مع القرآن - لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ

منذ 2016-07-17

كل معبود  من دون الله سواء كان حجراً أو إنسياً أو جنياً أو ملاكاً و سواء كان هوى متبعاً أو متبوعاً معظماً يصرف له من الاتباع و التعظيم ما لا يصرف إلا  لله .
كل هؤلاء لا يملكون النصر لا لمن يعبدهم و لا حتى لأنفسهم .
و إن  دعوت حجراً أو وثناً إلى هدى لن يهتدي فكيف يهديك .
الهداية طريقها و سبيلها  من السماء ..فكيف بمن يرون سبيل الهداية بأم أعينهم ثم يصرفونها عنه ؟؟؟
 قال تعالى : 
{ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ * وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لا يَسْمَعُوا وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لا يُبْصِرُونَ } [الأعراف 197 ، 198] .
قال السعدي في تفسيره :
وهذا أيضا في بيان عدم استحقاق هذه الأصنام التي يعبدونها من دون اللّه لشيء من العبادة، لأنها ليس لها استطاعة ولا اقتدار في نصر أنفسهم، ولا في نصر عابديها، وليس لها قوة العقل والاستجابة.
فلو دعوتها إلى الهدى لم تهتد، وهي صور لا حياة فيها، فتراهم ينظرون إليك، وهم لا يبصرون حقيقة، لأنهم صوروها على صور الحيوانات من الآدميين أو غيرهم، وجعلوا لها أبصارا وأعضاء، فإذا رأيتها قلت: هذه حية، فإذا تأملتها عرفت أنها جمادات لا حراك بها، ولا حياة، فبأي رأي اتخذها المشركون آلهة مع اللّه؟ ولأي مصلحة أو نفع عكفوا عندها وتقربوا لها بأنواع العبادات؟
فإذا عرف هذا، عرف أن المشركين وآلهتهم التي عبدوها، لو اجتمعوا، وأرادوا أن يكيدوا من تولاه فاطر الأرض والسماوات، متولي أحوال عباده الصالحين، لم يقدروا على كيده بمثقال ذرة من الشر، لكمال عجزهم وعجزها، وكمال قوة اللّه واقتداره، وقوة من احتمى بجلاله وتوكل عليه.
وقيل: إن معنى قوله { وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لا يُبْصِرُونَ } أن الضمير يعود إلى المشركين المكذبين لرسول اللّه صلى الله عليه وسلم، فتحسبهم ينظرون إليك يا رسول اللّه نظر اعتبار يتبين به الصادق من الكاذب، ولكنهم لا يبصرون حقيقتك وما يتوسمه المتوسمون فيك من الجمال والكمال والصدق.
أبو الهيثم
#مع_القرآن 

  • 0
  • 0
  • 1,060
المقال السابق
إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ
المقال التالي
ثلاث للتعامل مع الجاهل القبيح

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً