تأملات - إما في الجنة وإما في النار

منذ 2016-10-27

إن آلام ولذائذ الدنيا هي ما تمكنك من أن تبني بيتك إما في الجنة وإما في النار!

كأن الحياة بما فيها من آلامٍ وملذات هي ظلٌ من النار متعانقًا مع آخرٍ من الجنة! وكلما نحن صبرنا على الألم وشكرنا على اللذة المباحة، وصبرنا كذلك على ألم تجنب اللذة الحرام، كلما فعلنا هذا كُله كلما اتخذنا سبيل الجنة في الآخرة، وكلما نحن تضجرنا من الألم، وبطرنا اللذة المباحة وجحدنا شكرها، ولم نتحمل ألم تجنب اللذة الحرام، كلما فعلنا ذلك كُله، كلما اتخذنا سبيل النار في الآخر..
إن آلام ولذائذ الدنيا هي ما تمكنك من أن تبني بيتك إما في الجنة وإما في النار!
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 0
  • 0
  • 444
المقال السابق
الفرق بين مُتع الدنيا ومُتع الجنة
المقال التالي
الفيصل بين التوكل والتواكل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً