ماذا يحدث في حلب؟

منذ 2016-12-14

قرأتُ صباح اليوم في وردي من القرآن صفحةً ونصفَ الصفحة، لم أتجاوز ذلك! فما زلت أكرّر وأعيد نصف صفحة، وأقلّبها وأتأمّلها، وأربط بينها وبين بعض الوحي من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ حتى حصل عندي اليقين بإجابات هذه الأسئلة. فحمدتُ الله! *** المنشور طويل، ولو كنت أملك صوتي وهدأة نفسي لسجّلت بدل الكتابة، فالحمد لله على كل حال.

(1) ماذا يحدث في حلب؟
(2) من الفائز في حلب؟
(3) أين وعد الله؟
*** قرأتُ صباح اليوم في وردي من القرآن صفحةً ونصفَ الصفحة، لم أتجاوز ذلك!
فما زلت أكرّر وأعيد نصف صفحة، وأقلّبها وأتأمّلها، وأربط بينها وبين بعض الوحي من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ حتى حصل عندي اليقين بإجابات هذه الأسئلة.
فحمدتُ الله!
*** المنشور طويل، ولو كنت أملك صوتي وهدأة نفسي لسجّلت بدل الكتابة، فالحمد لله على كل حال.
======
أولاً:
1- قرأت اليوم في كتاب الله سبحانه، قولَه تبارك وتعالى وعزّ وجلّ: {وَلَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ . وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي ۚ إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ . إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَـٰئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ . فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ ۚ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ ۚ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} [هود:9-12].

2- معنى هذا الآيات المحكمات هي:
أن الله عز وجل يخبرنا أن جنس البشر لا يخرج عن حالتين اثنتين:

3- الحالة الأولى، وتكون عندما (ينزع) الله منه الرحمة وهي في هذه الآية: رحمة الدنيا (سعة الرزق ورخاء العيش والأمن والعافية)، فيصيبه الله بالمصائب. يقول الله إن حال الإنسان في هذه الحالة هي حال (اليئوس الكفور)!
أي: فهو يقنط من رحمة الله، وييأس من الخير الذي بيد الله.
وهو: كفور بنعمة الله التي كان فيها، وبعض النعم التي ما زال فيها، قليل الشكر عليها.

4- الحالة الثانية، وتكون عندما يبسط الله له الدنيا مرة أخرى، فيرزقه السعة بعد الضيق، والسعة بعد العسرة، والأمن بعد الخوف، والعافية بعد التشرد والقتل والمرض. يقول الله إن حال الإنسان في هذه الحالة هي حال (الفرح الفخور)!
أي: يفرح بهذه النعم العاجلة، ويفخر بها، ويتحدّث فيقول: ذهب عنّي البلاء، وجاءتني النعمة، (وينسى حق الله، ويترك وينسى ويدع طلب النعيم الأبديّ الخالد، الذي يبقى، والسرور الذي يدوم فلا يزول)!!

5- قال ابن جريج في تفسير قوله تعالى {ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي ۚ إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ}:
{ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي}: غرة بالله وجراءة عليه!
{إِنَّهُ لَفَرِحٌ}: والله لا يحب الفرحين!
{فَخُورٌ}: بعد ما أُعطِيَ، وهو لا يشكر الله!

6- ثم استثنى الله عز وجلّ من جنس (الإنسان) كله نوعًا واحدًا، هو الوحيد الفائز من ذلك الخسران في الحالتين!
قال تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَـٰئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ}!
أي: إن الذين تأتيهم الشدّة، ويأتيهم ضيق الرزق، وضيق العيش، وعدم الأمن، والخوف.. والجوع.. ونقص الأموال.. ونقص الأنفس.. ولايثنيهم ذلك عن طاعة الله..
يصبرون لأمره وقضائه، فإن نالوا فيها رخاء وسعة: شكروه وأدَّوا حقوقه بما آتاهم منها.

يقول الله: {أُولَـٰئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ} يغفرها لهم، ولا يفضحهم بها في معادهم، {وَأَجْرٌ كَبِيرٌ}، يقول: ولهم من الله مع مغفرة ذنوبهم: ثواب على أعمالهم الصالحة التي عملوها في دار الدنيا، جزيل، وجزاء عظيم.

7- قال ابن جريج: {إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا} عند البلاء، {وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} عند النعمة.

8- السابق كله هو بمعنى قول الله تعالى: {إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ . إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر:2-3].
======
ثانيًا:
والله لا يأتي الجزع ولا اليأس ولا القنوط ولا سوء الظنّ بالله، إلا من الذي لا يعرف أين هو، وإلى أين هو.

الذي لا يعرف ما الذي وعد الله به في القرآن، هل وعد بالأمان والرخاء والهناء والصحّة والمال؟

الذي لا يعلم ما الذي لقيه أنبياء الله.

الذي لا يعلم ما دار الجزاء، وما دار البلاء.

الذي لا يعلم ما هو البلاء، هل هو الضيق والفقر والقتل والتشريد والمرض وتسلّط الكفّار ، فقط فقط لا غير؟
======
ثالثًا:
والله إن الذي يحصل في حلب ما هو إلا يوم من أيام الله التي وعد بها، وأخبرنا بالوحي المحكم أنه واقع!

والله ما وعدنا الله بالقوة والتمكين ورقاب الكفّار والمنافقين والرخاء والسّعة دومًا أبدًا بمجرّد كلمة التوحيد والإيمان!
*** قال الله: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّـهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّـهِ قَرِيبٌ} [البقرة:214].

أي: 
هل حسبتم أيها المؤمنون بمحمد صلى الله عليه وسلم أنكم تدخلون الجنّة من غير أن يصيبكم مثل ما أصاب أتباع الأنبياء من قبلكم..

لقد أصابهم: {الْبَأْسَاءُ}: الفقر والفاقة وشدّة الحاجة، {وَالضَّرَّاءُ}: العلل والأمراض والبلايا...

{وَزُلْزِلُوا}: من الخوف والرعب من الأعداء، إلى حدّ أن يقول الرسول السابق بنفسه، والمؤمنون الذين معه: {مَتَىٰ نَصْرُ اللَّـهِ}؟!

*** قال الله: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} [البقرة:155].

هذا قسم الله، أن يختبرنا بنقص المال.. والأنفس.. والثمرات.
*** ولو كان الرخاء والتمكين ورقاب الكفار والمنافقين والتسلط عليهم وحصول العدل في الدنيا هو وعد الله بمجرّد كلمة التوحيد والإيمان: فقد كان أحقّ الناس بذلك محمد صلى الله عليه وسلم.. ولم تكن حاله هي تلك الحال دومًا، أبدًا والله لم تكن..
فكيف بنا وقد خفتت فينا كلمة التوحيد، وضعف الإيمان؟
كيف؟

*** بل وعدنا الله بنوعين من الاختبار في دار الدنيا:
1- الفقر والخوف وتسلط الكفار والقتل والتشريد: والله يريد بذلك الصبر والثبات؛ فهذا هو المغفور له الفائز، والخاسر هو اليئوس الكفور.

2- الرخاء بعد الضيق، والفرج بعد الشّدة، والتمكين بعد التمحيص والضّعف: والله يريد بذلك: الشكر وألا يظنّ الإنسان أن الابتلاء قد زال عنه، ولا يكون فرحًا فخورًا.

*** ولا رخاء إلا بعد ضيق، ولا فرج إلا بعد شدّة، ولا تمكين إلا بعد استضعاف.

هذا هو كلام الله، وهذه هي سيرة الأنبياء قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه هي سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والصديقين والمؤمنين والشهداء والصالحين، لا غير ... لا غير .
======
رابعًا:
هذا كلام الله: {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [آل عمران:140].

أي: يا أصحاب محمّد صلى الله عليه وسلم!

إن تصيبكم الجراح والمقتلة على يد الكفّار، في موقعة أحُد، فقد أصابهم هم أيضًا مثل ذلك في موقعة بدر!

وتلك الأيام من الجراح والقتل، يداولها الله بين المؤمنين والكافرين، فيوم لكم، ويوم عليكم!

*** قال ابن عباس: "أدال على النبيِّ يوم أحد"!!
هل قرأتَ؟
أدال الله على رسوله يوم أحد.. 
أدال الله على نبيّه محمّد صلى الله عليه وسلم يوم أحد؟!
فما نحن، ومن نحن؟؟
وكيف هي عيبة الذين يظنّون أننا أحسن حالا من رسوله وأصحاب رسوله، أو أكرم عند الله منهم؟!
كيف؟

*** لماذا يداول الله أيام القتل والجراحات بين عباده وأتباع نبيه، وبين الكفار؟
1- حتى يعلم الله الذي يثبت ويؤمن، ويصبر على طاعة الله، ولا يكون يئوسا كفورًا، قانطًا، أي: يمتحن الله الإيمان بهذه المداولة!!
هل فهمت؟

2- والمداولة أيضًا رحمة من الله بهذه الأمّة!
فهو تعالى وتقدَّس يتّخذ منّا الشّهداء بذلك، فيسعدهم السعادة الأبديّة..

*** قال قتادة في هذه الآية: يعزِّي أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم [ويحثُّهم على القتال]!

*** قال الله: {وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ ۖ إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّـهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء:104].
نتألّم بقتلانا وجراحنا، ونرجو بذلك ثواب الله!
======
======
خامسًا:
(1) ماذا يحدث في حلب؟
الجواب:
يوم من أيام الله، أدال الله على المسلمين، حتى يعلم من يؤمن ويثبت، وحتى يتّخذ الشّهداء فيسعدون أبدًا، ويتركون ضيق هذه الدنيا الفانية الى رحمة الله ورضوانه.

(2) من الفائز في حلب؟
الجواب:
1- الخاسر (!!) في حلب: هم الكفّار الذين أمدّ الله لهم في غيّهم، فظنّوا أنهم فائزون، ويوم القيامة والله يصعقون!
2- الخاسر في حلب: هم الحكّام المنتسبين إلى الإسلام، وقد أمدّ الله لهم في غيّهم، ويوم القيامة يهتك الله أسرارهم، ويجعل المنافق منهم في الدرك الأسفل من النار، ويجعل كلّ من أعان على قتل مسلم منهم أو سكت عن نصرته: في قضاء عدله، وأسأل الله العظيم ربَّ العرش العظيم أن يشفي صدورنا منهم في الدنيا قبل يوم الدين، وأن نرى مصرعهم بأعيينا فلا يسلم منهم مغرز إبرة!
ولا أستثني منهم الحمقى الذين ذهبوا يهرعون إلى مجلس الأمن.. فلم يعد هذا ينطلي إلا على الرعاع والسّذج.

3- الخاسر في حلب: كل من سكت عن كلمة حقّ عند كلب متسلّط جائر، ورضي بالحياة الدنيا، وأخصّ الذي دعى إلى نصرة أحد الحكّام المجرمين، الذين صرّحوا برضاهم عن مقتلة المسلمين، بل أعانوا على ذلك، وأخصّ من هؤلاء الأخيرين من دعمهم وأيّدهم ونصرهم ونصح الناس بتأييدهم، ثم سكت إلى اليوم ولم يصدّ عنهم ولم يتب من هذا الإجرام.

4- الخاسر في حلب: كل من قدر على نصرة المسلمين هناك، بالسيف والسّنان، أو بالكلمة واللسان، بنفسه أو ماله، ثم لم يحرك ساكنًا، ورضي بالدّنية.

5- الخاسر في حلب: كل مسلم رسب في اختبار الله وابتلائه في الضراء، فكفر بالله، أو شكّ في وعد الله، وقد كان في وسعه إن لم يستطع الهرب: أن يقتل شهيدًا مظلومًا، يدافع عن عرضه ونفسه، هذا دين الله.

6- الخاسر في حلب: كل متهوّك لا يعرف وعد الله، وأنواع ابتلائه، يجزع ويقنط، ويقول: أين الله؟
يجهل دين الله، وما لقي رسول الله.. ويشكّ في حكمة الله!
===
===
7- الفائز في حلب، وفي غير حلب:
من عرف دين الله، وعرف وعد الله، وعمل به، وجاهد في سبيله، سواء مُكّن له في الأرض أم لا!
*** كما فاز رسول الله وأصحابه يوم أن كان شرع الله الكفّ عن القتال، فأمرهم بالصبر.
*** وكما فازوا حين كان شرع الله القتال فقاتلوا وانتصروا وأثخنوا في الكافرين.
*** وكما فازوا حين كان شرع الله القتال، فقاتلوا ولم ينتصروا، وأدال الله عليهم، فقتل المشركون من المسلمين!!
فمن ثبت وآمن: فاز.
ومن اتخذه الله شهيدًا: فاز وفاز وفاز!!
افهم..
الفائز: من عرف شرع الله، وعمل بشرع الله، وصبر على قضاء الله وأيام الله.
ورضي أن يكون ثواب الله هناك في الآخرة، لا هنا.. ولن يكون هنا قطّ.
*** إن الذي ينال الثواب في الدنيا، هو: الكافر وحده.. أما المؤمن فمبتلى أبدا، وثوابه في الآخرة فقط!
هل فهمت؟!
======
(3) أين وعد الله؟
الجواب:
*** هذا هو وعد الله، هذا هو دين الله، هذا هو كلام الله.. لكنك لم تكن تعرفه، أو غفلت عنه.. أو أنساك الشّيطان!
فظننتَ أن الرخاء والأمن والمال والصحة وعدم المقتلة: هي داعي الفرح والفخر والطمأنينة، {إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ} [هود:10]!
فلمّا أدال الله أيامه، كما أخبر..
ولمّا أجرى سنّته التي تكلّم بها وعلّمناها رسولُه صلى الله عليه وسلم، بالعمل لا بالقول وحده:
إذا بك تجزع وتشكّ وتقنط.. غافلا.. أنك متقلب في البلاء في كلّ حال!!
يا مسكين!
*** يفوز يوم القيامة أنبياء من أنبياء الله، ماتوا مقتولين على يد أقوامهم، ويأتي بعض الأنبياء ولم يتبعهم على التوحيد شخص واحد!!
======
سادسًا:
الجهاد في سبيل الله؛ ذروة سنام الإسلام، أي: أعلى شيء في شرائعه، وهو ماض إلى أن ينزل عيسى بن مريم فلا يبقى على الأرض إلا مسلم..
يقع في بعض المنتسبين إليه زورًا: الرهَق، والغلواء، والخيانة.. كما يقع في كل عمل من أعمال الدّين، ويقع في عملهم النقص والجهل .. ولكنه لا يبطل بذلك في جميع الأحوال، فأما اليوم: فمن قتل دون دينه أو ماله أو عرضه أو أرضه أو إخوانه المسلمين أو مظلومًا في حلب: فهو الشّهيد.
======
سابعًا:
ليس هذا وقت إرجاف، وإشاعة لليأس والقنوط، إن كان عندك ما تثبّت به نفسك والناس من القول أو العمل، وإلا فاسكت، واقرأ القرآن، واذكر الله كثيرًا..
قال الله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّـهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الأنفال:45].
أما إشاعة ونشر المقاطع التي تكثر من زهو الكافر المتسلّط، وتزيد في جزع المسلمين في سوريا في غير حلب، وحتى في غير سوريا: فلا فائدة منها، فإياك!
======
ثامنًا:
*** الجزاء: هناك في الآخرة فقط.. ليس هنا.
الدنيا ليست دار العدل، بل تلك الآخرة.
هنا أرض البلاء بكل أنواعه، والكل مبتلى!
والقيام بحق الصبر؛ أهون من القيام بحقّ الشكر!!
افهم هذا جيّدا، وكرّره كلّ ساعة.
*** ونحن أمّة مرحومة، نشكر فنؤجر، ونصبر فنؤجر، ونُقتلُ فنؤجر، ونَقتل فنؤجر..
ويتّخذ الله منّا الشّهداء!
======
تاسعًا:
آخر آية في قرأتها في ورد اليوم: {فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ ۚ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ ۚ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} [هود:12]!!
أي:
*** فلعلك يا محمد، تارك بعضَ ما يوحى إليك ربُّك أن تبلِّغه مما أمرك بتبليغه، ولعلك يضيق صدرُك ببعض ما يوحى إليك، تبلغه إياهم!!
مخافة {أَن يَقُولُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ} له مصدق بأنه لله رسول!

*** يقول الله تعالى: فبلغهم ما أوحيته إليك، فإنك إنما أنت نذير تنذرهم عقابي، وتحذّرهم بأسي على كفرهم بي!!
وإنما الآيات التي يسألونكها عندي وفي سلطاني، (أنزلها إذا شئت)!!
*** وليس عليك إلا البلاغ والإنذار.
*** {وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ}: والله القيم بكل شيء وبيده تدبيره، فانفذ لما أمرتك به، ولا تمنعك مسألتهم إياك الآيات، من تبليغهم الوحي!
======
عاشرًا:
*** قال الله: {وَاللَّـهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [يوسف:21].
وأمر الله وقضاؤه، ودين الله وشرعه، ووعد الله ووعيده: هو ما شرحته لك، فإن شئت فتأمّله!!
======
*** إذا لم يكن في وسعك شيء؛ فادع الله!
ادع الله كما لو كانت زوجتك أو أمك تغتصب وأنت عاجز!
بلى فإن أختك تغتصب، وأنت عاجز أو تدعي العجز!!
أما التنقل بين الأخبار، والمنشورات، وأنت في رغد العيش، ثم تنام ملء جفونك، وتأكل ملء بطنك..
فأبشّرك: أنت من أعظم الخاسرين في حلب!!
وأنت كذّاب، ويوم القيامة يومك، كما هو يوم كلّ صنف خاسر ذكرته لك !
======
حمدًا لله كثيرًا طيّبًا مباركًا فيه، أفعاله حكمة، وقضاؤه نافذ، ولا يعجزه شيء، ووعده صدق، وشرعه حقّ، ووعيده عدل، ويوم القيامة قريب!
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك!
===
تحديث:
بعد حذف تعليق بعض الأخوات أقول:
غير مسموح بالاختلاف ولا النقاش حول المنشور.. آسف.. لا يعنيني في هذا المنشور تحديدًا أن تتفق أو تختلف.. الزم الصمت رجاء.. وقد علم جميع الناس إن شاء الله أنني من أوسع الناس صدرا بالخلاف.. وسكوتا على الإساءة، لكن ليس هنا.. وشكرا. 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 7
  • 1
  • 2,256

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً