛ وسهلت التواصل؛ وكوّنت صداقات ومعارف؛ وشكلت رأيا عاما؛ وساهمت في قيام ثورات؛ وتركت أثرا دعويا؛ وكسبت قلوبا؛ وقربت من الحق أقواما؛ وقلبت آراء وأزالت خلافات.

وبعد ما طرأت تغيرات على الشخصية العربية في الفترة الأخيرة نتيجة حملات التخوين والتخويف والترهيب والرعب وظلم الإنسان لأخيه الإنسان وجور السلطان والآثار التي ترتبت على الثورات العربية وعلو أهل الزور والبهتان والفجر في الخصومة وضياع الأمانات وكثرة التقلبات والاختلافات والخلافات،

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي من منتدى فكري رائد وساحة حوار راقية إلى ساحة لتصفية الحسابات وتتبع العورات وتوزيع الاتهامات تخوينا وتجهيلا ونشرا للإشاعات والأكاذيب واستخفافا بالعقول.

تحولت إلى ثرثرة مقيتة تشكل عبئا نفسيا مزعجا وباعثا على الملل والخمول واليأس والإحباط وتثير الضجر والازدراء فضلا عن الوقوع في الهفوات وارتكاب الأخطاء وعدم المبالاة بالآخرين مما يؤدي إلى النفور والقطيعة، وساعدت على تقليل أخلاقيات الأفراد والمجتمعات لدرجة تحولت معها من ساحة تواصل وتجاذب إلى حالة تقاطع وتنافر ويتنافى هذا ومبادئ الإسلام.

قال ﷺ: «إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلَاقًا ، وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ ، وَالْمُتَشَدِّقُونَ ، وَالْمُتَفَيْهِقُونَ»؛ قالوا: يا رسول الله قد علمنا الثرثارون والمتشدقون؛ فما المتفيهقون، قال: «المتكبرون» (رواه الترمذي وصححه الألباني).

ما أساء ﷺ لأحد منهم قط وسلك طريق النقاش والحوار والإقناع والإيضاح والإحسان في القول والعمل؛ {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[النحل:125]
{وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ}[الإسراء:53]

كان ﷺ يُنزل الناس منازلهم يوقر كبيرهم ويعطف على صغيرهم ويُكبر بهم ويقدمهم ويُثني على محاسن أعمالهم ويُبين فضلهم إن كانوا من أهل الفضل ويحترم عقولهم ويعطيهم حقهم ووقتهم في الحديث والحوار والإنصات.

{وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[العنكبوت:46]

{وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا} [البقرة:83]

بقلم/ ماهر إبراهيم جعوان

 

  • 4
  • 15
  • 8,810

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً