مقاطع دعوية منوعة - المجموعة 60

منذ 2016-09-17

إذا أذِنَ اللهُ في حاجة ٍأتاك النجاحُ بها يركـضُ

إذا أذِنَ اللهُ في حاجة ٍأتاك النجاحُ بها يركـضُ


ما هو أول ما فرض الله علينا؟

ج) الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، والدليل على ذلك قوله تعالى: {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّـهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 256]


                            ولا خيـر فـي وعـد إذا كـان كاذبـاً*** ولا خير في قول إذا لم يكن فعلُ
                            وإنْ كُنْتَ ذا عَقْـلٍ ولَـمْ تَـكُ عَالمـاً*** فأَنْتَ كَذِي رِجْـلٍ وَلَيْـسَ لـه نَعْـلُ
                             أَلاَ إِنَّـمـا الإنـسـانُ غِـمْـدٌ لِعَـقْـلِـهِ*** ولا خير في غمدٍ إذا لم يكن نصلُ

ما أحوجنا إلى مثل هذا الأخ والصديق :
                             أخٌ طَاهِـرُ الأَخْـلاقِ عَـذْبٌ كَأَنَّـهُ*** جَنَى النَّحْلِ مَمْزوجا بماءِ غَمَامِ
                              يزيد علـى الأيـام فضـل مـودة*** وَشِـدَّة إِخْـلاَصٍ وَرَعْـيَ ذِمَـامِ


احذر غضب الملك: غاب الهدهد من سليمان ساعة فتواعده، فيا غائباً عنا طول عمره، أما تحذر غضبنا؟


قال الشافعي: المراءُ في الدين يقسي القلب ويورث الضغائن .


قال عمر بن عبدالعزيز: من جعل دينه عرضاً للخصومات أكثر التنقل .


                            تُؤَمِّـلُ فـي الدُّنْيـا طويـلاً ولا تــدري*** إِذا حَنَّ لَيْلٌ هَـلْ تَعْيـشُ إلـى الفَجْـرِ
                             فكم مِنْ صَحِيْحٍ مَاتَ مِنْ غَير عِلَّـة ٍ*** و كم من عليل عاش دهراً إلى دهر


قال الأوزاعي: إذا أراد الله بقوم سوءاً فتح عليهم الجدل ، ومنعهم العمل .


قال بن القيم رحمه الله : دافع الخطره فإن لم تفعل صارت فكرة فدافع الفكرة فإن لم تفعل صارت شهوة فحاربها فإن لم تفعل صارت عزيمةً وهمة.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 608
المقال السابق
المجموعة 58
المقال التالي
المجموعة 63

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً