دعاءٌ جامعٌ مانعٌ

منذ 2016-10-13

توحيدٌ، توكلٌ كاملٌ على الله، تفويض الأمر إليه في كل ما نخاف، سؤال الله من فضله، دعاءٌ جامعٌ مانعٌ نسيه كثيرٌ من أهل الملة

توحيدٌ، توكلٌ كاملٌ على الله، تفويض الأمر إليه في كل ما نخاف، سؤال الله من فضله، دعاءٌ جامعٌ مانعٌ نسيه كثيرٌ من أهل الملة:
قال أبو هريرة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا أوى إلى فراشه: «اللهمَّ رب السموات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كلِّ شيء، فالِق الحَبِّ والنوى، وَمُنْزِلَ التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك مِن شرِّ كل شيء أنت آخذٌ بِنَاصِيَتِهِ، اللهم أنت الْأَوَّلُ فليس قبلَك شيء، وأنت الآخرُ فليس بعدَك شيء، وأنتَ الظاهرُ فليس فوقك شيء، وأنتَ الباطنُ فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدين، وأغننا مِن الفقر» . (رواه مسلم: 2713).
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله - : «هُوَ الْأَوَّلُ» قَالَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ «وَالْآخِرُ» قَالَ: بَعْدَ كُلِّ شَيْءٍ «وَالظَّاهِرُ» قَالَ: فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ «وَالْبَاطِنُ» قَالَ: أَقْرَبُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ؛ وَإِنَّمَا نَعْنِي بِالْقُرْبِ بِعِلْمِهِ وَقُدْرَتِهِ وَهُوَ فَوْقَ عَرْشِهِ «وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ» يَعْلَمُ نَجْوَاهُمْ وَيَسْمَعُ كَلَامَهُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِكُلِّ شَيْءٍ نَطَقُوا بِهِ سَيِّئٍ أَوْ حَسَنٍ. وَهَذَا لَيْسَ مَشْهُورًا عَنْ مُقَاتِلٍ كَشُهْرَةِ الْأَوَّلِ الَّذِي رُوِيَ عَنْهُ مِنْ وُجُوهٍ لَمْ يَجْزِمْ بِمَا قَالَهُ بَلْ قَالَ: بَلَغَنَا وَهُوَ الَّذِي فَسَّرَ الْبَاطِنَ بِالْقَرِيبِ ثُمَّ فَسَّرَ الْقُرْبَ بِالْعِلْمِ وَالْقُدْرَةِ وَلَا حَاجَةَ إلَى هَذَا. وَقَدْ ثَبَتَ فِي "الصَّحِيحِ" عَنْ النَّبِيِّ  أَنَّهُ قَالَ: « أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَك شَيْءٌ وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَك شَيْءٌ وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَك شَيْءٌ وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَك شَيْءٌ» وَجَاءَ عَنْ النَّبِيِّ  مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فِي تَفْسِيرِ هَذِهِ الْأَسْمَاءِ وَحَدِيثِ " الْإِدْلَاءِ" مَا قَدْ بَسَطْنَا الْقَوْلَ عَلَيْهِ فِي مَسْأَلَةِ الْإِحَاطَةِ. كَذَلِكَ هَذَا الْحَدِيثُ ذَكَرَهُ قتادة فِي تَفْسِيرِهِ؛ وَهُوَ يُبَيِّنُ أَنَّهُ لَيْسَ مَعْنَى الْبَاطِنِ أَنَّهُ الْقُرْبُ وَلَا لَفْظُ الْبَاطِنِ يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ وَلَا لَفْظُ الْقُرْبِ فِي الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ عَلَى جِهَةِ الْعُمُومِ كَلَفْظِ الْمَعِيَّةِ وَلَا لَفْظُ الْقُرْبِ فِي اللُّغَةِ وَالْقُرْآنِ كَلَفْظِ الْمَعِيَّةِ فَإِنَّهُ إذَا قَالَ: هَذَا مَعَ هَذَا؛ فَإِنَّهُ يَعْنِي بِهِ الْمُجَامَعَةَ وَالْمُقَارَنَةَ وَالْمُصَاحَبَةَ وَلَا يَدُلُّ عَلَى قُرْبِ إحْدَى الذَّاتَيْنِ مِنْ الْأُخْرَى وَلَا اخْتِلَاطِهَا بِهَا؛ فَلِهَذَا كَانَ إذَا قِيلَ: هُوَ مَعَهُمْ؛ دَلَّ عَلَى أَنَّ عِلْمَهُ وَقُدْرَتَهُ وَسُلْطَانَهُ مُحِيطٌ بِهِمْ وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ فَوْقَ عَرْشِهِ؛ كَمَا أَخْبَرَ الْقُرْآنُ وَالسُّنَّةُ بِهَذَا. وَقَالَ تَعَالَى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۚ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ} {الحديد جزء من الآية: 4} فَأَخْبَرَ سُبْحَانَهُ أَنَّهُ مَعَ عُلُوِّهِ عَلَى عَرْشِهِ يَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ فَلَا يَمْنَعُهُ عُلُوُّهُ عَنْ الْعِلْمِ بِجَمِيعِ الْأَشْيَاءِ...مجموع الفتاوى (5\498-499).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 3
  • 0
  • 7,150

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً