نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

نثر الورد في رياض السعد

ما أجملَ تلك الرسائلَ التي لا يطويها الزمن تحتَ لحافِه، ولا يحجبُها الظلامُ خلفَ ستاره، ولا يرشقُها اليأسُ والكَلل بسهامه، كأنها البَلسمُ يشفي العليلَ من سِقامه، ويُحلِّي حياتَه إن صار الدهرُ له متقلِّبًا متجهِّمًا في نوائبه وشدة امتحانه! ... المزيد

مصابيح الأقلام

دع قلمك حرًّا طليقًا، يصل إلى أبعد مكان، ويمتد امتداد الفروع عن الأصول، فتزهر أفكارك كما النبات الطيب يهيج ويخضر، وكما السراج المنير يسطع ويتلألأ.. ... المزيد

الثقافة حياة المجتمع

الثقافة كفاحٌ قِوامُه البناءُ، ولُحمتُه هذا الجيل الذي سيبلغُ صداه، وإن الثقافة جهادٌ شريف لنصرة العلم وامتداد المعرفة التي تسبق القول والعمل. ... المزيد

صفحات من الذاكرة

لا يكفي أن تَحمل المرأة القلم لتعبِّر عن معاناة الرجل، بل عليها أن تقترب من عالمه لتَسبر أغوار أسراره المختبئة خلف ستار صمته المُطبق، وتفتح أدراج ذاكرته المثقلة ...

أكمل القراءة

شموع الأمل

لا تجعل الأمل يخْبو وهَج بريقِه فتتلبَّد حياتك بغيومِ القنوطِ واليأس، وتحيا بلا ضمير ولا إيمان ولا يقين، ولا دين يُلْزِمُك بتبليغ الرسالة التي لأجلها وُجِدت. ... المزيد

الطريق الضيق ..

إننا نعيش في عصرٍ قد سطَت عليه المطامِع والمصالح المادِّية، فانحَطَّت القِيم الأخلاقِيَّة وانْهَدَّت الدَّعائم الروحِيَّة، فقَلَّ المحافِظون على حدود الله، ...

أكمل القراءة

الصِّرح الشامخ

الرجل والمرأة في تكامُلهِما ارتقاء إلى القمَّة، فليست القمَّة ساحة حربٍ أو نِزال بين الرجل والمرأة، وليست هدفًا زائِلاً أو غايةً ساقِطَة. ... المزيد

لذة الإيمان .. وشهْد الحياة

ما أجمل أن يمتلك الإنسان حياة مضاعفة ومشرقة بسِراج المعرفة، فلا تبْرد جذْوة معانيها العزيزَة في ميزان الإيمان والتقوى بقيمتِها النَّفيسة، وقيمِها الإنسانية والفكرية العظيمة، وإن كانت خامِلَة في ميزان المادة. ... المزيد

والدي سيئ الصفات، ووالدتي لا تعطيه حقه!

بداية أعتذر لكم عما سأحدثكم به عن والدي ووالدتي، ولكنني مضطرة لذلك، فوالدي يبلغ من عمره حوالي 76 عاماً، وهو رجل مقصر بعباداته، لا يُصلي إلا نادراً جداً، ولا يحافظ على نظافته، ولا يحسن الكلام ولا التصرف، بذيء اللسان، لا يستحي ولا يحترم لا الصغير ولا الكبير، ويفضح نفسه أمام الرجال، ويتباهى بأنه كان يرتكب كبيرة الزنا، وهو مفتون بشهوات الدنيا، مفرط في حبه للمال وللنساء، لا يهتم لأمر الآخرة، ولا لنصيحة أحد، ويتجنب سماع وحضور مجالس العلم ودروس الدين، حتى المسجد ينصرف منه قبل إقامة الصلاة بمجرد شعوره بالنعاس، ويسخر من بعض العبادات، وكلما كبر زاد حاله سوء، وفي الفترة الأخيرة تدهورت صحته وأُصيب بمرض السكري فصار عاجزاً عن تلبية رغباته وشهواته بصورة طبيعية، ولقد حاولنا مساعدته وردعه بكل الطرق فلم نفلح، ومع ذلك فهو حنون جداً علينا، أما والدتي التي تبلغ من العمر 66 عاماً، وهي أمية، تصلي وتصوم، ولكن آفتها في لسانها، وهي قاسية علينا وعلى والدي، وتؤذينا وتسيء إلينا وللناس بلسانها، وكثيراً ما تكشف عن كرهها وحقدها على والدي بإهانته والسخرية منه، ونعته بأبشع الألقاب، ووصفه بأسوأ الصفات أمامنا وأمام أبنائنا والجميع، ومع ذلك هو يحبها جداً ويخاف منها ولا يرد على إساءتها، ولكنها صارت لا تؤدي حقه الشرعي حماية لنفسها من انتقال الأمراض، فبدأ يمتنع عن تلبية طلباتها المادية، ويكتفي بالإنفاق على البيت، فصارت تصفه بالظالم، وأنها ستأخذ حقها منه في الآخرة، نصحناها كثيراً بأن تحسن إليه، وتتقي الله في معاملته، لعل الله أن يهديه على يديها، ولكننا فشلنا في إقناعها، ومع ذلك فنحن نحبهما كثيراً، ولا نفتر عن برهما، ونصحهما، والدعاء لهما، ولكنهما لا يسعيان للإصلاح أو التغيير، وأنا حزينة جداً لسوء حالهما، وأخاف عليهما أن يختم لهما الله سبحانه بسوء العاقبة، فماذا أقدمه لهما غير الدعاء والصدقة فهل أجد عندكم الحل؟
وجزاكم الله خيراً.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام الأتمّان الأكملان على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.أما بعد: أختي السائلة الكريمة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وإنه ليسرني أن أرحب بكِ في موقع المسلم، كما يسعدني اتصالكِ، وأسأل الله عز وجل أن يوفقني إلى مساعدتكِ في إيجاد حلول ... أكمل القراءة

الصيام امتلاك للقوة المتكاملة

فهذا الاصْطفاءً والاخْتيار قد جمع الحُسْنَ من جانبيه، الخاص ببسطة في العلم والجسد، وهذا معناه وحدة التكامل بين الجسم المقرونٍ بالروح في جهادِ النفسِ ونضالِها المستمر بالحياة. ... المزيد

عيون الليل وسباق الحروب

كلما امتدَّ الزمن إلى خريف العمر وغطَّاه ستارُ الليل البهيم أضْرمَ في العيون غَليانًا وفورانًا، وصار عَدُّ الثواني والساعات يُبْطئ في المسير حتى يتكلَّس ملح المَدامع على أرضٍ ضاقَت بأبنائها، كما ضاقَت بالخلايا العروق فتورَّمت فيها الخطوب، وقَضَّ مضْجَعها أسْفارُ الحروب، وطوَتْها السماء الغَضْبى طَيَّ كتابِ النفوس، عساها تحصي كلَّ كلمة جارحة ينطِقها اللسان ولا يسْتبين، ونيَّة غدَّارة تصيب بسهمها كل قلبٍ سليم، وفكرة لا تهتدي للحقِّ المبين.. ... المزيد

أعداء النجاح

حن لا نتقدم للأمام بل نتراجع للوراء، ولكننا ما زلنا نحمل طاقة مشرقة من الأمل والتفاؤل بوجود نُخَب تمتلك من التحدي والعزيمة ما يسمح لها بتحقيق النجاح.. ... المزيد

معلومات

حاصلة على دكتوراه في الآداب - شعبة الدراسات الإسلامية ومستشارة وكاتبة بموقع المسلم والعديد من المجلات والصحف والمواقع الإلكترونية
 

أكمل القراءة
i