مناقشات عائلية - (14) سترة الإمام سترة المأمومين !

منذ 2016-10-12

لا شك أن هذه البُنَيَّة قد التقطت هذه اللقطة الفقهية من حوار دار بين أهل الدار، وفي الغالب مناقشة عائلية، سواء كانت هي المقصودة فيه، أو كانت حاضرة السمع والقلب، ولاى يُلقى لها بال...ونستفيد من هذا في مناقشات العوائل ألا نحتقر كلاما نقوله أمام الأطفال ولو كانوا صغارا، سواء كان نافعا لهم أو ضارًا، لأنهم كالإسفنجة يتشربون السوائل، وحين تعتصر أو نتعصر تسيل بما فيها ماء صافيا أو كدرا.. وما دام الأمر كذلك، فهي أيضا فرصة لتعليمهم أمورا من غير أن نجبرهم على السماع .. وهي بنت الأربع سنوات تفتي بما يغلط فيه الكبار..

الأم وصغارها مع جمع غفير ذهبوا يوما لوليمة مــا، حان وقت الصلاة فصفت الأمهات لأداء الصلاة تأمهن إحداهن ، وانتحى الصغار جانبا قريبا من المصلى في نفس القاعة، وكانت الصلاة سرية وعدد الصفوف كثير.. اللهم بارك
- فقالت إحدى البنات الصغيرات بصوت خفيض لكنه مسموع لأن الصلاة كانت سرية: أود الذهاب إلى الجانب الآخر من القاعة ؟
- فسألتها صاحبتها التى لما تبلغ الرابعة من عمرها - متعجبة - بصوت خفيض لكنه مسموع أيضا بوضوح: ومـــا الذي يمنعــك؟!
- فأجابتها الكبرى مستنكرة: كيف أمر بين يدي المصليات ؟!

- فقالت لها الصغرى كالناصحة: يجوز المرور بين يدي المصلين في جماعة فقط لا تمري بين يدي الإمام "الخالة فلانة " ومري كما تشائين بعدُ، ألا تعلمين أن سترة الإمام سترة للمأمومين ؟!(1)

فتبسّم الحضور من قولهما، وبعد تمام الصلاة ردد الجميع: ماشاء الله لا قوة إلا بالله ، اللهم بارك، اللهم بارك، اللهم بارك !!!

......................................................

 
 
(1)-http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=41792

أم هانئ

  • 2
  • 0
  • 3,032
المقال السابق
محاجة رقم ( 13)- كان الله في عون العبد
المقال التالي
15- اللهم ارزقني قطة ..

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً