خواطر بسمة موسى - أطراف السَّحَر

منذ 2016-09-08

وعَبدٌ أَدمَى فؤاده مِن فَرطِ قَسوَتِه، وعَينٌ شَكَت قَحطاً بَعدَ غَيث، وروحٌ تَستَجيرُ وتشكو، ألّا انكِسارَ ولا خُضوعَ ولا خُشوع..يليقُ بِصاحِبِ الجلالِ والكَمال؟ واعترافاتٌ زائِفَةٌ بالجَوارِح، تَفضَحُها خائِنَةُ الأَعيُنِ وشَوارِدُ الحَرف، وشَطَحاتُ قَلبٍ أَوجَعَهُ النَّأي، وما عادت تُهَدهِدُهُ سوى منادمة المناجاة على أطرافِ السَّحَر.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

بسمة موسى

مهتمة بالقراءة في مجالات مختلفة والمجال الأدبي خاصة بفروعه المختلفة

  • 0
  • 0
  • 454
المقال السابق
فوات
المقال التالي
على وَجَلٍ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً