شذور الذهب من ذكرى سَفْرَة عجَب - 66 - أتمتِ الصلاة في السفر ....!!

منذ 2016-07-20

- قالت: كنت حائضا كما تعلمين، وحدث لي في حيضتي هذي اضطراب مبين، ثم إني أخطأت علامة الطهر ففاتني لذلك الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، فلما تطهّرت من الحيض؛ سارعت أصلي تلك الصلوات الخمس !

 تقـول صـاحبتنـا:

وفي ضحى أحد تلك الأيام أتت أختنا معلمة القرآن، واستقبلت القبلة، وصلت أربع ركعات في تمام، بينما كنت جالسة بجوارها، فعجبت من صنيعها، وعلى الفور سألتها: أخيتي ما تصلين الآن؟!
وانتظرت جوابها بعد الصلاة، إلا أنها ما كادت تسلّم حتى أحرمت بغير أناة! وإذا بها تصلي أربعة أخرى، فزاد من فعلها عجبي في تلكم المرة ! وكررتُ السؤال: تُرى ما تصلين في الحال؟ وانتظرت أن تتم الصلاة؛ لأسمع منها تعليلا ربما أرضاه، ولكني انشغلت بالحديث مع رفيقة بجواري، فلم أحظَ من أختنا بإجابة عن سؤالي؛ إذ إنها ما كادت تسلّم، حتى قامت لصلاة أخرى لتُحرم ! فانصرفت عنها، وقد تعجبت ومن حولى منها !! وبعد أمد طويل أتت إلينا، وبدأت بالعتاب علينا: كيف توجهن لي حديثا وأنا أصلي؟!!
- قلت: لقد ورد في صحيح السنة ما يجوّزهذا، ولكنك لم تجيبيني، كنت تصلين ماذا؟ (1)
- قالت: عذرا لم أكن أعلم بجواز ذلك؛ لذا تعمدت عدم الإجابة بعد السلام من الصلاة عن سؤالك.
- قلت باسمة: لا ضير أخيتي الكبيرة، ولكن تُرى ما كانت تلك الصلاة الطويلة ؟!
- قالت: كنت حائضا كما تعلمين، وحدث لي في حيضتي هذي اضطراب مبين، ثم إني أخطأت علامة الطهر ففاتني لذلك الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، فلما تطهّرت من الحيض؛ سارعت أصلي تلك الصلوات الخمس!(2)
- فأجبتها أخيتي: ولمَ إذن أتممتِ ؟!!
- قالت في غضب وبصوت محزون: إنا لله وإنا إليه راجعون، أإيايّ تتركون حتى إذا ما أتممت كل تلك الصلوات تنبّهون وتنصحون؟!!!
فأغرق الجميع في الضحك، بينما غضبتْ بشدة وجد!!
ويتبـع .
-------------------------------------------------------------------
(1)-«دخلت على عائشة رضي الله عنها ، وهي تصلي قائمة ، والناس قيام ، فقلت : ما شأن الناس ؟ فأشارت برأسها إلى السماء ، فقلت : آية ؟ فقالت برأسها : أي نعم .» (صحيح البخاري رقم: [1235] )
- «عاد صلى الله عليه وسلم مريضا فرآه يصلي على وسادة ، فأخذها فرمى بها ، فأخذ عودا ليصلي عليه ، فأخذه فرمى به ، وقال : صل على الأرض إن استطعت ، وإلا فأوم إيماء ، واجعل سجودك أخفض من ركوعك» (صححه الألباني في صفة الصلاة - حاشية رقم : [75] )
**علما بأنني لم أكن أنتظر منها جوابا حال صلاتها، بل ألقيت سؤالي لتنبيهها ثم انتظارا للجواب بعد تمام صلاتها .
(2)- يلزم المرأة الصلاة من حين ترى علامة الطهر - وهي إما الجفاف أو القصة البيضاء - وليس لها ترك قضاء الصلوات إن أخرت الغسل من الحيض لعذر:قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - :
السؤال: إذا طهرت المرأة من الحيض وقت الظهر فماذا عليها أن تصلي وإن طهرت وقت العصر أو المغرب أو العشاء أو الفجر ماذا عليها في قضاء الصلوات.
الجواب
الشيخ:" إذا طهرت وقت الفجر اغتسلت وصلت الفجر وإذا طهرت وقت الظهر اغتسلت وصلت الظهر وإذا طهرت وقت العصر اغتسلت وصلت العصر ولا يلزمها صلاة الظهر على القول الراجح عندنا وإذا طهرت وقت المغرب اغتسلت وصلت المغرب وإذا طهرت وقت العشاء اغتسلت وصلت العشاء ولا يلزمها المغرب على القول الراجح عندنا لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال (من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة) قال أدرك الصلاة ولم يقل وأدرك ما يجمع إليها قبلها هذا القول الراجح عندنا وما روي عن بعض الصحابة من أنها تعيد الصلاة التي قبلها فلعل هذا على سبيل الاحتياط أنها ربما كانت طهرت في وقت الأولى ولم تحس بها فقالوا من باب الاحتياط تصلي الأولى وهو لا يضرها إن شاء الله لكن إيجاب ذلك عليها لا دليل عليه فيما أعلم ولهذا لا يلزمها إذا طهرت في وقت العصر إلا صلاة العصر وفي صلاة العشاء إلا صلاة العشاء"
المصدر :
  http://www.ibnothaim...icle_4197.shtml

أم هانئ

  • 1
  • 0
  • 3,488
المقال السابق
64- وحــدث أن...!!
المقال التالي
67 - اصبر واحتسب يـا ...!!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً