خواطر د. خالد روشة - يوم النجاة ..عاشوراء

منذ 2016-10-11

نجاةٌ بغير حربٍ ولا أسباب قوة، فقط قلوبٌ مخلصة

نحن اليوم في يوم النجاة ..عاشوراء!
نجاةٌ بغير حربٍ ولا أسباب قوة، فقط قلوبٌ مخلصة، ودعواتٌ مخلصة، استجابها الله لعباده المستضعفين بعدما انقطعت بهم الأسباب وفارقتهم القوة، فكان دعاء نوح عليه السلام {رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا} [نوح جزء من الآية: 26].
ويتلوه دعاء موسى عليه السلام، لما انقطعت رجاءات الأرض وآمالها، وبات الجميع يقولون إنا لمدركون، فكانت لهجة الحق والصدق معًا: {قَالَ كَلَّا ۖ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62]، فكانت النجاة، والنجاة حينئذ كانت شاملةً من كل سوءٍ ودافعةً لكل خير، لبناء مجتمعٍ جديدٍ وحياةٍ جديدةٍ، وما حدث يوم عاشوراء يمكن أن يحصل في كل زمانٍ مع الإيمان والثقة بالله.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

خالد روشة

داعية و دكتور في التربية

  • 0
  • 0
  • 746
المقال السابق
عاشوراء ..يومنا ..لا يومهم
المقال التالي
لا يكن خلافك أعمى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً