العودة للحديث عن انفصال الجنوب

منذ 2011-01-11

يقول الشيخ رشيد رضا رحمه الله " لوأن المسلمين بذلوا من العناية لإعادة الخلافة إلى نصابها عشر مابذلت فرق الباطنية لإفسادها لعادت أقوى مما كانت وسادوا بها الدنيا " ...


يقول الشيخ رشيد رضا رحمه الله: "لو أن المسلمين بذلوا من العناية لإعادة الخلافة إلى نصابها عشر ما بذلت فرق الباطنية لإفسادها لعادت أقوى مما كانت وسادوا بها الدنيا"! تذكرت هذا الكلام عندما رأيت المرشح السابق للرئاسة الأمريكية (جون كيري)، وما يبذله في سبيل انفصال السودان، وما يبذله أيضاً الممثل الأمريكي (جورج كلوني) لمساعدة الجنوبيين على الانفصال، لماذا هذا الحرص الشديد من قبل أمريكا خاصة والغرب عامة على تفتيت هذا البلد الكبير؟! ويلتقي على ذلك السياسي والفنان؟ قد يكون الجواب معروفاً، وهو: (حرص الغرب على إضعاف العالم العربي والعالم الإسلامي)، وقد بدأ بتقسيم بلاد الشام (اتفاقية سايكس ـ بيكو)، والعراق شبه مقسم، والآن جاء دور السودان، وهناك ضغوط من بعض الدول الغربية، واستغلال لمسألة الأقباط في مصر، مع أنه ليس هناك مسألة ولا اضطهاد كما يزعمون.


هل نكتفي بهذه المعرفة وننكر ما هو متوقع وهو الانفصال؟ أم يجب أن ندين الحكومة التي لم تعد للأمر عدته ولم تعمل على تفادي هذا المشروع الذي يشجعه الغرب؟ مما ألجأ حكومة السودان لأن تتنازل عن حصتها من البترول ليبقى السودان موحداً؛ جاء ذلك على لسان الرئيس عمر البشير، ومما جاء على لسانه أيضاً: تهديده بأنه إذا انفصل الجنوب فسوف يطبق الشريعة في الشمال، فهل تطبيق الشريعة متوقف على انفصال الجنوب؟! هذا الخطاب، وهذا الضعف هو الذي أدى إلى الانفصال، ومع ذلك فلسنا مع دعوة الترابي إلى إسقاط حكومة البشير، لأن البديل حكومة خليط من أحزاب علمانية تعادي الدعوة الإسلامية، والترابي أحد الأسباب الرئيسية لما حصل في السودان (وقد كتبت في مقال سابق عن هذا الأمر).


هل تستفيد حكومة السودان من هذه التجارب المريرة؟ سواء مشكلة الجنوب، أو مشكلة دارفور وتكون شجاعة في طرح أهدافها، وتجعل الفرد يشعر بالانتماء إلى هذا البلد الإسلامي؟


حادثة الإسكندرية:
كتب الكثير عن هذه الحادثة المؤسفة وأعني تفجير الكنيسة، ولا أريد أن أزيد على ما كتبه أفاضل مثل الأستاذ جمال سلطان، وفضيلة الشيخ ناصر العمر، والكاتب الصحفي النابغة أمير سعيد، ولكن أريد التنبيه إلى نقطتين:

* أولاً: لا أحب أن يقع المسلمون الذين يفقهون الإسلام تحت ضغط الواقع وتصبح لهجتهم لهجة اعتذارية دفاعية مع أنهم يشجبون هذا العمل، ويعلمون أن هذا التصرف ليس من طبيعة الإسلام، ولا أحد من المسلمين يؤيد مثل هذه الجريمة.

* ثانياً: إن هذه الحادثة هي أكبر من أن تكون للتفرقة، أو زرع الأحقاد "وإن كان هذا من أهدافها" ولكنها جزء من المؤامرة الكبرى للتفتيت والتقسيم؛ والدولة التي تستغل من يفجر الكنائس في العراق هي التي تسخر الفئة نفسها لتعمل في مصر.


ما يحدث في تونس والجزائر:
شيء مضحك ومؤسف! أن تلجأ هذه الدول إلى خفض أسعار المواد الغذائية لإرضاء الجماهير الغاضبة، وكأنهم لم يسمعوا بالقول المأثور: "ليس بالخبز وحده يعيش الإنسان"! صحيح هناك بطالة، وفقر، ولكن الحرية أهم من الغذاء، وإشباع البطون، ومن خلال الحرية سيعرف من الذي يحتكر المواد الغذائية ومن الذي ينهب خيرات البلد، وأين تذهب المليارات من ثمن النفط والغاز.

المصدر: جريدة المصريين

محمد العبدة

رئيس تحرير مجلة البيان الإسلامية سابقًا وله العديد من الدراسات الشرعية والتاريخية.

  • 0
  • 0
  • 18,387

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً